رفع التعليق المؤقت على تصدير حوامض منطقة بركان نحو الولايات المتحدة الأمريكية             تصحيح : من هو المستشار عبد السلام بلقشور (البام)الذي عين مقررا للجنة 13؟             بنما سنة 2017: الفساد تهمة متبادلة والاقتصاد لم يسعد البنميين أكثر من المونديال             ادريس جطو أمام مسؤوليته التاريخية في تنفيذ اجراء افتحاص مجلس المستشارين             "ويستنمستر " قد تكون تعد تقارير استخباراتية وظف لها رئيس مقاطعة سابقا كل الوسائل اللوجستيكية             اللجنة الثنائية للدعم السنوي للصحافة متورطة الى جانب مقاولات في "كونفلاج" الملفات             جون كونيرز... و سقط ديك البوليساريو العاهر             فوزي بنعلال رئيس جماعة الهرهورة يعبد طريقا في مشروعه من ميزانية الجماعة             الجزائر ...خطابها المضلل حول حقوق الانسان لم يعد مجديا             وفاة نزيل بالسجن المركزي بالقنيطرة جراء مضاعفات أمراض القلب وسرطان الرئة (إدارة السجن)             ميناء طنجة المتوسط: الدرك الملكي يحجز كمية هامة من دواء "ترامادول" قد تستعمل كمخدر             مصرع شخصين واصابة سبعة مواطنين من جراء انهيار سور بالدارالبيضاء             البرلمانيون المغاربة يبتلعون ألسنتهم لشدة المفاجأة للقرار الملكي السديد             مثول رئيس البرلمان للمحاكمة بعد اتهامه بالتورط في قضية فساد             إقصائيات مونديال 2018: اعتبار منتخب نيجيريا منهزما أمام نظيره الجزائري لا يؤثر على تأهله إلى النهائي             قضية وفاة فرح قصاب تعيد الدكتور نادر صعب الى المحكمة من جديد             مخدرات: بطون برازيليين تتحول الى حاويات الكوكايين ثم توقيفهم بمطار الدارالبيضاء             القمة الدولية للمناخ بباريس : الاعلان عن 12 التزام دولي في مجال التصدي لتأثير التغيرات المناخية             سويسرا تتخلى عن مشروع رفع السرية المصرفية لفائدة المواطنين             محمد السادس رؤية قارية في مجال محاربة التغيرات المناخية             الزلزال الذي ضرب موظفون سامون بوزارة الداخلية ...هل يستثني البرلمانيين باعتبارهم شركاء في الفساد؟             جلالة الملك محمد السادس حضوره لقمة المناخ الدولية بباريز عنوان اشادة دولية             الملك محمد السادس مرفوقا لأول مرة بولي العهد مولاي الحسن في زيارة رسمية لدولة فرنسا             أردوغان من الصعب ان نصدقه"المصدر يديعوت الاسرائيلية"             جنوب السودان التطاحن القبلي يدفع الرئيس سيلفا كير اعلان حالة الطوارئ             أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات            من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

أردوغان من الصعب ان نصدقه"المصدر يديعوت الاسرائيلية"

 
صوت وصورة

أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

بنما سنة 2017: الفساد تهمة متبادلة والاقتصاد لم يسعد البنميين أكثر من المونديال

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


جغرافية الثورة العربية يوحدها التاريخ


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 ماي 2011 الساعة 43 : 21




بقلم الكاتب والباحث :الحسين أربيب 

اذا لم توحدنا جغرافيا الثورة فتاريخ التحرير يجمعنا ،فمن تعز الى الرباط لا تسمع سوى الشعب يريد ، من درعا الى نواكشوط لا ترى سوى سواعد شابة تندد بالفساد بكل أشكاله ، الثورة علمتنا جغرافيا الشعوب العربية بعدما كانت الأنظمة الفاسدة تفرض علينا تقاسيم صور"الزعماءوالملوك" التي لونتها المساحيق والصباغةلإخفاء تجاعيد الزمن وشيب الدهر ، في كل منعطف وكل زاوية كأنها تلزمنا للنظر اليها بإعجاب ، بالرغم من أنها لم تفعل شيئا ينفعنا ، سوى التنكيل بنا وبمستقبل أبنائنا ، ولكن ها هي الثورة العربية جاءت لتقرب لنا الجغرافيا العربية وصرنا في تمارة قرب السجن نسمع صراخ تل كلخ ونرى المٍرأة التي قتلت شر قتلة حتى طار طاقم أسنانها شاهدا على فظاعة الجريمة التي جاء يبشر بها الوارث الجمهوري السوري، ومن هو في تعز واجدابيا سمع بلا شك بالهجوم عى شباب 20 فبراير وهم يخيمون قرب السجن السري بتمارة ، اختلط الدم على بقاع الجغرافيا العربية ، وها هي الثورة العربية مازالت حبلى كل يوم تقدم المزيد من التضحيات والضحايا من أجل التحرير ، تحرير الإنسان العربي من قبضة أنظمة متعطشة للدم ، وإلا كيف يفسر ذلك الإصرارالذي أبان عنه" الحكام "العرب بدون استثاء للبقاء في الحكم رغم أن الشعوب عبرت بكل وسائل التعبيربأنها تريد رحيلهم ، فالثورة بعد اكثر من خمسة شهور مازالت في عز أيامها بل وتزيد كل يوم تنظيما وقوة واصرارا على مطالبها المشروعة تلك الثورة الشبابية والتي تقزمت أمامها التنظيمات الحزبية بل شكلت في أحيان كثيرة عقبة في وجه حركات التحرر عبر جغرافيا الوطن ولكن الثورة التي ارتوت بأرواح الشهداء لن تهدأ بل ستسير كل يوم بثبات نحو بناء دموقراطية طالما طمحت اليها الشعوب العربية بكل مستوياتها الإجتماعية والفكرية المختلفة ،ها هي الثورة قد جاءت لتحررنا بالرغم من أنها مازالت تبحث عن مستقر يحميها من البلطجية وسماسرة الأنظمة الذين يفعلون المستحيل للبقاء في حمى النظام وينعمون بخيرات البلاد التي نهبوها من الشعب عبر تجويعه واستغلاله أيما استغلال، فهذا الوضع افرز مراحل ثورية عبر جغرافية الخريطة العربية ، فتونس ومصررغم رحيل امبارك وهروب بنعلي ،مازات الثورة فيهما تنازعها قوى العهدين السابقين، عهد امبارك البغيض وبنعلي الفاسد ، فثورة مصر يتهددها الصراع الطائفي المفتعل بين الأقباط والمسلمين ، وما جريمتي كنيستي الأسكندرية وامبابة إلا بداية تنفيذ العهد البائد لمخطط زعزعت الثورة عن مسارها ، كما أن ثورة تونس تعثرت بفعل تواجد بقايا النظام الفاسد في الحكومة المؤقتة ، وما استعمال القوة في مواجهة المتظاهرين الا الوجه الحقيقي لهؤلاءالمندسين من بقايا عهد بنعلي،أما الثورة اليمنية فهي مازالت تصارع العنيد علي صالح الذي لا يستحي بتشبثه بالشرعية الدستورية واصراره على البقاء في سدة الحكم حتى يسلمها "لأيدي أمينة " وهل هناك أيادي أمينة اكثر أمانة من الشعب؟ وأنه لن يسلم كراسي السلطة الاعبر صناديق اإقتراع كما لوجاء هو عبر تلك الصناديق التي لو نطقت لقالت عن التزوير التي طالها بكل أساليبها المتعددة ، العجب العجاب ، فهذا الشعب اليمني الذي خرج للشارع معبرا بكل اصناف التعبير على عدم قبول حكم دكتاتوري دام 33 سنة . ان النظام اليمني أبان عن عناد ما بعده عناد سوى عناد امعمر القذافي الذي أخرج ترسانته لقتل شعبه متمسكا بكل ما لديه من قوة بكرسي الحكم الذي افنى فيه عمره منذ أن كان فتى 27 سنة عندما قاد الدبابة لغزو الحكم ، منذ فاتح سبتمبر 1969 الى الآن مايو 2011، تاريخ مر على الليبيين في القمع والإستبداد والمواقف المخزية التي زج فيها ليبيا ضمن المجموعة الدولية ، بحيث أصبح "الزعيم" و"ملك الملوك" تارة عربيا وتارة افريقيا وكل يوم له لون كالحرباء يتندر بممارساته المجنونة القاصي والداني، وكل هذا على مرآى ومسمع المجتمع الدولي وفي أحيان كثيرة بمباركة منه لآنه فتح للدول الغربية حنفيات البترول بأرخص الأثمان وسدد كل الفواتير التي كان مسؤولا عنها والتي لم يكن كذلك لأنه يريد فقط البقاء في الحكم ولو كلف ذلك بيع ليبيا في المزاد غير العلني، كل هذا والعالم الغربي" حامي حقوق الإنسان" يتفرج بل ويتعامل معه بل مع أمواله والتي هي أموال الشعب الليبي ،أخيرا تمت خطوات مترددة من قبل الدول الغربية لكن مازالت لم تطبق القرار 1973 بجدية وهوإزالة العقيد من الحكم وإراحة الشعب الليبي من 42 سنة من كبت الحريات ومن مواقف رئيس مهزلة تاريخية سياسية تنتمي للعهد العربي الذي أرادت الشعوب العربية إسقاطها واقتلاعها من جذورها . أما بشار الأسد فلقد قال لهم اصمتوا انكم لا تفهمون شيئا في قيادة الآلة القمعية التي خرجت من الصدأ منذ 1973 إثر إحتلال إسرائيل للجولان ، خرجت المدرعات والمدافع لمواجهة صدور الشعب المطالب بالحرية لا غير، وهاهو في بنياس ودرعا وحماة وكل المدن السورية يتعرض للإبادة ، فالنظام السوري يقتل في واضحة النهار ويلفق التهم ويوزعها من هنا وهناك ،جهات خارجية ومنظمات إرهابية ،وكل الفبركات المفضوحة يأتي بها النظام السوري عبر اعلام كل ما يمكن القول عنه انه لا يستحي . أما الثورة البحرينية التي كان ميدان الؤلؤة مهدا لها فقد أوأدتها القوة العسكرية لمجلس التعاون الخليجي تحت غطاء الإتفاقية المبرمة بين تلك الدول وما كان ذلك موجودا في أي بنود ذلك الحلف لأن الثورة داخلية وليس عدوان خارجي من جهة ولأن الشعب أراد التغيير فلا يحق لحلف عسكري التدخل لإنهاء عمل مشروع وهو مطابة الشعب بنظام دموقراطي، لكن المجتمع الدولي مازال ينظر للقضايا العربية بنظرة مصلحية ودونية ، فلو وقع ذلك في اية بقعة من العالم غير الدول العربية لهبت كل "القوى الدموقراطية" لنجدة الشعب البحريني من دبابات مجلس التعاون الخليجي،لكن التاريخ سجل كل المواقف ولن يرحم أحدا ساعة الحساب ، فالثورة البحرينية إن توقف أوارها فهي قادمة لا محالة والزمن سيحكم من سيبقى هل الشعب البحريني أم النظام القائم؟ والثورة العربية كان لها الصى الإيجابي بفلسطين وكان اول الغيث اتفاق حماس وفتح لتشكيل حكومة وحدة وطنية ، وكان يوم 15 مايو يوم انطلاق انتفاضة جديدة في ذكرى النكبة
أما الجزائر فهي تعيش ثورة على نار هادءة بحراسة العسكر الذين يتدبرون أمر خلافة بوتفليقة المريض الذي بدا يوم 15 ابريل الأخير في خطاب تلفزيون منهوكا يتهجى الكلمات بصعوبة وهو الفقيه في العربية ،"خطابا شكليا وبدون مضمون"وفق بعض الملاحظين ، والثورة بالجزائر قادمة لأن الشعب مهما ساير الحكام لابد أن يستيقظ والشعب الجزائري "ماهوش راقد"
، أما المغرب الأقصى فحركة التغيير التي قادها شباب 20 فبراير مازالت تتفاعل بكل جدية وتحصل على تقدم في المسرح السياسي الوطني وتنال الدعم الدولي والإقليمي ، والنظام السياسي المغربي كان له موقفا ذكيا ساير التطور الثوري وتقبل المطالب الشعبية بنوع من الإحتراف السياسي الذي لم يكن يتحكم فيه القرار البوليسي والعسكري ، لذا لم تواجه المظاهرات بالعنف المعهود عند باقي الأنظمة العربية ، ولم يحدث انفلات أمني ، بل توارى الجهاز البوليسي عن الأنظار عند كل مظاهرة في كل المدن المغربية وتلم حركة ذكية من النظام السياسي نالت رضا المراقبين واستحسان الدول الدموقراطية ، وكان الرد السياسي مباشرة في خطاب 9مارس وفق اجندة النظام وحسب التوجه العام لسياسته حتى لا يظهر أنه مدفوع للتغيير دفعا من قبل حركة 20 فبراير، الا أن الأحزاب السياسية المغربية أضاعت فرصة تاريخية إذ لم تركب قطار التغيير الذي قادته الحركة بل بعضها عارضتها وقللت من شأنها السياسي وقدرتها على التأثير من أجل التغيير







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ستاريو تقصي أحياءا بالرباط من خط الربط

وجهة نظر حول الجهوية الموسعة في المغرب

مسرحيون بالبيضاء يكرمون وزير الثقافة

مسيرة مليونية احتفاءا ب عبد الرحيم بوعبيد ،وعلي يعتة،واليوسفي ،وبنسعيد

أخبار زنكة زنكة شبر شبر

عصيد :لمادا الأمازيغية لغة رسمية

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

القضاة الشباب ...جيل التغيير الرزين

الدين والدولة في لبنان

القدافي في دمة الله...والانجليز يغادرون ساحة الحرب

الباد يقدم خريطة الطريق لحركة 20 فبراير

أرضية للعمل ...مسيرة 20 فبراير

لا لتصفية الدولة ...نعم لتصفية الماضي السلطوي

اسرائيل تتبرأ من الثورات العربية

البوعزيزي ...الوجه الآخر للثروة التونسية

جغرافية الثورة العربية يوحدها التاريخ

عبد الباري عطوان يكتب شهداء الناتو.. لا بواكي عليهم

الجزائر تحتضن صفية وعائشة القدافي كورقة ضغط على معمر القدافي

جدعون ليفي:هل نلتقي في ساحة الميدان؟

الدرس التونسي الجديد: العرب الجدد.





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

رفع التعليق المؤقت على تصدير حوامض منطقة بركان نحو الولايات المتحدة الأمريكية


تصحيح : من هو المستشار عبد السلام بلقشور (البام)الذي عين مقررا للجنة 13؟

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

ترامب ...لماذا اختار نهاية سنة 2017 لاشعال النار في الأمة العربية والاسلامية؟

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع