فتح أبحاث قضائية مع 100 من مسيري ومستخدمي مراكز وهمية للنداء             8 بالمائة من المصريين يؤيدون التعديلات الدستورية             توقيف عنصر آخر بمدينة الداخلة للاشتباه في علاقته بالخلية الإرهابية التي ثم تفكيكها بسلا             المغرب: المخابرات المدنية والبسيج يحتجزان 7 أطنان من المخدرات على متن شاحنة بالدارالبيضاء             الأمراء لا يبكون ...وليام وكيت يحتفلان بعيد الميلاد الأول للأمير لويس             مصر تستضيف قمتين للاتحاد الإفريقي حول ليبيا والسودان             بلاغ لوزارة الداخلية             قيادات سياسية وفعاليات صحراوية تدخل على خط الصلح بين بن شماش والجماني             الرباط عاصمة الأنوار تتخلف عن الموعد بعدم إصلاح ساعة اثرية يعود تاريخها لعقود من الزمن             ميغان وهاري يمكن أن يعيشا في جنوب أفريقيا أو بوتسوانا             الجنرال قايد صالح يقود حملة تطهير للحصول على ثقة الشعب انتخابه رئيسا             حركة التوحيد الوطنية وراء تفجيرات سيريلانكا             الرئيس السريلانكي يطلب مساعدة "خارجية" لتعقب مسؤولي التفجيرات             دعوة لحضور منتدى الأعمال الإماراتي الكازاخستاني             د / باترا يطلق أول عيادة له في أبوظبي في اليوم العالمي للطب البديل             أول وأكبر صالة مغلقة للفعاليات والأحداث العالميّة في الإمارات تحمل اسم             أول وأكبر صالة مغلقة للفعاليات والأحداث العالميّة في الإمارات تحمل اسم "كوكا كولا أرينا"             الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تحتفي بالمشاريع الناشئة (استارت آب ويكند)             ترويج الفرص الاستثمارية في الهند أمام المستثمرين الإماراتيين             أندرسن جلوبال توسّع حضورها في أفريقيا             عبد الكريم Sahbeddine يغادر FMSAR وينضم الى ACAPS             رئيس البرلمان يُدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي استهدف مركز مباحث محافظة الزلفي في السعودية             بلاغ للديوان الملكي             إيجل إكس من تيك ميك، المزودة بأجهزة استشعار ليدار من فيلودين، تدخل سوق رسم الخرائط             إطلاق كتاب: الحوكمة في العصر الرقمي يقدّم إطار عمل جديد لرؤساء مجالس الإدارة             بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا            سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يستقبل وزير الخارجية العماني

 
صوت وصورة

بسيمة بوعليلة : شدي ولدك عليا


سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

8 بالمائة من المصريين يؤيدون التعديلات الدستورية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


عندما يكون لدينا رئيس وزراء يبادر للتشريع ويمنع ويلغي فإن مكانته تشبه مكانة الرئيس المطلق الصلاحيات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 ماي 2014 الساعة 15 : 13



لا يمكن أن يكون رئيس يمثل صورة اسرائيل أكثر من بنيامين نتنياهو الذي يفكر في إلغاء مؤسسة الرئاسة من يمكنه أن يدخل رجل في الحذاء الكبير لشمعون بيرس مثلما جاء في الحديث الهستيري، التاريخي الحماسي الذي ربط بين مقر الرئيس في القدس وبين ديفيد بلاط؟ من، بعد بيرس، سيهنىء رياضيي اسرائيل بانتصاراتهم العظيمة في المستقبل؟ أو صورة من بين المتنافسين لمنصب الرئاسة سنرغب في أن نراها ذات يوم على الورقة المالية؟ هل يمكننا ان نتصور فؤاد على ورقة الخمسين شيكل، او سلفان شالوم على العشرين؟ او روبي ريفلين؟ هذه ايضا وسيلة لان نقرر من يكون الرئيس القادم.
يبدو زائدا؟ بالعكس. الرئيس في اسرائيل هو مثابة نافذة العرض اللامع، التي تعطي وهم الدولة المتنورة. وهو مطلوب ‘لتوحيد الشعب’، ولكن لكره العرب، لاظهار ثقافة واسعة ومعمقة، ولكن لمعرفة المزاح مع بايونيسا، ليكون ليبراليا محبا للحرية ولكنه لا يرى تناقض بين الاحتلال والديمقراطية، واحدا ساهم للدولة، ولكنه حرص ايضا في الوقت المناسب وبهدوء على كرسيه الخاص. باختصار، احد ما ينظف الاوساخ ويتحمل بجرأة متطلبات السير على رأس مسيرة السخافة.
ليس شخصية تمثيلية هي التي ستنتخب في 10 حزيران بل رئيس على صورة وشكل الدولة. سياسي ميزته الاساسية تكمن في حقيقة أنه المرشح الذي يكرهه رئيس الوزراء بالقدر الاقل. احد ما اجتاز بنجاح اختبار المتوسط بين ليبرمان، بينيت، لبيد ونتنياهو. إذ في الواقع، الاختيار ليس بين الاكثر مناسبا بل بين المتصارعين الاكثر عنفا؛ المرشح الذي مجرد انتخابه يمنح نقاط استحقاق لمن أعطاه الرعاية وليس للدولة. ولكن يمكن ايضا خلاف ذلك. بدلا من ان تنتهي العاب القوة بجائزة متواضعة للمنتصر رئيس بالاجمال فلماذا لا ننتقل الى نظام رئاسي حقيقي؟ لا ليس لا سمح الله مثل الولايات المتحدة حيث منظومة التوازنات والكوابح التي تراقب سلوك الرئيس والجمهور يحاسبه عندما يخطيء بل مثلما هو الحال لدى الجيران. في مصر مثلا، الرئيس هو القائد الاعلى للجيش هو الذي يقرر مباديء الميزانية، يوجه السياسة الخارجية ويرسم حدود حرية التعبير. رئيس وزراء تركيا، رجب طيب اردوغان، فهم منذ الان مزايا مثل هذا النظام الرئاسي وهو يسعى لان يكون رئيسا حقيقيا، مثلما في مصر. يمكن ايضا أن نجد أمثلة مناسبة في الشيشان، في اذربيجان وفي تركمانستان، دول مستقيمة وصادقة مع نفسها لا ترى اي حاجة لشخصية تمثيلية تشكل غطاء يلطف وحشية السلطة. دول الرئيس فيها هو الدولة.
الحقيقة ان في اسرائيل يوجد مثل هذا الرئيس. وهو يسمى رئيس وزراء. إذ عندما يكون رئيس الوزراء هو المبادر الرئيس للتشريع، ورئيس الوزراء يمكنه أن يمنع، يلغي، او يسرع مبادرات تشريعية، فان مكانته تشبه مكانة كل رئيس في رابطة الشعوب. عندما يطيعه المشرعون فانهم يصممون طبيعة الديمقراطية الاسرائيلية ويقلصون حسب ذوقه وذوقهم حرية التعبير وعندما يكبل بارادته مجال حرية مناورة دولته فانه لا يختلف عن الجنرال عبدالفتاح السيسي الذي يهتم دوما بالتشديد على أنه ‘استجاب لارادة الشعب’. عندما يملي رئيس الوزراء الرواية الوطنية، يثبت الذاكرة الجماعية حسب فكره السياسي ويحبس حقوق الانسان في قفص ايديولوجي، فانه يسير منذ الان في المسار الذي يشقه لنفسه اردوغان وهيأه الرؤساء الاسد، مبارك، ونيوزوف، الرئيس الراحل لتركمانستان.
لا يمكن أن يكون رئيس يمثل صورة اسرائيل أكثر من بنيامين نتنياهو. صحيح أنه ينبغي التغلب على موضوع دستوري بسيط وتغيير طريقة نظام الحكم، ولكن هذه مهامة سهلة بالنسبة لمن يفكر على اي حال بان مؤسسة الرئاسة يجب ان تلغى. إذ تستحق اسرائيل زعيما اعلى، زعيما كل شيء يتم بكلمته. زعيما يمكن اقتباسه بالقول ‘حاكم اسرائيل أعلن…’، ‘زعيم اسرائيل حذر…’، ربما، مع حلول الوقت، عندما تكون الدولة تمثيلية سيكون بوسعنا أن نسمح لانفسنا ايضا برئيس تمثيلي.

هآرتس 21/5/2014

تسفي برئيل

معاريف بريس

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أمن السفير الأمريكي بالمغرب يعتدي على سيادة دول

المواطن المحلي الشريك الأول

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

رولاندو مسيرة حياة كروية

أمريكا تحدر من اختلاس أصول مالية مصرية

قطار الاصلاح ينطلق بالمغرب بتعيين أعضاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي

«معاريف»: شركات السلاح الإسرائيلية تفقد مكانتها.. بسبب الفساد

بن شمسي ...تلعبا والو

الحكم الداتي في الصحراء يوفر حلا سياسيا مناسبا

ماسة زرقاء استثنائية في جنوب افريقيا

عندما يكون لدينا رئيس وزراء يبادر للتشريع ويمنع ويلغي فإن مكانته تشبه مكانة الرئيس المطلق الصلاحيات

فرنسا تنشر عشرات الآلاف من رجال الأمن





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

فتح أبحاث قضائية مع 100 من مسيري ومستخدمي مراكز وهمية للنداء


توقيف عنصر آخر بمدينة الداخلة للاشتباه في علاقته بالخلية الإرهابية التي ثم تفكيكها بسلا

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

مأزق "بريكسيت": هل ماتت الديمقراطية؟

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال