عزيز فرتاحي رئيسا لاتحاد المقاولات المغربية بمكناس             محمد السادس،،،جلالته برؤاه السديدة يبعث الأمل في الشعب على جعل المغرب بلد السعادة والرفاه             أكثر من 600 مفقود جراء الحرائق في كاليفورنيا             النيابة العامة السعودية تكشف أحدث نتائج التحقيقات في قضية خاشقجي             محمد السادس ...ملك الرفاهية للشعب اولا...يدشن خط البوراق بحضور ضيفه الكبير فخامة الرئيس الفرنسي             عزيزي علياء رزيدنس" تبلغ المراحل النهائية إضافة جديدة في مدينة دبي الطبية             محمد السادس...ملك الاستثمارات الواعدة اليوم يلتقي كبير اصدقاء المغرب لاعطاء انطلاقة تي جي في             الاتحاد الأوروبي يختار المغربي الدوزي سفيرا للشباب العربي             طارق الزمر..متهم بتشكيل خلية سرية لتنفيذ عمليات إرهابية في مصر شارك في اغتيال السادات             استلهاما من خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس التاريخي بمناسبة عودة المغرب للاتحاد الافريقي             براسانت مانغات، الرئيس التنفيذي لمجموعة إن إم سي، يحصد جائزة الإنجاز للعام 2018             بحسب دراسة لافرتي بانكينج 500؛ المصارف الأصغر             زاكسيس: جهات التسويق تخطط لزيادة عالمية في الإعلام             آيديميا: ادخلوا عالم الهويات المعززة في معرض أفريقيا كوم 2018             ارتفاع حصيلة ضحايا حرائق كاليفورنيا إلى 50 قتيلاً             لقاء حول اليهود المغاربة.. مراكش تشهد عرض الفيلم الوثائقي "يا حسرة...دوك ليام"             في بلاغ لقيادتها السياسية: *جبهة القوى الديمقراطية تواصل إنجاز مبادراتها السياسية             خبراء مغاربة وفرنسيون يستعرضون بالرباط آخر التطورات العلمية المرتبطة بمرض الشلل الرعاش             براسانت مانغات، الرئيس التنفيذي لمجموعة إن إم سي، يحصدجائزة الإنجاز للعام 2018             فرهاد عزيزي: يمكن لتجديد قوانين الرهن العقاري أن يغير قواعد اللعبة في سوق العقارات             الأطفال المغاربة، يهود ومسلمون، يجب أن يكونوا حاملين لهذا "الاستثناء "المغربي ومدافعين عنه             افتتاح معرض بمراكش حول "مسارات اليهود المغاربة بالأطلس والصحراء" لإلياس هروس             برشلونة يقرر منح ديمبلي فرصة أخيرة قبل الإطاحة به خارج أسوار كتالونيا             ترامب يقرر إقالة وزيرة الأمن الداخلي نيلسن             سرقة الأراضي بواد لو من أصحابها بواسطة عقود عرفية مشبوهة             توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال            كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

ترامب في منتصف ولايته يحصل على قوة تدفعه لكسب ولاية رئاسية ثانية في انتخابات 2020

 
صوت وصورة

توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا


المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال


كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

أكثر من 600 مفقود جراء الحرائق في كاليفورنيا

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


هل من قانون يحمي الذاكرة الفردية والجماعية من الصحافة اليومية؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 مارس 2014 الساعة 08 : 18



ارتفعت نسبة الجريمة بالمغرب ،وارتفع معها شدة الخوف والهلع في واسطة الأسر مما يتطلب معالجة الظاهرة ليس عبر واسطة الصحافة المكتوبة اليومية التي أغلب موادها عبارة عن محاضر الضابطة القضائية ،وتحتل جرائم الاغتصاب ،والاعتداء الجسدي والقرقوبي المواد الرئيسية لأغلب الجرائد اليومية المغربية مما يجعل الذاكرة الفردية والجماعية تتأثر بهذه العناوين ،وتشكل تهديدا على التنشئة ،والمنحرفين.

ولم يسبق في تاريخ الصحافة الوطنية الورقية أن كانت أعمدتها من الصفحة الأولى إلى الأخيرة تشكل مساحات لنشر الجرائم مما أفرز سوء فهم دور الصحافة في التنوير والتثقيف ،ومساهمتها في تأطير وتطوير المجتمع.

وهنا تبرز إشكالية خطيرة اشتكت منها الصحافة الملتزمة والمواطنة في منتصف التسعينيات حيث برزت حينها إلى الوجود صحافة ورقية خاصة بالجريمة ،ما لبثت أن كان مآلها الزوال ،ولم يعد لها وجود من دون قرارات قضائية أو المنع.

واليوم ومع الانفتاح ،وتوسيع حرية الصحافة اندثر الإبداع ،وغابت المادة الصحافية وتحولت الجرائد اليومية تتنافس على نشر الجرائم مما جعل أخبار المحاضر الأمنية تحتل المرتبة الأولى بعدما كانت الصحافة تعتمد على قصاصات وكالة المغرب العربي للأنباء ،والوكالات،وبذلك وضعت نفسها في خانة صحافة الإثارة والجريمة والهدف البحث عن الربح ،ودعم تراجع الصحافة الاحترافية.

وأمام هذا الوضع الإعلامي الهش لا بد من حوار وطني ،لان مسؤولية انتشار الجريمة يعود أساسا إلى اشهارها ، والمساحات التي تغطيها في الصحافة الوطنية ، يجعل الذاكرة الفردية والجماعية توجه أصابع الاتهام لانتشارها الى الصحافة الورقية اليومية بالمغرب والتي تنشر جرائم من دون معالجتها ،وبالتالي تحتل الجريمة رقم 1 في اهتماماتها "محاضر الضابطة القضائية" في جريدة يومية واحدة ما يقارب من 97 في المأة من موادها  أغلبها جرائم جنائية في الغالب لا تحمي حقوق المتقاضين ،ويلعب الإعلام فيها دور البطل فقط لأنه يتطلع الرفع من المبيعات من دون وعي المؤسسات الاعلامية ما قد تساهم فيه من تطوير الجريمة وتكاثرها.

وأمام هذا الوضع الشاذ ،وغير مسؤول لا بد من الإدارة العامة للأمن الوطني حماية محاضر الاستنطاق ،و فتح حوار مسؤول مع نقابات المحامين بحفظ أسرار إلى حين النطق بالأحكام القضائية .

وان كان للحكومة مسؤولية في انتشار الجريمة فان للحكومة مسؤولية تشريع قانون يلزم الصحافة المكتوبة بنشر نسبة ضئيلة من الجرائم مع معالجة المادة بأسلوب إعلامي حتى لا يكون الدعم العمومي ،والإعلانات القضائية ،والإشهار الذي تستفيد منه هذه الجرائد،وسيلة لدعم الجريمة بالمغرب للرفع من المبيعات.

والسؤال هل تستطيع صحيفة يومية بالمغرب أن تصدر يوميا من دون استغلال 97 في الماة من أعمدة صفحاتها في نشر الجريمة ودعمها؟

وهل لهذا السبب يتم اقصاء الصحافة الاليكترونية من الدعم العمومي والاشهار والاعلانات القضائية على الرغم من دورها الايجابي؟

 

معاريف بريس

www.maarifpress.com    

 

 

 

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجزيرة تحتل مقعد أسانج

إقبار مشروع بناء اتحاد المتوسط

أحكام قاسية في حق الموثقين سعد الحريشي وعادل بولويز

كاتبة بوزارة الخارجية تتابع ملف تخليصها من الجنسية المغربية

شبكة المسؤول عن تنظيم القاعدة بباماكو أمام قاضي التحقيق بسلا

آش هاد الفساد بالبرلمان؟

عائلات وكلاء الملك لا يشملهم تطبيق القانون

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

جنس واغتصاب بقنصلية رين

العدالة والتنمية في مواجهة كلامية مع الأصالة والمعاصرة

الهياة المغربية لحقوق الانسان تصدر بيان الحسم

كلاب البيتبول ومسؤولية مالكيها

الذهب وسط التراب

هل من قانون يحمي الذاكرة الفردية والجماعية من الصحافة اليومية؟

المسيرات السلمية حقل ملغوم لتمرير شعارات ارهابية ..هل دقت ساعة سن تشريع الشعارات؟

قف ! كفى من الشغل غير اللائق" Stop au travail précaire"

صلاح : الاستشارة القانونية جزء أساسي في خدمة المتقاضين والقضاءو لا تنافس هيأة الدفاع بالمغرب

التحرش الجنسي الاليكتروني ...هل من قانون يحمي ضحاياه؟

مقاهي سلا تشيد بجرائم "داعش" وتستعمل مكبرات صوت لاستفزاز المواطنين

نواب البيجيدي بإنزكان ينتهجون سياسة النعامة ويسائلون أنفسهم بالبرلمان





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

عزيز فرتاحي رئيسا لاتحاد المقاولات المغربية بمكناس


محمد السادس،،،جلالته برؤاه السديدة يبعث الأمل في الشعب على جعل المغرب بلد السعادة والرفاه

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الضحايا الصغار في إيران

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال