أحكام تتراوح بين أربعة أشهر وسنة حبسا موقوفة التنفيذ في حق سبعة متهمين توبعوا على خلفية أحداث جرادة             الأمير شارلز الشخصية الأكثر حظوظا لخلافة الملكة اليزابيت             ملك سوازيلاند يغير اسم بلاده في عيد ميلاده الخمسين             جلالة الملك محمد السادس يعين سفراءا جدد             جلالة الملك وولي العهد مولاي الحسن يؤديان صلاة الجمعة بضريح محمد الخامس             برلمان زيمبابوي يستدعي موغابي في قضية اختفاء كميات من الماس بقيمة 15 مليار دولار             بعد فضيحة بريد المغرب أكبر بنك ألماني يحول 28 مليار يورو عن طريق الخطأ             العيون... حرق وإتلاف أزيد من 6 أطنان من مخدر الشيرا ومواد أخرى محظورة             المديرية العامة للأمن الوطني تنفي واقعة مزعومة لاعتقال شخص في الرباط بسبب اعتناقه للديانة المسيحية             الدار البيضاء.. إيداع ضابط شرطة ممتاز تحت تدبير الحراسة النظرية             حليمة العسالي ...امرأة أمازيغية رصعت نضالها بمداد من ذهب             اعدام اقدم سجين لبعثه قنبلة عبر البريد لقاضي وأخرى لمحامي             الأمير البريطاني هاري يتزوج من الممثلة الأمريكية ميجان ماركل             رومانيا تعلن نقل سفارتها الى جيروزاليم             أبريل.. من مكان آخر!             فيروز.....!؟ عرشها الفني باقي وإلى الأزل             الكونفيدالية الديمقراطية للشغل تخضع لابتزاز واملاءات منتخب جماعي بمجلس المستشارين             رجال الجمارك بأكادير يحبطون محاولة لتهريب 29500 كيس صغير لمرق التوابل             محمد السادس ملك المغرب يتراس مجلسا وزاريا             انشطة ملكية مكثفة لجلالةالملك محمد السادس             البوليساريو اعترضت دورية للمينورسو وأطلقت طلقات نارية تحذيرية ( الامم المتحدة)             البوليساريو يستهزئ "ب" غوتيريس             عبد النباوي يوقع مذكرة تفاهم يين النيابة العامة ومحكمة التمييز العليا لدولة تركيا             محمد السادس لعاهل سوازيلاند: "توطيدا لأواصر الأخوة الإفريقية التي تربط بين شعبينا"             عزيز أخنوش: معرض الفلاحة فرصة لإبراز الصورة الحقيقية للفلاحة المغربية             رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ            قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة            قرى بدون رجال - المغرب            التطرف الذي يهدد الشعوب            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

رومانيا تعلن نقل سفارتها الى جيروزاليم

 
صوت وصورة

رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ


قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة


قرى بدون رجال - المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التطرف الذي يهدد الشعوب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ملك سوازيلاند يغير اسم بلاده في عيد ميلاده الخمسين

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


هل يقيل حميد الشنوري ابراهيم اسديري؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 ماي 2011 الساعة 01 : 17



 

 

يبدو أن والي الأمن السابق لولاية تطوان الدي عين مديرا مركزيا للاستعلامات العامة بالادارة العامة للامن الوطني،بين يديه ملفات معقدة ورثها من سلفه الدي كان يعتمد عناصر من الاستعلامات بمؤسسات من دون معايير و ليست من مستواهم المهني ،والفكري، و بطرق تخضع لمزاج ،وأحيانا لعلاقات ،وأمور أخرى... ،وهو الأمر الدي يجري عليه الحال بمصلحة الاستعلامات بالبرلمان التي انتخب على رأسها المدعو ابراهيم اسديري الدي حول هده المصلحة الى البيع والشرا ،والحصول على الرشاوي السياسية مثلما جرى في نهاية الدورة الأخيرة حيث التحق بمقر وزارة المالية لمناشدة وزير المالية باعتماد رشوة نهاية الدورة ،وبعد غضبة وزير المالية اتصل بمعية رفيقه في ابتزاز البرلمانيين الآتي من الدار الحمراء برئيس مجلس النواب عبد الواحد الراضي اللدين ترجاه بتخصيص مبلغ مالي في نهاية الدورة ،والتي حددت في مبلغ 9000 درهم حررت جهات أمنية بشأنها تقارير لكن ظلت طي الكتمان لأن الفساد الأمني بالبرلمان بطله رئيس هده المصلحة الدي طرد من سفارة ايطاليا التي كان معتمدا بها ،وانتقل بعلاقاته الى سفارة أمريكا التي تخلصت منه بعد منحه شهادة يضعها بمكتبه بالبرلمان لتمرير خطاب لفقراء الفكر ،كما سبق للادارة العامة أن أوقفته من مصلحة الاستعلامات وألحقته بالدائرة الثانية ،وظل يتربص بالمقاهي المحيطة بالادارة العامة للأمن الوطني ،وثم ارجاعه بعد البوسان يدين أسياده الى أن ابتسم له الحظ في عهد المدير المركزي للاستعلامات السابق ،ومدير الموارد البشرية الدي ثم توقيفه .

 تجاوز اختصاصات طال الكل،ولم يعد أحد يبالي بها لما اختلط الفساد بالفساد،وأضحت هده المصلحة تتطاول على مصلحة شؤون البرلمانيين ،اضافة أن التقارير التي قبل أن ترفعها الى ادارتها يطلع عليها بعض الصحافيين،ومسؤولي دواوين رؤساء البرلمان ،ويطلع النواب والمستشارين على التغطية التي يقومون بها حتى يساعدونهم في نشر بعض الأخبار لتعطى مصداقية لعملها ،وأدائها.

ابراهيم اسديري يدعي دائما أن المدير العام للادارة العامة للأمن الوطني الشرقي ضريس ابن خالته ،وأن حمايته لفساد هده المصلحة كافية لتلجيم الألسن ،ولدلك ومن دون تحامل على هده المصلحة التي فاحت رائحة الفساد بها وبكل أشكاله  نتمنى جازمين من المدير المركزي الجديد حميد شنوري فتح تحقيقات بشان هده المصلحة ،ومراجعة المعايير التي ثم اعتماد بعض الاستعلاماتيين بمصلحة البرلمان ،ولا نعتقد أن يقع عجزا في هدا الاطار مادام أن التقصير في جمع المعلومات لا شك فيه .

وحسب معطيات أكيدة فان جمعيات حقوقية ،وحركة 20 فبراير ،وصحافيين سيقومون بمسيرة احتجاجية ضد مصلحة الاستعلامات التي احتلت منصة الصحافة بالبرلمان ،في الوقت الدي طال المنع صحافيين يفضحون جهاز الاستعلامات بالبرلمان الدي نشر الفساد بكل أشكاله ...

عموما رشوة 9000 درهما كافية لاقالة المتورطين من جهاز الاستعلامات المعتمد بالبرلمان ..أليس حقا يا شرقي ضريس...ان الملك يقود اصلاحات ...ولا بد من أن تكون الانطلاقة من الدين يبيعون مصلحة الدولة بالدراهم!!!

مانتمناه أن تقوم لجنة خاصة بتحقيق مهني ستكتشف امورا اخرى!!!

 

معاريف بريس

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

الهيأة الوطنية لحماية المال العام:لا مصالحة مع ناهبي المال العام

حزب التقدم والاشتراكية يعبر عن موقفه من التطورات في المغرب

الشباب الموريتاني ورهان التغيير

مادونا غاضبة عن فساد الادارة

شهيوات مغربية ...وبصحتكم

الحوار المغشوش في المسألة الأمازيغية

شركات استخلاص الضرائب تقع بضحايا كثيرين بالبيضاء

الديمقراطية والحرية والعدالة تكتب باللغة العربية

جهات عليا تراقب ملف ما يعرف بالموثقة صونيا العوفي

هل يقيل حميد الشنوري ابراهيم اسديري؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

أحكام تتراوح بين أربعة أشهر وسنة حبسا موقوفة التنفيذ في حق سبعة متهمين توبعوا على خلفية أحداث جرادة


الأمير شارلز الشخصية الأكثر حظوظا لخلافة الملكة اليزابيت

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

أبريل.. من مكان آخر!

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع