مؤشرات ديمومة نظام المعاشات المدنية برسم سنة 2017 استمرت في التدهور (المجلس الأعلى للحسابات)             جلالة الملك يهنئ السيد بول بيا بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا لجمهورية الكاميرون             عزيز أخنوش يتباحث مع رئيس الوكالة الأمريكية للخدمات الزراعية الدولية             السعودية توقع صفقات بـ50 مليار دولار في مؤتمر الرياض             مجلس الوزراء السعودي: المملكة ستحاسب المقصر كائناً من كان             فريق الباطرونا بمجلس المستشارين يصدر بلاغ الكراهية ضد المستشارة البرلمانية نائلة التازي             المدير العام للأمن الوطني يقرر منح ترقية استثنائية لثلاثة موظفين للشرطة             إي 2 أوبن بصدد الاستحواذ على شركة إنترا، مضيفة شبكة الشحن البحري عبر المحيطات الرائدة عالمياً             سمارت ستريم تخطو نحو الأمام بتقديمها حلاً رائداً في القطاع للمدفوعات الرقمية             معهد "بروجكت مانجمنت إنستيتيوت" "بيه إم آي" يطلق عملية البحث عن الرئيس والريس التنفيذي المقبل             شلمبرجير تعلن عن نتائجها الماليّة للربع الثالث من عام 2018             تاكيدا تعرض نتائج المرحلة الثالثة من تجربة ألتا-1 إل التي تسلّط الضوء على فعالية ألونبريج             ريس ميد تفوز بقضية انتهاك براءات الاختراع الألمانية ضد فيشر آند بايكل             مدينة عجمان الاعلامية الحرة تطلق باقة (البلوقرز) لمواكبة تطورات فضاءات الإعلام الرقمي             اردوغان قال كلاما ...             السعودية: لن يقف الأمر عند محاسبة المسؤولين المباشرين في قضية خاشقجي وسيشمل إجراءات تصحيحية             سفارة مصر بالرباط تنظم ندوة بالمكتبة الوطنية لمناقشة كتاب "بنات النيل.. نساء غيرن عالمهن"             اجعل رأسك إلى الأعلى لمكافحة متلازمة النص العنقي بخطوات بسيطة             الملك محمد السادس رؤى سديدة ومجهودات جبارة للرقي بالمملكة المغربية             مجلس المستشارين يدشن انطلاق دورته باحتقار المرأة البرلمانية             عاجل: تركيا استخدمت قناة الجزيرة لاعداد مونطاج للأحداث التي وقعت بقنصلية السعودية بتركيا             السلطات المغربية تقرر ترحيل جميع المشاركين في عملية اقتحام لمدينة مليلية المحتلة صوب بلدانهم             جلالة الملك محمد السادس...حرص ملكي عظيم لتأهيل المدن العتيقة المغربية             ملك المغرب رؤية سديدة للحفاظ على الهوية والمدن العتيقة المغربية             الرباط .. منظومة الأمم المتحدة للتنمية بالمغرب تنظم السبت المقبل يوم الأبواب المفتوحة             المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال            كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين            وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

حقيقة نتنياهو في الأمم المتحدة

 
صوت وصورة

المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال


كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين


وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

السعودية توقع صفقات بـ50 مليار دولار في مؤتمر الرياض

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الخطر القادم ...الجهاديين العائدين من سوريا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 يونيو 2014 الساعة 10 : 11



في 18 تموز 1994 فُجرت سيارة تجارية كان فيها 275 كغم من مادة متفجرة أمام مبنى الطائفة اليهودية في بونس آيريس، وأفضى الانفجار الى انهيار المبنى والى موت 85 شخصا وجرح أكثر من 300.
فقد كانت العصابة المسلحة الشيعية اللبنانية التي تؤيدها ايران والتي حاربت اسرائيل مدة سنين في حدودها الشمالية، كانت قد فتحت جبهة ثانية على الشعب اليهودي هذه المرة. وقد خطط عماد مغنية رئيس الذراع العسكري لحزب الله الذي قتل بعد ذلك في سوريا، خطط للعملية.
نفذت هجمات على اهداف يهودية قبل ذلك على أيدي ارهابيين فلسطينيين في 1982 فكانت العملية في مطعم غولدنبرغ اليهودي في باريس في آب 1982 التي قتل فيها 6 اشخاص وجرح 22، والعملية على مصلين في الكنيس الكبير في روما بعد شهر. والآن كشف حزب الله على رؤوس الاشهاد عن أنه يعمل موجها عمله على الشعب اليهودي ايضا.
بعد عملية التوأمين في 11 ايلول 2001 انضمت القاعدة الى المنظمات الارهابية التي تعمل على اليهود في العالم. ففي 12 نيسان 2002 انفجرت شاحنة محملة بالمواد المتفجرة أمام الكنيس في الجربة في تونس وقتل 19 شخصا وجرح أكثر من 30. وفي 16 أيار 2003 قتل بعمليات على اهداف يهودية في الدار البيضاء 33 شخصا وجرح أكثر من 100.
وفي 15 تشرين الثاني 2003 انفجرت سيارات محملة بمادة متفجرة في اسطنبول قرب كنيس «بيت اسرائيل» و»نفيه شالوم»، وأفضى ذلك الى موت 27 شخصا وجرح أكثر من 300. وقد نفذ كل تلك العمليات ارهابيون منسوبون الى القاعدة.
تجري اجهزة استخبارات اسرائيلية ودولية تعقبا ملازما لنشاط منظمات ارهاب فلسطينية وحزب الله والقاعدة. وبفضل معلومات جمعتها مُنع عدد من العمليات خطط لها على اهداف يهودية. ويختلف الوضع تماما حينما يكون الحديث عن هجوم على اهداف يهودية على أيدي مهاجمين أفراد يعملون مثل ذئاب منفردة لا جزءً من عملية مخطط لها قبل ذلك ومراقبة من أعلى.
هذا ما حدث في طولوز في 19 آذار 2012. فقد ركب محمد مراح، وهو مواطن فرنسي التزم بمواقف متطرفة بعد أن مكث مرتين في افغانستان وباكستان، ركب دراجة نارية الى المدرسة اليهودية «اوتسار هتوراة»، وأطلق النار هناك فقتل حاخاما وثلاثة اولاد.
وتشبه الحادثة الاخيرة في بروكسل القتل في طولوز شبها مقلقا. ففي 14 أيار جاء مهدي نموش، وهو مواطن فرنسي حارب مع المجاهدين في سوريا، الى المتحف اليهودي وأطلق النار من سلاح اوتوماتيكي. فقتل ثلاثة اشخاص ومات شخص آخر متأثرا بجراحه بعد ذلك. وبعد وقت ما اعتقل نموش في مرسيه.

على حسب التقديرات سافر نحو من ألفي مواطن من دول اوروبية في السنوات الاخيرة الى سوريا حيث انضموا الى عصابات الجهاد الكثيرة المشاركة في القتال. ولا يُعلم عدد المواطنين الامريكيين الذين سافروا الى سوريا لنفس الغرض لكن لا شك في أن عددهم يبلغ بضع مئات على الأقل.
وهم يصبحون عند عودتهم بعد أن يجري عليهم تحول اسلامي متطرف ويُدربوا على استعمال السلاح، خطرا على اليهود في كل مكان.
ترى اجهزة الاستخبارات أنه لا يمكن تقريبا الحصول على معلومات تسبق اعمال العنف العارضة هذه. وقد يكون هذا الخطر على الجاليات اليهودية أكبر من الخطر الكامن في حزب الله والقاعدة. وهذا الوضع يلقي معظم المسؤولية والعبء على قوات الامن في الدول التي يعود اليها هؤلاء المجاهدون بعد مكوثهم في سوريا.

فمن الواجب على هذه القوات أن تحدد مواقع هؤلاء المجاهدين وأن تتعقبهم بعد عودتهم. فلو أنها فعلت ذلك في حالتي محمد مراح ومهدي نموش لتم منع مس بحياة بشر.

موشيه آرنس
هآرتس 10/6/2014

صحف عبرية







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

البريطاني بيرني ايكليستون متخوف من أحداث البحرين

الشباب الموريتاني ورهان التغيير

عبد الواحد الراضي يستفز الشعب المغربي

صاحب سوابق يسارية وشباب لبناني غير طائفي

مراقبوا القواعد النووية في زيارة للمغرب

اسرائيل تتبرأ من الثورات العربية

مسيرة مليونية احتفاءا ب عبد الرحيم بوعبيد ،وعلي يعتة،واليوسفي ،وبنسعيد

شركات استخلاص الضرائب تقع بضحايا كثيرين بالبيضاء

الديمقراطية والحرية والعدالة تكتب باللغة العربية

ما سر العلاقة بين والي مكناس وحميد الوراش

الخطر القادم ...الجهاديين العائدين من سوريا

رئيس جماعة بني رزين في أقليم الشاون المحسوب على العدالة و التنمية لم يحضر الى أجتماع أنتخاب مكتب الج





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

مؤشرات ديمومة نظام المعاشات المدنية برسم سنة 2017 استمرت في التدهور (المجلس الأعلى للحسابات)


جلالة الملك يهنئ السيد بول بيا بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا لجمهورية الكاميرون

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

عاجل: تركيا استخدمت قناة الجزيرة لاعداد مونطاج للأحداث التي وقعت بقنصلية السعودية بتركيا

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال