اخنوش ... يتعامل مع التجمعيين كفرع لشركة المحروقات الني يملكها             البام ضد قرار المغرب،،،الياس العماري زار اقليم الانفصال كريدستان ولم يستطع قطع مسافة مقر الحزب الى ش             الشعب المغربي يقول للإدارة الامريكية لا للظلم ،،،لا للقدس عاصمة لإسرائيل             رئيس كوريا الشمالية "اطلع راجل" على رئيس امريكي مختل عقليا             عبدالله بن زايد آل نهيان ومشاركة نخبوية عالمية: منتدى تعزيز السلم يبحث             مجموعة "التجاري وفا بنك" استثمرت في إفريقيا أزيد من مليار دولار خلال السبع سنوات الأخيرة             جلالة الملك محمد السادس يستقبل بالدار البيضاء رئيس المجموعة الصينية "بي. واي. دي أوطو إنداستري"             عبد النبوي .. بعد استقلال النيابة العامة هل يتابع أطوار محاكمة الموثقة صونيا العوفي؟             ماري لوبن تتلقى ضربة قاسية من عائلة جوني هاليداي             لورا بيرول ضحية سعد المجرد تراسل "معاريف بريس" وتؤكد انها مازالت تعاني الصدمة وتداعياتها النفسية             محمد سلمان ولي العهد يشتري لوحة ليونار دوفانشي ب450.3 مليون دولار             قلة النوم تبطئ نشاط الخلايا العصبية             محمد السادس أمير المؤمنين يدشن بالدار البيضاء المركب الإداري والثقافي التابع لوزارة الأوقاف والشؤون             الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يدينان رخصة العربدة التي منحها ترامب للاسرائيليين             الكرماعي: دعم الاتحاد الأوروبي للمرحلة الثانية جد ايجابي             واشنطن تشيد بريادة المغرب على المستوى الإقليمي في مكافحة الإرهاب             مونديال 2018: ايقاف نجم منتخب البيرو غيريرو سنة واحدة بسبب المنشطات             ترامب ...لماذا اختار نهاية سنة 2017 لاشعال النار في الأمة العربية والاسلامية؟             سفراء سابقين لاسرائيل يرفضون الاعتراف الأحادي الجانب للرئيس الأميركي             فتح الله ولعلو يسابق الزمن لأجل الظفر بمنصف سفيرا للمغرب بجنوب افريقيا             الحكومة تستنكر إعلان الإدارة الأمريكية القدس عاصمة لإسرائيل             المحرشي صاحب سوابق في النصب يحاول اختطاف الصحافيين...والحبيب المالكي خارج التغطية في المؤامرة             اورلي أزولاي: قرار ترامب ليس هدية لإسرائيل بل برميل بارود متفجر             الشراك الأمنية - الاسبانية تطيح بخلية ارهابية بطنجة واسبانيا             المضاربة العقارية بأملاك الأحباس التي ينفذها ناظر الأوقاف المعين بالرباط قد تطيح "ب" أحمد توفيق             أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات            من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

سفراء سابقين لاسرائيل يرفضون الاعتراف الأحادي الجانب للرئيس الأميركي

 
صوت وصورة

أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

رئيس كوريا الشمالية "اطلع راجل" على رئيس امريكي مختل عقليا

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


الجزائريون ينصحون الجزائريين بالأكل في جامع الفناء بمراكش


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 ماي 2011 الساعة 42 : 15



   مبعوثي الصحف الجزائرية الى مراكش للجمهور الجزائري:

 الهاتف غالي، والطاكسي نار، والقطارات فاقدة للتهوية، الحرارة مفرطة

 

  تستأثر المباراة  الدربي المغاربي، المغرب والجزائر ليوم 4 يونيو الحالي باهتمام  عشاق المستديرة في البلدين، و يستعد العشرات من الجمهور الجزائري لمواكبة تفاصيل اللقاء بالسفر الى المغرب عبر الطائرات، بعد أن أصبح خبر فتح الحدود في خبر كان، اثر التصريحات والتصريحات المضادة  للسياسيين المغاربة والجزائرية، مما يبين بأن  قضية الصحراء ليس هى كل ما يسمم العلاقات بين البلدين الجارين،  ليس اقل من ذلك  خطابات وتصريحات بعض "بلاداء" السياسية من البلدين الذين لا يفرقون بين  الاكرهات الرسمية للبلدين  والأواصر الإنسانية والعائلية والتاريخية بين شعبين.

 وعودة إلى  اللقاء الكروي الذي نتمنى أن تعمق تلك العلاقات الشعبية ، أوفدت جل الصحف الجزائرية مراسلين لها لتغطية  الحدث الكروي المغاربي ، ومن تلك  الجرائد النهار اليومية ،وهي واسعة الانتشار في الجزائر ، والتي اختار مبعوثيها الى مراكش، ياسين عسلوني و محمد ترياقي اخبار الجماهير الجزائرية بما ينتظرهم في مراكش حتى لا يقعوا ضحية الغش ، واليكم بعض تلك النصائح والأخبار على لسان المراسلين.

 

 التنقل الى مراكش

لم نكن نتوقع قط أن التنقل إلى مراكش سيكون بهذه الصعوبة التي قد تواجه أي مناصر جزائري سيتنقل إلى مراكش لحضور موقعة ''الخضر'' أمام ''الأسود'' يوم 4 جوان المقبل، التنقل عبر محور الجزائر - الدار البيضاء ومن ثم مراكش برا ليس بالسهولة المتوقعة، هذا من جهة.

الوصول إلى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء لا يعني على الإطلاق أنك في الدار البيضاء أي أنك ستضطر إلى التنقل عبر قطار أو سيارة خلال الإطمئنان على ذويه في أرض الوطن، وهي النقطة التي ارتأينا التطرق إليها في البداية، لما تستنفده من نقود عديدة للمناصر الجزائري، والتي قد تضعه في ورطة حقيقية.

الطاكسي نار

ثاني نقطة ركوب ''الطاكسي'' والتي وجدنا أن المغرب يشترك فيها مع مصر في رحلتنا السابقة من خلال ما يترتب عنها هي الأخرى من تكاليف مالية باهضة حتى لا نقول أن الركوب في ''طاكسي اصفر'' هنا في المغرب كالركوب في ''ليموزين''، والأفضل في كل الأحوال كراء سيارة خاصة إذا ما كان العدد كبيرا للأنصار، والتي هي متوفرة بكثرة في عموم المملكة المغربية، وبدرجة خاصة في مراكش، حيث يبلغ تكلفة اليوم الواحد ثلاثون أورو، أي ما يعال ثلاثمائة مليون سنتيم جزائري، غير أنه إذا ما قورنت بما قد تستنفد من خلال استقلال سيارة الأجرة، فتبقى أفضل بكثير بإقرار كل المغربيين الذين التقيناهم هنا بمراكش أو في الدار البيضاء، كما يبقى خيار الركوب في الحافلة هو الأفضل على الإطلاق، خاصة وأن الملعب ليس في داخل المدينة بل في خارجها، وهو الأمر الذي استوجب على المناصرين الجزائريين أخذه في عين الإعتبار، خاصة وأن تأكيدات العديد من المغربيين الذين تحدثنا معهم في الموضوع، أكدوا لنا الأمر، خاصة أصحاب سيارات الأجرة الذين اعترفوا بأن ثمن النقل إلى الملعب سيكون مختلفا يوم المباراة أو يوما قبل اللقاء، أي أن المبلغ المالي الباهض في أصله الذي يستنفده الركوب في سيارة أجرة مرشح لأن يرتفع الضعف يوم المباراة أو لنقل قبل ساعات من المباراة.

الأكل ننصح بحي ''جامع الفنا''

أما فيما يخص الأكل، فإن ما ننصح به هو تفادي مناطق الطبقات الغنية واللجوء إلى الأحياء الشعبية وفي مقدمتها ساحة مراكش الشهيرة أو ساحة ''جامع الفنا'' كما تسمى هنا بمراكش، والتي تطغى على يومياتها الطابع الشعبي المحض باعتبارها أحد المعالم السياحية الكبيرة هنا في مراكش غير أن ذلك لن يضع المناصرين الجزائريين في منأى عن الغلاء على اعتبار أن هذه الساحة الشهيرة تستقطب العديد من السياح الأجانب عند الجنس اللطيف وعندما نقول الجنس اللطيف فلا نقصد الفتيات والشابات في مقتبل العمر، بل يتعداه إلى العجائز وكبار السن، وهي الصور التي أثارتنا بشكل كبير خاصة وأن مثل هذا الأمر غير موجود على الإطلاق في الجزائر، غير أن مراكش تبقى مدينة سياحية بأتم معنى الكلمة، من خلال المرافق الكبيرة التي تتوفر عليها والمناظر الخلابة التي تسر ناظر زائرها.. تموت الحياة فيها في الصبيحة غير أنها في الأمسية تختلف كل الإختلاف، حيث تدب الحركة حتى يخيل لك أن سكان المدينة ينامون كلهم في النهار ويستيقظون مرة واحدة في الليل من خلال الجحافل البشرية الكبيرة التي تهجم على المدينة في الليل إلى ساعة متأخرة، حيث يجد أي شخص صعوبة جد كبيرة في السير خاصة على مستوى ساحة مراكش الشهيرة أو ساحة ''جامع الفنا''، انطلاقا من الجامع العتيق الكبير المتواجد فيها والتي تتحول في الليل إلى ساحة عرض جد كبيرة من خلال التوافد الكبير لسكان المدينة وكذا السياح الأجانب، حيث تتحول إلى مزار للجميع من خلال العروض التي تقدم والأمسيات التي تعرض على الهواء الطلق، والتي تتركز في معظمها على الحديث عن السحر وانطلاقا من التوافد الكبير للسياح على هذه الساحة فإنها تحولت بالمقابل إلى مكان مفضل للمتسولين المتواجدين بكثرة والذين يعملون كل ما بوسعهم على اقتناص أية فرصة تتاح لهم، لكن ما وقفنا عنده هو كثرة الأشخاص المعوزين في مراكش رغم طابعها السياحي.

كما تجدر الإشارة إلى أن هذه المدينة وعلى غرار أغلب المدن السياحية لا تنام إلى ساعات متأخرة من الليل، حيث تدب الحياة فيها بشكل كبير من عشرات الآلاف من الأشخاص في مختلف شوارع المدينة إلى غاية الساعة الثانية وحتى الثالثة صباحا مع تناقص في العدد كلما تقدم الوقت، ويأتي ذلك انطلاقا مما سبق وأن أشرنا إليه وهو صعوبة التجول في النهار في ظل الحرارة الكبيرة السائدة على اعتبار أن تواجدنا تصادف مع يوم راحة ومع ذلك فالحياة في النهار كانت شبه منعدمة.

القطارات فاقدة التهوية

 ما هو راي غلاب؟

التنقل بين الدار البيضاء ومراكش يستغرق ما لا يقل عن ثلاث ساعات ونصف على أقل تقدير في القطار، وليس ساعتين كما يشاع إلى جانب نوعية القطارات التي تفتقد إلى التهوية، ولذا ننصح باستعمال سيارة أجرة إذا كان عدد الأنصار أربعة أو خمسة، حيث ستكون التكاليف أقل وكذا المدة الزمنية أقل بكثير من المدة الكبيرة التي تستغرقها في القطار والتي لن تتجاوز مثلما قيل لنا الساعتين في السيارة مع الطريق السريع من الدار البيضاء إلى مراكش

الهاتف النقال غالي

وارتأينا أن تكون البداية بالهاتف، فبالرغم من بساطته، إلا أن ما وقفنا عنده في المغرب، هو أن الهاتف النقال هنا في خانة ''المكروه''   إن صح القول- انطلاقا من ''الدراهم'' التي يستنفدها لأي جزائري سيقدم على اقتناء شريحة هاتف نقال لدى حلوله على المغرب، سواء كانت ''المغرب تيليكوم''، ''ميديتال'' أو أية شريحة أخرى لمتعامل آخر في الهاتف النقال هنا بالمغرب، فقيمة الشريحة هنا ليست المشكل، حيث لا تتجاوز الثلاثين درهما، أي ما يعادل ثلاثة أورو، غير أن تعبئة الرصيد واستعماله هو ''الكارثة'' -إن صح التعبير - فتعبئة الشريحة بقيمة ثلاثين أو أربعين درهما لن تكفي سوى لقول كلمة أو اثنين في الهاتف، حتى تفاجأ بأن الرصيد قد انتهى، وهو ما جعلنا نتفاجأ قبل أن ننصح من مغربيين بالهاتف الثابت، الذي يبقى أقل تكلفة، في حين أن قيمة الهاتف النقال أو بالأحرى ما يتم استهلاكه تقل تكلفته في الليل مقارنة بالنهار، إلا أن هذه القيمة تبقى مرتفعة إذا ما قارناها بما نتكلم به، وهو ما يجعل الإصرار على المناصر الجزائري باستعمال الهاتف النقال المتوفر بكثرة في شوارع المدينة، والذي يبقى أقل تكلفة مقارنة بما يريد أي جزائري البوح به في الهاتف من

الأوروبيين والأمريكيين وهو ما منح الفرصة على طبق لأصحاب المحلات للتلاعب بالأسعار ورفعها وهو ما جعل العديد من المغاربة الذين التقيناهم ينصحون بالتفاوض على السعر قبل الجلوس على الطاولة لتناول الغداء أو العشاء، وهو ما يجب أن يتعامل معه المناصر الجزائري لحظة وصوله إلى مراكش حتى يتفادى أي تلاعب معه في هذا الموضوع لأن الأسعار ترفع بشكل جنوني في أية لحظة رغم تحديدها مسبقا خاصة وأن هذه الساحة قد تكون المكان الأكثر شعبية مقارنة بالأماكن الأخرى المعروفة بغلائها..

الحرارة

نقطة أخرى وجب الإشارة إليها، وهي الحرارة المرتفعة التي تمتاز بها مدينة مراكش ذات الطابع الشبه صحراوي، حيث تبلغ درجة الحرارة في وضح النهار إلى 40 درجة، وهو ما يجعل التجول أو السير صعبا ولا يطاق، عكس ما هو عليه الحال في الليل أين تنخفض الحرارة بشكل كبير وهو ما يجعل السكان  يتجولون بكثرة في الليل عكس ما هو عليه الحال في النهار أين تكون الحركة شبه منعدمة، وهو ما جعل القائمين على الكرة في البلاد يبرمجون لقاء ''الخضر'' أمام الأسود ليلا، وهو ما يساعد محاربي الصحراء وحتى الأنصار الذين كانوا سيعانون كثيرا لو برمج اللقاء نهارا.

 وصف مراكش

مراكش أو ''غرداية'' " للاشارة فالاخيرة مدينة في جنوب الجزائر غالبية سكانها من الطوارق"، انطلاقا من التشابه الكبيرة في تركيبة هذه المدينة شبه الصحراوية إذا ما استثنينا بالطبع الفارق الشاسع في الهياكل القاعدية المتواجدة في هذه المدينة الخلابة والساحرة، يمكن الإصطلاح عليها مدينة الألف أو عشرات الآلاف دراجة من خلال الكم الهائل من الدراجات النارية التي يستعملها سكان هذه المدينة حتى يخيل للزائر إليها أنه في الهند أو الصين، حيث لم يسبق لنا وأن وقفنا عند هذا الكم الهائل الذي لن نبالغ إذا أكدنا أنه يتجاوز في بعض الأحيان أعداد السيارات، والمفاجأة الأخرى التي وقفنا عندها هو أن استعمال الدراجات النارية بشكل كبير هو أجرة للوصول إلى وسط مدينة الدار البيضاء في مدة زمنية لا تقل عن النصف ساعة على أقل تقدير، وهو ما يجب وضعه في الحسبان

 

 التينيكتي

 

 

 







أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شبكة المسؤول عن تنظيم القاعدة بباماكو أمام قاضي التحقيق بسلا

شاليط جلعاد معادلة في الأحداث المصرية

وزير المالية يوبخ أمنيا بالبرلمان،واضريس قد يتدخل

جمعيات،ومؤسسات لا تعكس الجهوية بالمغرب

كلمة متقاطعة للأمير

ايران تدعم مسيرة الجزائر للاطاحة بنظام بوتفليقة

أمريكا دربت نشطاء أمازيغ ،اسلاميين ،ويساريين لمدة ثلاث سنوات

الجزائر تتحول الى خزان النووي الايراني

المغرب يواجه الجزائر بعنابة

ويكيليكس .. برقيات وأسرار

الجزائريون ينصحون الجزائريين بالأكل في جامع الفناء بمراكش





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

اخنوش ... يتعامل مع التجمعيين كفرع لشركة المحروقات الني يملكها


البام ضد قرار المغرب،،،الياس العماري زار اقليم الانفصال كريدستان ولم يستطع قطع مسافة مقر الحزب الى ش

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

ترامب ...لماذا اختار نهاية سنة 2017 لاشعال النار في الأمة العربية والاسلامية؟

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع