انتاج مغربي رمضاني سيء ولا تمثل فن الدراما، ولا واقع الاسر المغربية             زمن الاعتذارات في غياب دراسات، وسياسات عمومية في خدمة المواطن             مشاهير ليس "موازين"يطالبون قادة العالم بتحقيق المساواة بين الجنسين             عاجل / الإمارات تعلن عن نظام متكامل لتأشيرات الدخول             هل كان للمشروع النووي الإيراني أية فوائد عاد بها على الشعب الإيراني؟!             أطلس كوبكو تطلق أحدث ضاغط حلزوني عالي الكفاءة يعمل بحقن الزيت             محمود عباس يدخل المستشفى للمرة الثالثة خلال اسبوع             بلدية الرباط تسحب توامتها مع بلدية كواتيمالا احتجاجا على نقل سفارتها الى جيروزاليم             100 الف اسلامي في مسيرة الدارالبيضاء رددوا شعار الموت لاسرائيل             محمد يتيم الوزير بلا هوية وطنية...فاين تتجلى مسؤولية السلطة القضائية؟             هل يعلم عبد النبوي رئيس السلطة القضائية ان مصر قضت عشر سنوات سجنا نافذة في حق وزير الفلاحة             محمد السادس اقتراح جلالته احداث مرصد افريقي للهجرة تبناه مجلس السلم و الامن             الحكومة المركزية الاسبانية تعتبر الحكومة الكتلانية استفزاز لها             الحكومة تدعم التمييز بين الشركات وتفرض سيدي علي على الوزارات             المجلس الوطني للصحافة : إيداع 3 لوائح في فئة ممثلي الصحافيين المهنيين و13 ترشيحا فرديا في فئة ناشري             مارشي حي القرية ...عالم منظم للسرقة والاجرام             جلالة الملك محمد السادس عنوان اشادة القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الاسلامي             انطلاق " حملة محمد بن زايد لإفطار الصائم " في المغرب             أمير المؤمنين أدى صلاة الجمعة بمسجد الأميرة للالطيفة             جلالة الملك محمد السادس يدشن مسجد الأميرة للالطيفة بحي السلام بسلا             ميشيل بلاتيني يفجر قنبلة مدوية حول تنظيم كأس العالم             عضو بجمعية الأعمال الاجتماعية لمجلس المستشارين..يتحول الى عرافة             منير محجوبي كاتبا للدولة مكلفا بالرقمي يعلن انه شاذ جنسيا             التقرير النيابي حول المحروقات هل يدفع الشركات أو وزارة المالية نشر تصريحاتهم الضريبية؟             إطلاق نار بمنتجع لترامب في فلوريدا             Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            Les mille et une nuits de Marrakech             الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

محمود عباس يدخل المستشفى للمرة الثالثة خلال اسبوع

 
صوت وصورة

Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique


Les mille et une nuits de Marrakech

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

عاجل / الإمارات تعلن عن نظام متكامل لتأشيرات الدخول

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


علي عراس "حركة المجاهدين بالمغرب"يوجه رسائل مشفرة لأتباعه الجهاديين عبر عائلته


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 ماي 2014 الساعة 24 : 14



 

لم يكن انخراط المغرب الى جانب الدول المعنية بمحاربة الإرهاب على الصعيد الدولي والعالمي مجرد نزوة سياسية ،بل انه هدفا استراتيجيا يتوخى من ورائه ضمان الامن والاستقرار في المحيط الجهوي الاقليمي والدولي ،ولذلك كانت كل الخطوات الاستباقية التي قام بها كانت ايجابية للحد من الجريمة المنظمة وغير المنظمة على الصعيد العالمي.

بعد 11 شتنبر بالولايات المتحدة الأمريكية والتي خلف العمل الارهابي بها تدمرا في العالم لما خلفه من دمار وضحايا .

 نفس الجريمة الارهابية وقعت بالمغرب يوم 16 ماي 2013 مع فارق نسبة وعدد الضحايا والتي اودت بحياة أبرياء مازالت الجراح لم تضمد بعد ،وبعدها احداث أركانة بمدينة مراكش والتي دوت تلك الجريمة النكراء في العالم أودت بحياة مغاربة وسياح أجانب .

هذه المنظمات الارهابية الفردية والجماعية لم تتوقف الا بالحيطة والحذر مع تنفيذ العمل الاستباقي الذي يعطي ثماره ويحد من الجرائم الإرهابية مثل ما هو عليه الحال في قضية بلعيرج وعلي عراس ...هذا الأخير من يكون ومن أين أتى وكيف كان يخطط لتنفيذ جريمته الإرهابية على التراب المغربي؟

أسئلة محيرة طبعا تتطلب الاستقصاء وتعميق التحقيق الصحافي ،ولذلك كان دفاع علي أعراس المتكون من محامين بلجيكيين الدائم زيارته للسجن وفي خلال أطوار محاكمته بمحكمة جرائم الأموال والإرهاب بسلا حيث كان لموقع "معاريف بريس" عدة لقاءات مع هياة دفاع علي عراس والذين اعتبروا في مجمل تصريحاتهم أنه غير بريئا لكن يستفيد من وضعيته مغربي حامل للجنسية البلجيكية .

في سياق ذلك يعتبر علي عراس المعتقل بالمركب السجني "سلا2"  من أخطر الإرهابيين المنتمين لحركة المجاهدين المغاربة ثم توقيفه بمدينة مليلية بناء على مذكرة بحث دولية بتهمة تورطه في إدخال السلاح إلى المغرب مستعملا أوروبا كهدف لتنفيذ مشروعه الإرهابي إلى جانب محمد نكاوي المعتقل أيضا.

اعترافات محمد نكاوي باعطائه لرفيقه محمد لحراوي "عضو حركة المجاهدين في المغرب" مسدسين ناريين وذخائر التي تم ادخالها للمغرب شهر دجنير 2002 عن طريق المعبر البحري الحدودي بطنجة ، أثار أن من ضمن العناصر التي تشتغل ضمن حركة الجهاديين علي عراس هذا الأخير قام بادخال في مارس 2002 سلاح "كلاسينكوف" وذخيرة سلمها للمسمى عبد الرزاق سوماح المعتقل و العضو النشيط في حركة المجاهدين في المغرب بدوره يؤكد في تصريحاته أن علي عراس ضمن الشبكة الارهابية.

كما أن علي عراس الذي تلقى تدريبات شبه عسكرية في الشريط الحدودي المغربي الجزائري لعب دورا محوريا واستراتيجيا مع عبد القادر بلعيرج كوسيط بينه وبين الجزائري محمد بن رابح بنعتو"معتقل بالمغرب" هذا الأخير قام خلال سنة 2005 بشراء أسلحة من تاجر كرواتي في بروكسيل تتكون من مئات المسدسات 9 ملم والعشرات من أسلحة الكلاشينكوف وعتاد ذات طبيعة عسكرية ثم تمويله من طرف علي عراس وهي العملية التي تمت عن طريق بلعيرج.

من جانب آخر وبالضبط سنة 2001 طلب علي عراس من محمد بن رابح بنعتو حينما التقيا ببروكسيل بالتوسط لذى جزائريين معروفين بشراء الأسلحة في السوق السوداء لأنهم يسهلوا له الحصول على مسدسين من نوع "سكوربيون" الصامت ،واشترى 2 كيلو من المواد المتفجرة "سيمتيكس" و4 "ديتوناتور " بتكلفة 600 أورو.

وفي نفس السنة اقتنى محمد بن رابح من عبد القادر بلعيرج كمية من الأسلحة 6 مسدسات من نوع "سكوربيون" وذخيرة مهمة لصالح علي عراس بقيمة 4500 أورو.

هذا المعطيات التي كشفتها محاكمات المعتقلين ،والمحاضر كما يتوفر عليها دفاع علي عراس تفيذ بالملموس أن علي عراس متورط في العمل الجرامي الإرهابي هو ومن معه.

وعلى الرغم من ثقل الجرائم المرتكبة فان علي عراس يواصل حربه وادعاءاته ضد ادارة السجن المغربية من خلال مراسلاته التي تحمل مغالطات قوية وكاذبة ولا تستند على حقائق أكدها فريق دفاعه البلجيكي ،حيث راسل من خلال عائلته المنظمات الحقوقية بادعائه أنه يتعرض للتعذيب والإهمال داخل السجن ،وهو ما يفنذه سجل الزيارات خاصة منه آخر زيارة للممثلي المجلس الوطني لحقوق الإنسان لهذه المعتقل الارهابي علي عراس بتاريخ 28 مارس 2014 والذي اعترف أمامهم أنه يتوصل بشكل منتظم بمراسلاته ،ولاحظ الممثل الأممي أن هذا المعتقل يستفيد من الزيارات المبرمجة لعائلته وذلك منذ اعتقاله ،وبشهادة الأطباء فان هذا المعتقل تلقى 36 فحصا طبيا داخليا و24 فحص اختصاصي ورفض 4 مرات للذهاب الى المستشفى لتلقي الفحوصات.

وما يؤكد صحة المعلومات هو أن علي عراس المعتقل بالمركب السجني لسلا كان موضوع تقرير طبي شرعي أقيم له بمستشفى ابن سيناء من طرف ثلاثة أطباء أساتذة حيث أثبتوا يوم 8 دجنبر 2011 أن المعتقل علي عراس لم يتعرض بثاتا إلى أي تعذيب جسدي وما يدعيه بهتانا وزورا ولا أساس له من الصحة بل قد تكون رسائل مشفرة للمجاهدين أتباعه.

معاريف بريس

أبو ندى

www.maarifpress.com   

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



آش هاد الفساد بالبرلمان؟

مطعم حانة من دون قانون 5éme Avenue

اسبانيا تخشى على استقرار المغرب

قطار الاصلاح ينطلق بالمغرب بتعيين أعضاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي

الصحافيون الالمان أحرار

"جديد سلا" ادريس السنتيسي يستنجد ،ب،عباس الفاسي

هل اقتربت لحظة الحساب والمساءلة؟

حملة تطهير...ضد من ؟

بداية نهاية الجامعة العربية، ومنظمة المؤتمر الإسلامي

تاريخ اقوى الزلازل التي ضربت مناطق مختلفة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

انتاج مغربي رمضاني سيء ولا تمثل فن الدراما، ولا واقع الاسر المغربية


زمن الاعتذارات في غياب دراسات، وسياسات عمومية في خدمة المواطن

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

هل كان للمشروع النووي الإيراني أية فوائد عاد بها على الشعب الإيراني؟!

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع