اخنوش ... يتعامل مع التجمعيين كفرع لشركة المحروقات الني يملكها             البام ضد قرار المغرب،،،الياس العماري زار اقليم الانفصال كريدستان ولم يستطع قطع مسافة مقر الحزب الى ش             الشعب المغربي يقول للإدارة الامريكية لا للظلم ،،،لا للقدس عاصمة لإسرائيل             رئيس كوريا الشمالية "اطلع راجل" على رئيس امريكي مختل عقليا             عبدالله بن زايد آل نهيان ومشاركة نخبوية عالمية: منتدى تعزيز السلم يبحث             مجموعة "التجاري وفا بنك" استثمرت في إفريقيا أزيد من مليار دولار خلال السبع سنوات الأخيرة             جلالة الملك محمد السادس يستقبل بالدار البيضاء رئيس المجموعة الصينية "بي. واي. دي أوطو إنداستري"             عبد النبوي .. بعد استقلال النيابة العامة هل يتابع أطوار محاكمة الموثقة صونيا العوفي؟             ماري لوبن تتلقى ضربة قاسية من عائلة جوني هاليداي             لورا بيرول ضحية سعد المجرد تراسل "معاريف بريس" وتؤكد انها مازالت تعاني الصدمة وتداعياتها النفسية             محمد سلمان ولي العهد يشتري لوحة ليونار دوفانشي ب450.3 مليون دولار             قلة النوم تبطئ نشاط الخلايا العصبية             محمد السادس أمير المؤمنين يدشن بالدار البيضاء المركب الإداري والثقافي التابع لوزارة الأوقاف والشؤون             الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يدينان رخصة العربدة التي منحها ترامب للاسرائيليين             الكرماعي: دعم الاتحاد الأوروبي للمرحلة الثانية جد ايجابي             واشنطن تشيد بريادة المغرب على المستوى الإقليمي في مكافحة الإرهاب             مونديال 2018: ايقاف نجم منتخب البيرو غيريرو سنة واحدة بسبب المنشطات             ترامب ...لماذا اختار نهاية سنة 2017 لاشعال النار في الأمة العربية والاسلامية؟             سفراء سابقين لاسرائيل يرفضون الاعتراف الأحادي الجانب للرئيس الأميركي             فتح الله ولعلو يسابق الزمن لأجل الظفر بمنصف سفيرا للمغرب بجنوب افريقيا             الحكومة تستنكر إعلان الإدارة الأمريكية القدس عاصمة لإسرائيل             المحرشي صاحب سوابق في النصب يحاول اختطاف الصحافيين...والحبيب المالكي خارج التغطية في المؤامرة             اورلي أزولاي: قرار ترامب ليس هدية لإسرائيل بل برميل بارود متفجر             الشراك الأمنية - الاسبانية تطيح بخلية ارهابية بطنجة واسبانيا             المضاربة العقارية بأملاك الأحباس التي ينفذها ناظر الأوقاف المعين بالرباط قد تطيح "ب" أحمد توفيق             أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات            من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

سفراء سابقين لاسرائيل يرفضون الاعتراف الأحادي الجانب للرئيس الأميركي

 
صوت وصورة

أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

رئيس كوريا الشمالية "اطلع راجل" على رئيس امريكي مختل عقليا

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


هل من قانون يحمي الذاكرة الفردية والجماعية من الصحافة اليومية؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 مارس 2014 الساعة 08 : 18



ارتفعت نسبة الجريمة بالمغرب ،وارتفع معها شدة الخوف والهلع في واسطة الأسر مما يتطلب معالجة الظاهرة ليس عبر واسطة الصحافة المكتوبة اليومية التي أغلب موادها عبارة عن محاضر الضابطة القضائية ،وتحتل جرائم الاغتصاب ،والاعتداء الجسدي والقرقوبي المواد الرئيسية لأغلب الجرائد اليومية المغربية مما يجعل الذاكرة الفردية والجماعية تتأثر بهذه العناوين ،وتشكل تهديدا على التنشئة ،والمنحرفين.

ولم يسبق في تاريخ الصحافة الوطنية الورقية أن كانت أعمدتها من الصفحة الأولى إلى الأخيرة تشكل مساحات لنشر الجرائم مما أفرز سوء فهم دور الصحافة في التنوير والتثقيف ،ومساهمتها في تأطير وتطوير المجتمع.

وهنا تبرز إشكالية خطيرة اشتكت منها الصحافة الملتزمة والمواطنة في منتصف التسعينيات حيث برزت حينها إلى الوجود صحافة ورقية خاصة بالجريمة ،ما لبثت أن كان مآلها الزوال ،ولم يعد لها وجود من دون قرارات قضائية أو المنع.

واليوم ومع الانفتاح ،وتوسيع حرية الصحافة اندثر الإبداع ،وغابت المادة الصحافية وتحولت الجرائد اليومية تتنافس على نشر الجرائم مما جعل أخبار المحاضر الأمنية تحتل المرتبة الأولى بعدما كانت الصحافة تعتمد على قصاصات وكالة المغرب العربي للأنباء ،والوكالات،وبذلك وضعت نفسها في خانة صحافة الإثارة والجريمة والهدف البحث عن الربح ،ودعم تراجع الصحافة الاحترافية.

وأمام هذا الوضع الإعلامي الهش لا بد من حوار وطني ،لان مسؤولية انتشار الجريمة يعود أساسا إلى اشهارها ، والمساحات التي تغطيها في الصحافة الوطنية ، يجعل الذاكرة الفردية والجماعية توجه أصابع الاتهام لانتشارها الى الصحافة الورقية اليومية بالمغرب والتي تنشر جرائم من دون معالجتها ،وبالتالي تحتل الجريمة رقم 1 في اهتماماتها "محاضر الضابطة القضائية" في جريدة يومية واحدة ما يقارب من 97 في المأة من موادها  أغلبها جرائم جنائية في الغالب لا تحمي حقوق المتقاضين ،ويلعب الإعلام فيها دور البطل فقط لأنه يتطلع الرفع من المبيعات من دون وعي المؤسسات الاعلامية ما قد تساهم فيه من تطوير الجريمة وتكاثرها.

وأمام هذا الوضع الشاذ ،وغير مسؤول لا بد من الإدارة العامة للأمن الوطني حماية محاضر الاستنطاق ،و فتح حوار مسؤول مع نقابات المحامين بحفظ أسرار إلى حين النطق بالأحكام القضائية .

وان كان للحكومة مسؤولية في انتشار الجريمة فان للحكومة مسؤولية تشريع قانون يلزم الصحافة المكتوبة بنشر نسبة ضئيلة من الجرائم مع معالجة المادة بأسلوب إعلامي حتى لا يكون الدعم العمومي ،والإعلانات القضائية ،والإشهار الذي تستفيد منه هذه الجرائد،وسيلة لدعم الجريمة بالمغرب للرفع من المبيعات.

والسؤال هل تستطيع صحيفة يومية بالمغرب أن تصدر يوميا من دون استغلال 97 في الماة من أعمدة صفحاتها في نشر الجريمة ودعمها؟

وهل لهذا السبب يتم اقصاء الصحافة الاليكترونية من الدعم العمومي والاشهار والاعلانات القضائية على الرغم من دورها الايجابي؟

 

معاريف بريس

www.maarifpress.com    

 

 

 

 

 







أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجزيرة تحتل مقعد أسانج

إقبار مشروع بناء اتحاد المتوسط

أحكام قاسية في حق الموثقين سعد الحريشي وعادل بولويز

كاتبة بوزارة الخارجية تتابع ملف تخليصها من الجنسية المغربية

شبكة المسؤول عن تنظيم القاعدة بباماكو أمام قاضي التحقيق بسلا

آش هاد الفساد بالبرلمان؟

عائلات وكلاء الملك لا يشملهم تطبيق القانون

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

جنس واغتصاب بقنصلية رين

العدالة والتنمية في مواجهة كلامية مع الأصالة والمعاصرة

الهياة المغربية لحقوق الانسان تصدر بيان الحسم

كلاب البيتبول ومسؤولية مالكيها

الذهب وسط التراب

هل من قانون يحمي الذاكرة الفردية والجماعية من الصحافة اليومية؟

المسيرات السلمية حقل ملغوم لتمرير شعارات ارهابية ..هل دقت ساعة سن تشريع الشعارات؟

قف ! كفى من الشغل غير اللائق" Stop au travail précaire"

صلاح : الاستشارة القانونية جزء أساسي في خدمة المتقاضين والقضاءو لا تنافس هيأة الدفاع بالمغرب

التحرش الجنسي الاليكتروني ...هل من قانون يحمي ضحاياه؟

مقاهي سلا تشيد بجرائم "داعش" وتستعمل مكبرات صوت لاستفزاز المواطنين

نواب البيجيدي بإنزكان ينتهجون سياسة النعامة ويسائلون أنفسهم بالبرلمان





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

اخنوش ... يتعامل مع التجمعيين كفرع لشركة المحروقات الني يملكها


البام ضد قرار المغرب،،،الياس العماري زار اقليم الانفصال كريدستان ولم يستطع قطع مسافة مقر الحزب الى ش

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

ترامب ...لماذا اختار نهاية سنة 2017 لاشعال النار في الأمة العربية والاسلامية؟

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع