احمد توفيق وزير دين ام وزير غضب...انظر حركة يده ...اقتتل اعدم ياوزير ؟             احمد توفيق وزير يحمل سكين لذبج الاسر المغربية باسم الوسطية والاعتدال             ناقلة النفط غرقت والكثير من الغموض بقي من دون اجابات؟!             الداخلية المغربية تكشف خبر تضليلي حول صورة لطفل هندي يرضع من ثدي كلب             عاجل: عناصر من داعش تندس وسط مهاجرين بجوازات سفر سورية ويمنية تمر عبر الجزائر ليتم نقلها الى الكركرا             ألمانيا توقف عشرة ارهابيين ايرانيين             رولاندينو يعتزل الرياضة             بلاغ لعمالة إقليم تاونات             من يحمي المغرب من مغاربة الفايسبوك؟             قطر تعترض طائرة مدنية للاتخاد الإماراتي بمقاتلات، ودولة الإمارات تتجه للاتحاد كافة الإجراءات القانون             باطما التي ازعجت اذن متتبيعها بزواجها لم تقل الحقيقة !             من وراء التستر على شركة مقالع الحجارة بأسفي في خرق القانون؟             إسرائيل: إطلاق سراح الناشطة الفلسطينية عهد التميمي البالغة من العمر 16 عاماً             حفاظات (دلع ) متجاوزة الصلاحية ومزورة التواريخ تصيب أطفال مديونة بأمراض جلدية             قطاع التجهيز يعلن اضرابا بسبب تملص الوزير من التزاماته             برعاية جلالة الملك محمد السادس افتتح المنتدى الافريقي الاول للرياضات المدرسية             وفد عن المفوضية القومية لحقوق الإنسان بالسودان يطلع على تجربة المغرب في مجال العدالة الانتقالية             متحف محمد السادس بالعاصمة الرباط الى متحف اللوفر بجزيرة السعديات بأبوظبي عاصمة الإمارات             دسيحتضن الملعب الجماعي لتازارين إقليم زاكورة المباراة النهائية لنيل لقب النسخة الـ20 لكأس العرش في ك             محمد السادس بتعليماته السديدة ينقذ المغاربة العالقين بليبيا             وزير الداخلية المغربي يستقبل الممثل الخاص الجديد للامين العام للأمم المتحدة             وزير الداخلية المغربي يستقبل الممثل الخاص الجديد للامين العام للأمم المتحدة             خطير: خلفيات احداث الاحتجاجات بالمستشفيات، والوفيات سببها الفساد في صفقات التجهيز والمعدات             الكاتب العام لمجلس النواب يمنح مناصب لبعض الموظفين والموظفات الفاشلين...والمقابل ماذا؟             تونس: توقيف مآة المحتجين بينهم عناصر كانت تسعى القيام بأعمال ارهابية             Asaf Avidan - One Day Live            أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

محمود عباس يعتقل الحارس الشخصي للراحل ياسر عرفات

 
صوت وصورة

Asaf Avidan - One Day Live


أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ألمانيا توقف عشرة ارهابيين ايرانيين

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


هل يقيل حميد الشنوري ابراهيم اسديري؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 ماي 2011 الساعة 01 : 17



 

 

يبدو أن والي الأمن السابق لولاية تطوان الدي عين مديرا مركزيا للاستعلامات العامة بالادارة العامة للامن الوطني،بين يديه ملفات معقدة ورثها من سلفه الدي كان يعتمد عناصر من الاستعلامات بمؤسسات من دون معايير و ليست من مستواهم المهني ،والفكري، و بطرق تخضع لمزاج ،وأحيانا لعلاقات ،وأمور أخرى... ،وهو الأمر الدي يجري عليه الحال بمصلحة الاستعلامات بالبرلمان التي انتخب على رأسها المدعو ابراهيم اسديري الدي حول هده المصلحة الى البيع والشرا ،والحصول على الرشاوي السياسية مثلما جرى في نهاية الدورة الأخيرة حيث التحق بمقر وزارة المالية لمناشدة وزير المالية باعتماد رشوة نهاية الدورة ،وبعد غضبة وزير المالية اتصل بمعية رفيقه في ابتزاز البرلمانيين الآتي من الدار الحمراء برئيس مجلس النواب عبد الواحد الراضي اللدين ترجاه بتخصيص مبلغ مالي في نهاية الدورة ،والتي حددت في مبلغ 9000 درهم حررت جهات أمنية بشأنها تقارير لكن ظلت طي الكتمان لأن الفساد الأمني بالبرلمان بطله رئيس هده المصلحة الدي طرد من سفارة ايطاليا التي كان معتمدا بها ،وانتقل بعلاقاته الى سفارة أمريكا التي تخلصت منه بعد منحه شهادة يضعها بمكتبه بالبرلمان لتمرير خطاب لفقراء الفكر ،كما سبق للادارة العامة أن أوقفته من مصلحة الاستعلامات وألحقته بالدائرة الثانية ،وظل يتربص بالمقاهي المحيطة بالادارة العامة للأمن الوطني ،وثم ارجاعه بعد البوسان يدين أسياده الى أن ابتسم له الحظ في عهد المدير المركزي للاستعلامات السابق ،ومدير الموارد البشرية الدي ثم توقيفه .

 تجاوز اختصاصات طال الكل،ولم يعد أحد يبالي بها لما اختلط الفساد بالفساد،وأضحت هده المصلحة تتطاول على مصلحة شؤون البرلمانيين ،اضافة أن التقارير التي قبل أن ترفعها الى ادارتها يطلع عليها بعض الصحافيين،ومسؤولي دواوين رؤساء البرلمان ،ويطلع النواب والمستشارين على التغطية التي يقومون بها حتى يساعدونهم في نشر بعض الأخبار لتعطى مصداقية لعملها ،وأدائها.

ابراهيم اسديري يدعي دائما أن المدير العام للادارة العامة للأمن الوطني الشرقي ضريس ابن خالته ،وأن حمايته لفساد هده المصلحة كافية لتلجيم الألسن ،ولدلك ومن دون تحامل على هده المصلحة التي فاحت رائحة الفساد بها وبكل أشكاله  نتمنى جازمين من المدير المركزي الجديد حميد شنوري فتح تحقيقات بشان هده المصلحة ،ومراجعة المعايير التي ثم اعتماد بعض الاستعلاماتيين بمصلحة البرلمان ،ولا نعتقد أن يقع عجزا في هدا الاطار مادام أن التقصير في جمع المعلومات لا شك فيه .

وحسب معطيات أكيدة فان جمعيات حقوقية ،وحركة 20 فبراير ،وصحافيين سيقومون بمسيرة احتجاجية ضد مصلحة الاستعلامات التي احتلت منصة الصحافة بالبرلمان ،في الوقت الدي طال المنع صحافيين يفضحون جهاز الاستعلامات بالبرلمان الدي نشر الفساد بكل أشكاله ...

عموما رشوة 9000 درهما كافية لاقالة المتورطين من جهاز الاستعلامات المعتمد بالبرلمان ..أليس حقا يا شرقي ضريس...ان الملك يقود اصلاحات ...ولا بد من أن تكون الانطلاقة من الدين يبيعون مصلحة الدولة بالدراهم!!!

مانتمناه أن تقوم لجنة خاصة بتحقيق مهني ستكتشف امورا اخرى!!!

 

معاريف بريس

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

الهيأة الوطنية لحماية المال العام:لا مصالحة مع ناهبي المال العام

حزب التقدم والاشتراكية يعبر عن موقفه من التطورات في المغرب

الشباب الموريتاني ورهان التغيير

مادونا غاضبة عن فساد الادارة

شهيوات مغربية ...وبصحتكم

الحوار المغشوش في المسألة الأمازيغية

شركات استخلاص الضرائب تقع بضحايا كثيرين بالبيضاء

الديمقراطية والحرية والعدالة تكتب باللغة العربية

جهات عليا تراقب ملف ما يعرف بالموثقة صونيا العوفي

هل يقيل حميد الشنوري ابراهيم اسديري؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

احمد توفيق وزير دين ام وزير غضب...انظر حركة يده ...اقتتل اعدم ياوزير ؟


احمد توفيق وزير يحمل سكين لذبج الاسر المغربية باسم الوسطية والاعتدال

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع