احمد توفيق وزير يحمل سكين لذبج الاسر المغربية باسم الوسطية والاعتدال             ناقلة النفط غرقت والكثير من الغموض بقي من دون اجابات؟!             الداخلية المغربية تكشف خبر تضليلي حول صورة لطفل هندي يرضع من ثدي كلب             عاجل: عناصر من داعش تندس وسط مهاجرين بجوازات سفر سورية ويمنية تمر عبر الجزائر ليتم نقلها الى الكركرا             ألمانيا توقف عشرة ارهابيين ايرانيين             رولاندينو يعتزل الرياضة             بلاغ لعمالة إقليم تاونات             من يحمي المغرب من مغاربة الفايسبوك؟             قطر تعترض طائرة مدنية للاتخاد الإماراتي بمقاتلات، ودولة الإمارات تتجه للاتحاد كافة الإجراءات القانون             باطما التي ازعجت اذن متتبيعها بزواجها لم تقل الحقيقة !             من وراء التستر على شركة مقالع الحجارة بأسفي في خرق القانون؟             إسرائيل: إطلاق سراح الناشطة الفلسطينية عهد التميمي البالغة من العمر 16 عاماً             حفاظات (دلع ) متجاوزة الصلاحية ومزورة التواريخ تصيب أطفال مديونة بأمراض جلدية             قطاع التجهيز يعلن اضرابا بسبب تملص الوزير من التزاماته             برعاية جلالة الملك محمد السادس افتتح المنتدى الافريقي الاول للرياضات المدرسية             وفد عن المفوضية القومية لحقوق الإنسان بالسودان يطلع على تجربة المغرب في مجال العدالة الانتقالية             متحف محمد السادس بالعاصمة الرباط الى متحف اللوفر بجزيرة السعديات بأبوظبي عاصمة الإمارات             دسيحتضن الملعب الجماعي لتازارين إقليم زاكورة المباراة النهائية لنيل لقب النسخة الـ20 لكأس العرش في ك             محمد السادس بتعليماته السديدة ينقذ المغاربة العالقين بليبيا             وزير الداخلية المغربي يستقبل الممثل الخاص الجديد للامين العام للأمم المتحدة             وزير الداخلية المغربي يستقبل الممثل الخاص الجديد للامين العام للأمم المتحدة             خطير: خلفيات احداث الاحتجاجات بالمستشفيات، والوفيات سببها الفساد في صفقات التجهيز والمعدات             الكاتب العام لمجلس النواب يمنح مناصب لبعض الموظفين والموظفات الفاشلين...والمقابل ماذا؟             تونس: توقيف مآة المحتجين بينهم عناصر كانت تسعى القيام بأعمال ارهابية             رضى الطاوجني واحد من ميلشيات الكركرات يختار اكادير للإقامة ليصدر بيانات ضد المغرب             Asaf Avidan - One Day Live            أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

محمود عباس يعتقل الحارس الشخصي للراحل ياسر عرفات

 
صوت وصورة

Asaf Avidan - One Day Live


أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ألمانيا توقف عشرة ارهابيين ايرانيين

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


عتاب بين الرباط والجزائر


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 يونيو 2011 الساعة 09 : 11



لم يكن فتح الحدود المغلقة بين المغرب والجزائر وارداً، ولم يكن سريان مفعوله كل هذا الوقت مقبولاً. غير أن تداعيات خلافات الجارين وصلت الحد الذي لم يعد فيه التمييز قائماً بين الأضرار، إذ تصيب الشعوب أو تتطاير شظاياها على الأنظمة. فالشريط الحدودي شكل دائماً رمزية الوفاق أو القطيعة. فمنه يأتي التفاهم وإليه يعود الخصام.

هي جولة جديدة من العتاب المتبادل. لم تكن في حاجة إلى تصريحات رئيس الوزراء الجزائري أحمد أو يحيى أو إلى ردود الخارجية المغربية، طالما أن الأزمة قائمة مع وجود تباين في المواقف أو من دونه. وعناوينها البارزة لا تخطئها العين. فالعتب يكون مستساغاً في علاقات عادية، أما عندما يتعلق الأمر بوضع متدهور أصلاً، يصبح العتب بلا جدوى. وقد لا يكون له أي مبرر سوى أن البلدين الجارين سيخوضان مباراة لكرة القدم، تكاد ترتدي طابع المواجهة المشحونة بالمشاعر.

في التوقيت أن الرباط والجزائر أقرتا خطة انفتاح شملت تبادل زيارات حكومية في قطاعات اقتصادية وتجارية. وبدا أن ما لم تستطعه السياسة يمكن أن يخترقه الاقتصاد، إذ يدور في مربع تبادل المصالح والمنافع. غير أن العودة سريعاً إلى مربع الصفر تعني أن الأزمة أكبر من الاحتواء. أو في أقل تقدير تتطلب بلورة درجة عالية من الإرادة السياسية التي تلغي ما عداها من مؤاخذات متبادلة.

لم يحدث ذلك لأن البلدين على موعد مع أكثر من مواجهة ديبلوماسية، ليس أبعدها أن مفاوضات مانهاست حول الصحراء تفرض نفسها، إن لناحية انعكاس بعض الوفاق المغربي الجزائري الذي في إمكانه أن يدفع في اتجاه التقدم. أو لجهة استمرار المأزق الذي يدرك الجميع انه من دون التطبيع الإيجابي في علاقات البلدين يستحيل اختراق عقباته.

لعل هذه المواجهة كانت سبباً في شطب الجهود التي بذلت من أجل تحقيق بعض الانفراج، وكي لا تبدو العملية وكأنها أقحمت عنوة في مسار أقل تفاؤلاً، كان اللجوء إلى التسريبات الإعلامية التي عرضت تورط السلطات الجزائرية في دعم نظام العقيد معمر القذافي، مع أن أي جهة رسمية مغربية لم تشر إلى هذا التورط.

وإذا كان من حق الجزائر تصحيح صورتها بهذا الصدد، فإن ذلك لا يبرر اتهام المغرب ولا العودة إلى نقطة الصفر، طالما أن الاستحقاقات الأهم تفرض على البلدين نسيان خلافاتهما والبدء في تنفيذ خطوات بناء الثقة، والانصراف إلى القضايا الجوهرية التي تطاول البناء المغاربي ورأب الصدع وتنسيق المواقف إزاء الحرب على الإرهاب، وترتيب أجندة الإصلاحات الديموقراطية على هدير ربيع التحولات العاصفة.

لعل الجزائريين هم الأكثر إيماناً بأن الحوار بين الدول لا يتم عبر الفضائيات ووسائل الإعلام، بل من خلال تفعيل القنوات الديبلوماسية وحشد المؤهلات، والأكيد أن حساسيتهم إزاء كل ما يصدر عن المغرب، بل كل ما لم يصدر عنه أيضاً تزيد إلى درجة انهم يطلبون الحوار الهادئ عبر الآليات التي تملك مقومات الصمود. فهل أن المغرب حين يلتزم سياسة اليد الممدودة من أجل معاودة فتح الحدود يمارس ضغطاً؟ وهل الجزائر حين ترهن ذلك بمعطيات شخصية تمارس الشيء نفسه؟

لا هذا ولا ذاك. فقد انتفت أسباب سريان مفعول إغلاق الحدود منذ سنوات عدة، وتحديداً منذ العام 2005 يوم أقر البلدان إلغاء نظام التأشيرة على المغاربة والجزائريين على حد سواء. كان ذلك مؤشراً مشجعاً، أقله لإنهاء حال الحذر إزاء الأسباب التي كانت وراء اتخاذ قرارات متسرعة من الطرفين.

من المفيد استقراء مسار علاقات البلدين، وما هو إيجابي انهما جددا العمل بمعاهدة ترسيم الحدود وحسن الجوار. بل شكلا القاطرة التي قادت البناء المغاربي. حدث ذلك وقضية الصحراء قائمة. فما المانع الآن من معاودة إحياء تجارب الانفراج؟ وربما كان أجدى أن يلتزما معاً مزيداً من التعاون مع الأمم المتحدة لإنهاء النزاع، ولا ضرر في أن يبدأ ذلك التعاون من البحث في تعزيز فرص الأمن والسلاح والاستقرار في المنطقة المغاربية برمتها.

بقلم :محمد الأشهب

عن الحياة اللندنية

 

معاريف

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كاتبة بوزارة الخارجية تتابع ملف تخليصها من الجنسية المغربية

مستثمرون أجانب يلاحقون المستثمر المغربي عبد الرزاق كراكشو

أمور مضحكـــة لكن واقعيــة

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

القنوات المغربية... أي دور علمي وفكري وتربوي للأطفال

من تفضل الحكومات الخائنة...الصفقات أم الاتفاقيات؟

تجارة الاطفال أكبر خطر

حماقات المسلمون

قس يدبح من طرف متشددين بتونس

الشباب المغربي في حوار صريح

عتاب بين الرباط والجزائر

رئيس غينيا الايستوائية متشبث بعودة المغرب إلى حظيرة الاتحاد الإفريقي

الوكيل العام للملك يتسلم شكاية ضد كريم غلاب وزير التجهيز والنقل

عبد الهادي خيرات يتعرض لحادثة سير

الحرب الاليكترونية بين المغرب والجزائر من المسؤول؟ والى أين؟

الموارد البشرية بشركة طرامواي مجرد بضاعة والضحية الراجلين

الموثق مجدي يتجول بين الرباط والقنيطرة وضحاياه ينتظرون الإنصاف

من هو رحال بلغواط الذي أنقذ حافلات النقل الحضري من الإفلاس بالرباط و أطاح بالموثق الماجدي؟

مومن الديوري فارق الحياة بفرنسا وسيتوارى جثمانه بالقنيطرة

مومن الديوري فارق الحياة بفرنسا وسيتوارى جثمانه بالقنيطرة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

احمد توفيق وزير يحمل سكين لذبج الاسر المغربية باسم الوسطية والاعتدال


ناقلة النفط غرقت والكثير من الغموض بقي من دون اجابات؟!

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع