تقارير استخباراتية تؤكد "داعش" دخلت على خط حراك الحسيمة كما توقعت جريدة "معاريف بريس"             صناعة الاٍرهاب أصبحت تأخذ ابعادا خطيرة حسب رئيس وزراء البحرين             اعترافا بالدور الجوهري للملك الراحل في الدفاع عن القضايا العادلة لقارة إفريقيا             تنبيه ملكي ضد اَي استغلال سياسوي للمشاريع المزمع تنفيذها بالحسيمة حسب تصريح رئيس الحكومة             بركان: توقيف شاب 32 سنة ضمن شبكة دولية لتهريب الاسكتازي عبر ميناء الناضور             بعد فضيحة زين العابدين الحواص هل يعاد النظر في ملف كوسكوس المتهم بافساد العملية الانتخابية بتازة؟             قضية البرلماني زين العابدين الحواص تعيد طرح الأسئلة حول أهمية التصريح بالممتلكات             دونالد ترامب يعلن حضوره للاحتفال الوطني الفرنسي يوم 14 يوليوز             تسوية المنازعات المتعلقة بصفقة إنجاز مقطع الطريق المداري المتوسطي بين الجبهة وأجدير             وفاة سجين بالسجن المحلي لودادية مراكش على اثر وعكة صحية             إضفاء صبغة الدين على الهوية الأوروبية ينذر بتقويض أسس التعايش بين الديانات             مخدرات: توقيف أربع مواطنين من دول افريقيا جنوب الصحراء لحيازتهم كمية كبيرة من الكوكايين             ادارة السجون تنفي اي لقاء بين المعتقلة سليمة الزياني ومعتقلي الحسيمة بالسجن المحلي عين السبع 2             بذلة بارازاني التي اهداها لالياس العماري اتت بالشر على منطقة الريف             هولاندا تبدأ بالرفض وتنتهي بتفهم الحوار الدبلوماسي المغربي             بلجيكا تدخل على الخط في ملف بارون المخدرات سعيد شاعو وتربط قضيته بشبكة كريم" وتمويل الاٍرهاب             المحكمة الفرنسية "ديجون" تنوه بالامن المغربي بتوقيفه قاتلي الفرنسي (60سنة)             استمرار الاعتداءات الهمجية على السلطات العمومية وإصابة 39 عنصرا             النواب الفرنسيون يصوتون على Rugy رئيسا للمجلس الوطني الفرنسي             الاعتداء على الأئمة بالمساجد ظاهرة عابرة ام نقط سوداء لتوالد التطرّف والارهاب؟             المغرب حاضر بقوة في احتفالات يوم افريقيا بالنرويج             إسبانيا تدين بشدة الهجمات الإرهابية في باكستان             الخطوط الملكية المغربية تعمل وفق اجندة خارجة عن إطار التوجهات العامة للدولة             الحكومة الإيطالية تقدم 17 مليار يورو لإنقاذ مصرفين من الإفلاس             ارهاب: عمليات انتحارية متفرقة بجامعة شمال نيجيريا             انظر كيف تعالج السلطات الفرنسية الاحتجاجات 17 ماي 2017            وثائقي عن المافيا            المافيا والخيانة            Casse toi ou cassez            فنزويلا            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

التمييز العنصري يهدد البلاد!

 
الصحافة العبرية

المحكمة الفرنسية "ديجون" تنوه بالامن المغربي بتوقيفه قاتلي الفرنسي (60سنة)

 
صوت وصورة

انظر كيف تعالج السلطات الفرنسية الاحتجاجات 17 ماي 2017


وثائقي عن المافيا


المافيا والخيانة

 
كاريكاتير و صورة

Casse toi ou cassez
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

صناعة الاٍرهاب أصبحت تأخذ ابعادا خطيرة حسب رئيس وزراء البحرين

 
خاص بالنساء

الفنانة خديجة سليمان تنتهي من تصوير بطولتها في فيلم سينمائي

 
 


بالمغرب مقترح قانون للعفو عن المزارعين المتابعين في قضايا نبتة الكيف


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 أبريل 2014 الساعة 27 : 18



وجه ذ.حكيم بنشماش -رئيس المجلس الوطني للحزب، رئيس الفريق البرلماني لحزب الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين-، ضمن فعاليات اللقاء التواصلي الذي نظمه الحزب، يوم السبت 5 أبريل 2014 بمركز باب برد (إقليم شفشاون)، تحت شعار: "جميعا من أجل حلول واقعية للحد من معاناة مزارعي الكيف ورفع الضرر عن المنطقة"، بحضور أزيد من 2000 من مزارعي نبتة الكيف المنتمين إلى كافة جماعات إقليم شفشاون. (وجه) كلمة شكر في بدايتها الحاضرين على إسهامهم الفعلي في إنجاح هذا اللقاء، مشيرا إلى أن حزب الأصالة والمعاصرة وعبرها كل قياداته الوطنية وبرلمانييه جاؤوا للإنصات إلى المزارعين والحديث معهم عن قرب، وطلب من الحاضرين إبلاغ عظيم السلام إلى كل المواطنات والمواطنين في قبائل: صنهاجة، بني أحمد، اجبالة، وغمـــارة.

 

"إن الهدف من هذا اللقاء التواصلي في باب برد هو الإسهام معكم كمزارعين لنضع آخر مسمار في نعش هذا الطابو (الكيف)" -يضيف بنشماش-، مذكرا بكون المغرب راكم مجموعة من الشروط والركائز التي تخص النقاش حول كل القضايا والملفات الأساسية، حيث لم يعد هناك من مركب نقص بهذا الخصوص. وفي هذا الإطار أشار بنشماش إلى أنه حان الوقت لتكسير جدار الصمت والخوف المسلط على أبناء المنطقة (صنهاجة، جبالة، اغمارة، بني أحمد)، والتي تحولت إلى سجن كبير بلا جدران، يخيم عليه الرعب والرهبة من كل شيء، ساكنة قدر لها أن تعيش في فضاء جغرافي منتج للكيف.

 

بنشماش ألمح إلى أن الرعب الذي تعيشه المنطقة يتمثل في وجود حوالي 48000 مزارع (حسب الإحصائيات التي نعلن عنها بحضور الجهات الرسمية) متابعين في قضايا مرتبطة بالكيف، حالات لمواطنين يعانون الظلم والقهر نتيجة اتهامات مجانية ووشايات كاذبة، مع العلم أن الإدانة يجب أن تتبع فيها مجموعة من المساطر كما هو متعارف عليه دوليا، فالبلدان التي تحترم مواطنيها تجعل من هؤلاء بريئين إلى أن يثبت العكس، في حين أن أبناء منطقة شفشاون والمناطق المجاورة المعنية بزراعة الكيف كلهم متهمين على الرغم من غياب الأدلة.

 

وما يزيد الطين بلة -يؤكد بنشماش- هو العديد من الناس يعتقدون أن مزارعي نبتة الكيف يتمتعون برغد وبجبوحة العيش، في حين أنهم لا يدركون أن الأمر يتعلق بمواطنين بسطاء يتصارعون مع الظروف القاسية والصعبة للحياة، في سبيل توفير أبسط شروط العيش لهم ولأسرهم، مع التذكير بكون المنطقة موضوع اللقاء التواصلي تشهد أدنى المعدلات الخاصة بمؤشر التنمية الاقتصادية. وعلى المستوى الاجتماعي يعيش المزارعون وعائلاتهم مشاكل لا حصر لها، فهم لا يستطيعون الذهاب إلى معظم المرافق الإدارية العمومية ورؤوسهم مرفوعة، والحصول على بعض الوثائق أشبه بجحيم ينتظر هؤلاء المزارعين البسطاء.

 

بنشماش اعتبر أن جو الظلم والرعب المسلطين على المنطقة يجب أن يكسر، والمغرب اليوم يعيش مع عهد الملك محمد السادس على إيقاع المصالحة والأوراش التنموية في كل الربوع، وأن التسيب وابتزاز المواطنين يجب أن تتم القطيعة النهائية معهما، ويجب أن نضع يدا في يد لنعري عن الواقع الأليم المظلم الذي تعيشه المناطق المعنية بزراعة الكيف على شتى المستويات، ونحن عازمون على متابعة الملف إلى نهايته -يشير بنشماش-.

 

وذكر بنشماش بأنه إذا كانت الدولة استطاعت في ظرف 13 سنة الماضية مع العهد الجديد بقيادة الملك محمد السادس، القيام بأوراش إصلاحية كبرى، ومن بينها ورش المصالحة مع منطقة الشمال على وجه الخصوص، فإن عليها (الدولة) أن تدشن لمرحلة المصالحة مع أبناء المنطقة من مزارعي الكيف، فلا يمكن القبول بتاتا بأن يكون كل هؤلاء موضوع متابعات قضائية !

 

إن موضوع نبتة الكيف وبكل صراحة موضوع معقد غير أن حله ليس بالأمر المستعصي، وحديثنا اليوم في إطار حزب الأصالة والمعاصرة عن الموضوع ليس وليد اليوم، ولن يكون من أجل استقطاب أصوات مواطني المنطقة، وفيما يتعلق بهذه النقطة بالذات، فإن رسالتنا في الحزب واضحة إليكم...صوتوا على الشخص الذي سيأخذ يأيديكم إلى بر الأمان حتى لو لم يكن مرشحا من داخل حزبنا، -أقول- حديثنا عن الكيف دشن خلال سنة 2009 من خلال اللقاء التواصلي الكبير الذي نظمه الحزب بمنطقة "إساكن"، والذي اعتبر سابقة في تاريخ المغرب من حيث تنظيم حزب سياسي للقاء جماهيري، حيث أدركنا بقوة في إطار حزب الأصالة والمعاصرة أن الموضوع يستحق النقاش وإيجاد الحلول المناسبة وإخراج المبادرات بشأنه إلى أرض الواقع -يضيف بنشماش-.

 

واستغرب بنشماش من تلك الخرجات التي قامت بها بعض الجهات، بعيد تنظيم حزب الاصالة والمعاصرة من خلال فريقيه البرلمانيين (الغرفة الأولى والغرفة الثانية) في وقت سابق من السنة الحالية، حيث وصل الأمر بالجهات المذكورة إلى اتهام حزب الأصالة والمعاصرة بكونه يدعو إلى تعميم استهلاك الكيف، بل وتوسيع نطـــاق زراعته في عدة مناطق من المغرب، وهي مغالطة كبيرة جدا، ولم تكن في برنامج ولا في تفكير الحزب مطلقا عندما فكر في طرح موضوع الكيف للنقاش.

 

بنشماش استعرض في كلمته بعضا من الجوانب المرتبطة بتاريخ زراعة الكيف، والممتد على مئات السنين، وصولا إلى المرحلة التي فكرت فيها الدولة القيام بإنجاز برامج زراعات بديلة لنبتة الكيف (بتمويل من الاتحاد الأوربي)، غير أن هذه البرامج سرعان ما أثبت الواقع فشلهـــا بعد سنوات، خصوصا وأن المعطيات الواقعية الميدانية تشير إلى تربة أراضي المنطقة لا تقبل غير الكيف كمنتوج.

 

وأضاف بنشماش قائلا: "إن للكيـــــف جانب مضر متمثل في تخريب العقول، غير أن له بالمقابل عدة مزايا وفوائد، فالتجــــارب أثبتت والأبحاث تؤكد أن نبتة الكيف -واعتبارا كذلك إلى الخلاصات التي خرجنا بها من خلال اليوم الدراسي الذي نظمه الفريقان البرلمانيان للحزب حول الموضوع- ليست شرا مطلقا، ولكن يمكن أن تكون مصدرا صالحا لأغراض صناعية وطبية، وقد أكدت مجموعة من المؤسسات التصنيعية الدولية على أنها مستعدة للقيام باستثمارات في المنطقة في حال تقنيـــــــن زراعة الكيف، تساهم في التنمية الاقتصادية، وتوفير فرص الشغل لأبناء المنطقة. وعلى الدولة أن تتحرك بهذا الخصوص حتى لا تظل سمعة المغرب مشوهة، مع حديث التقارير الدولية عن كون المغرب يحتل الرتبة الثانية في إنتاج الحشيش بعد أفغانستان، وعليها كذلك (الدولة) أن تتعامل مع الموضوع في أفق جعله منطلقا لاقتصاد شرعي وبديل، يوجه لكل الاستعمالات الإيجابية، التي قطعت بخصوصها بعض الدول (فرنسا نموذجا) أشواطا مهمة".

 

إن إعلان حزب الأصالة والمعاصرة عن طرح مشروع تقنين الكيف، من شأنه التخفيف من حجم الظلم الذي يتعرض له المزارعون، كما أنه سيشكل مدخلا نحو تحسين صورة البلد بالخارج، وما تواجدنا في باب برد سوى دليل على أننا لم نأت لنوزع الأوهام والوعود الفارغة التي وزعها الحزب الذي يقود الحكومة، حديثنا معكم له مرتكزات تنطلق من الأسئلة العديد التي تحوم حول الموضوع، أسئلة كبيرة موجودة بعض إجاباتها وتغيب الإجابات عن بعضها، وهذا هو الهدف العام لهذا اللقاء التواصلي، الذي نتوخى منه خلق جسر تواصل قار مع المزارعين في إطار مقاربة تشاركية، ستكون لها فوائد كثيرة في حال تفعيلها كما ينبغي -

يشير بنشماش-.

 

بنشماش تحدث مجددا من خلال استعراض بعض الحالات (حالة المزارع محمد الذي كاد أن يموت بسبب تعفن في أطرافه، ناتج عن تهربه من الذهاب إلى المستشفى خشية المتابعة)، عن ما يعيشه المزارعون من مآسي، مع أن لا ذنب لهم في كون أراضيهم لا تنتج غير الكيف، وأكد على الوقت حان للمطالبة بالعفو عن كل المتابعين، خاصة وأن آلام المنطقة باتت تبكي العالم إلى غير ذلك.

 

وإذا كان الحديث عن مسألة العفو، مرتبط بمطالبة الناس بالعفو الملكي (العفو الخاص، والعفو العام)، فإن البرلمان أصبح من اختصاصه طرح مشاريع قوانين لهذا الخصوص في ظل الدستور الجديد، وهو ما سنعمل عليه في إطار حزب الأصالة والمعاصرة، حيث أن التفكير يتجه في إمكانية طرح مقترح مشروع قانون للعفو عن المزارعين المتابعين في قضايا نبتة الكيف من أبناء المنطقة، ولدينا كذلك مقترح قانون يمس جزءا من المعاناة اللصيقة بالمزارعين، ويهم تعديل النصوص القانونية التي لديها علاقة بالاعتقال الاحتياطي -يقول بنشماش-.

 

"نقول لكم تحرروا من الخوف في الحديث عن معاناتكم ومشاكلكم، فلا يحق لأي أحد أو أية جهة الحديث باسمكم واتخاذ قرارات عنكم، ولا قضاء نهائي على هذا الخوف إلا بالتعاون الجماعي بين شباب المنطقة وجمعيات المجتمع المدني، ورسالتنا نجددها في الأخير إلى المؤسسات المعنية بموضوع الكيف لترفع يدها عن المزارعين وتتركهم يعيشون بسلام -يختم بنشماش-.

 

 

 

حازب: تقنين زراعة نبتة الكيف سيحقق التنمية الشاملة في المنطقة وسيحمي المزارعين من بعض الممارسات المجحفة في حقهم إضافة إلى تحسين صورة المغرب في الخارج.

 

ألقت السيدة ميلودة حازب -عضوة المكتب السياسي، رئيسة الفريق البرلماني لحزب الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب-، خلال انعقاد أشغال اللقاء التواصلي الذي نظمه الحزب، يوم السبت 05 أبريل الجاري مع ساكنة مركز باب برد (إقليم شفشاون) حول موضوع زراعة الكيف، تحت شعار:"جميعا من أجل حلول واقعية للحد من معاناة مزارعي الكيف ورفع الضرر عن المنطقة"، (ألقت) كلمة أشارت من خلال إلى أن تنظيم اللقاء الغاية منه إطلاق صوت المزارعين في المنطقة الشمالية، الصوت الذي ظل محبوسا لمدة لا يستهان بها، وهو ذات الصوت الذي يجب أن يرتفع وطنيا ودوليا، حتى يعلم الآخرون حقيقة ما ينتجه مزارعو المنطقة، وما يتعرضون لها من مضايقات ومعاناة يومية.

 

حازب أكدت على انشغال برلمانيي الحزب والتزامهم مستقبلا بكل الأفكار والتوصيات التي سيخرج بها هذا اللقاء التواصلي من قلب باب برد، وذلك بهدف الوصول إلى مبادرة تشريعية، تشكل مدخلا نحو طي صفحة الماضـــي، ومعالجة هذه الإشكالية المرتبطة بنبتة الكيف، وما يصحبها من تهديدات للمزارعين وابتزازهم من عدة أطراف.

 

وأشارت حازب إلى المقاربة الأمنية لموضوع نبتة الكيف لم تعد مجدية، وبالتالي باتت الحاجة ملحة لمقاربة تنموية تشاركية، تحقق شروط العيش الكريم للمزارعين وتبعد عنهم شبح الاعتقال وهاجس المتابعة.

 

حازب عرجت على اليوم الدراسي الذي نظمه الفريقان البرلمانيان للحزب في وقت سابق، والذي شكل فرصة لتأكيد كون نبتة الكيف يمكن أن تكون سببا من أسباب خلق اقتصاد بديل، والحديث عن التقنين لا يعني أن نحدد حجم الاستهلاك الخاص بكل مواطن، لكن طرحنا ينطلق من كون زراعة النبتة يمكن أن تتحول إلى زراعة مماثلة للزراعات الأخرى. وفي هذا الصدد فإننا نقترح خلق وكالة وطنية لتقنين المنتوج وتسويقه بشكل يروج للتنمية الاقتصادية في المنطقة، بالنظر إلى المزايا التي يمكن الوصول إليها عن طريق هذه النبتة (طبيا، صناعيا....)، ونريد تحقيق ثلاثة أهداف عند التقنين -تضيف حازب-:

 

-         تحقيق التنمية الشاملة في المنطقة

-         حماية المزارعين من بعض الممارسات المجحفة في حقهم

-         تحسين صورة المغرب في الخارج.

 

بالمقابل، أشارت حازب إلى ضرورة توخي الحذر من بعض المغالطات التي تروج، إلى أن إطلاق حزب الأصالة والمعاصرة لخطوة النقاش المرتبط بالكيف، الغاية منه تعميم زراعته في كل المناطق الفلاحية بالمغرب، ولكنه ترويج مردود عليه، بالنظر إلى أن المناطق الشمالية المعنية بزراعة الكيف لها خصوصيتها الطبيعية والتضاريسية ونوعية التربة التي تتناسب مع الزراعة المشار إليها، وبالتالي يجب رد إعادة الاعتبار إلى المنطقة لكي تنعم بظروف العيش السليم.

 

حازب ختمت مداخلتها بالتذكير إلى أن الاهتمام داخل حزب الأصالة والمعاصرة، يمتد من لحظة تأسيس الحزب، والذي شدد في مرجعياته وأهدافه على الاهتمام بكل الملفات المسكوت عنها، حيث كانت الأولوية لنبتة الكيف، وما تنظيم اليوم الدراسي بالبرلمان حول موضوع التقنين إلا تطبيق واقعي لالتزامات سابقة، يلي ذلك تنظيم لقاءات تواصلية ستتوج بمبادرات تشريعية.

 

معاريف بريس

www.maarifpress.com







أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كاتبة بوزارة الخارجية تتابع ملف تخليصها من الجنسية المغربية

شبكة المسؤول عن تنظيم القاعدة بباماكو أمام قاضي التحقيق بسلا

عائلات وكلاء الملك لا يشملهم تطبيق القانون

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

جنس واغتصاب بقنصلية رين

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تقف بجانب الشعب التونسي

مستثمرون أجانب يلاحقون المستثمر المغربي عبد الرزاق كراكشو

أحزاب عائلية أم أحزابا في خدمة الشعب؟

بيد الله يقرأ الفاتحة على غير المسلمين

مطعم حانة من دون قانون 5éme Avenue

بالمغرب مقترح قانون للعفو عن المزارعين المتابعين في قضايا نبتة الكيف





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

تقارير استخباراتية تؤكد "داعش" دخلت على خط حراك الحسيمة كما توقعت جريدة "معاريف بريس"


اعترافا بالدور الجوهري للملك الراحل في الدفاع عن القضايا العادلة لقارة إفريقيا

 
جلسات برلمانية

بنشماس ورئيسي جهة الشرق والرباط سلا القنيطرة في زيارة عمل لليابان


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

متغيرات في مشهد الحراك بالحسيمة