الامن الروحي العالمي، والماسونية فشلا امام قوى الضغط المثلية في العالم             سيدة نيجيرية في السبعين من عمرها تختار دولة الإمارات لزراعة جهاز تنظيم ضربات القلب             المثليون لاحق لهم في الزواج وجماعات الضغط تحاول الضغط على الحكومات للاعتراف بحق زواجهم             توجيه تهم الإرهاب إلى "خلية السلط" في الأردن             العنف وقيم المواطنة             بلاغ حول اعتقال اب فتاة توفيت في مستشفى محمد الخامس بالجديدة نتيجة الإهمال             القوى الديمقراطية تدعو إلى المضي قدما لحل نهائي وحازم للنزاع المفتعل             الذوق ذي طوفار روحه تقتحم بيت الصحافة بطنجة بحثا عن الحقيقة             الفيفا يهدد بإيقاف اتحادي نيجيريا وغانا على خلفية التدخل السياسي             جامعة الدول العربية تُكرم السنيدي             الداخلة/ أيتوسى.. قبيلة صحراوية ذبحت النحائر احتفالا بجراح أنقذ ابنتها             جلالة الملك بعث برقية تعزية إلى الرئيس الاندونيسي إثر زلزال جزيرة لومبوك             اسبانيا: مئات المصابين في انهيار منصة خشبية بمهرجان موسيقي             الامارات: ضبط مخدرات بقيمة 25 مليون درهم في عجمان             فتح بحث قضائي مع شخص يشتبه في تورطه في قضية تتعلق بنشر أخبار زائفة وادعاءات كاذبة             ملك المغرب يشيد بيقظة وكفاءة القوات الأمنية الأردنية             الاثنين فاتح ذي الحجة وعيد الأضحى يوم الأربعاء 22 غشت الجاري             طنجة : فريق برشلونة يفوز بالكأس الإسبانية الممتازة بعد تفوقه على إشبيلية بهدفين لواحد             وفاة الروائي البريطاني نيبول الحائز على جائزة نوبل في الآداب             رئاسة الشؤون الدينية التركية تلزم حفظة القرآن الكريم بتعلم وإتقان اللغة العربية             المؤبد لمرشد الإخوان في قضية "البحر الأعظم"             دخول «العقوبات» حيز التنفيذ وإطلاق «الدعايات» من قبل الملالي             حصة الإماراتية تطرق أبواب الأغنية العراقية في "أبي منك وعد"             "بنب حيدب" يكشف حقائق حول إعفاء المدير الاقليمي للتعليم بالداخلة             الجمعية المغربية لإدماج المهاجرين تراسل وزير الهجرة في شأن الإعتقالات التعسفية للمهاجرين من جنوب ال             عمر سليم:العرايشي خاصو يمشي فحالو و سيطايل ماعندهاش الكفاء            الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني            Les Gangsters de la Finance - HSBC            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

الكنيست الإسرائيلي يتبنى مشروع قانون "الدولة القومية" المثير للجدل

 
صوت وصورة

عمر سليم:العرايشي خاصو يمشي فحالو و سيطايل ماعندهاش الكفاء


الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني


Les Gangsters de la Finance - HSBC

 
كاريكاتير و صورة

شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

المثليون لاحق لهم في الزواج وجماعات الضغط تحاول الضغط على الحكومات للاعتراف بحق زواجهم

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


توقيع بسيط.. وأرقام


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 مارس 2015 الساعة 21 : 19



 

 

 

 

ينتهي الشهر بعد انتظار طويل. يهرع "س" إلى أقرب شباك أوتوماتيكي. يُفصّل في ذهنه ما سيتبقى من الراتب تفصيلا مسكوكا. يوزعه على الدائنين التقليديين: السكن، الهاتف، الماء والكهرباء، .. مصاريف المدرسة، ديون آخر الشهر... لا يتسع الراتب للنفقات الزائدة: العلاج، الدواء، اللباس.. مجرد كماليات ثانوية تحتمل التأجيل. نوافل يستحسن أن يطالها النسيان. تنتهي العملية الحسابية الشهرية بنفس الصيغة الأبدية: تخصم الضريبة على الدخل، تقتطع مستحقات شركات الديون، يرسل الباقي إلى "السينات"، يوزع على القائمة المعروفة. الحصيلة تحت الصفر. تنطلق عملية الاستدانة من جديد. تدور الناعورة الشهرية دورتها الأزلية.

يأتي دور "س". يقف أمام الشباك في خشوع. يستل من حافظته بطاقته البنكية المغناطيسية. بطاقة لا تخرج إلا نهاية كل شهر. يأمره الشباك بإدخال البطاقة. يدخلها. يأمره بتركيب القن السري. يركبه. تنفتح لوحة الاختيارات. تضغط سبابته على زر الرصيد. عادة مرَضية. توجس من المفاجآت غير السارة. غريب. تنفتح عيناه. تجحظان. الرصيد سالب. ناقص ثلاثمائة درهم. ينهي العملية تحسبا لخطأ محتمل. يعيدها. الرصيد مدين. يرتفع الصراخ والاحتجاج من "السينات" خلفه. يستلطفهم. يعيد العملية من جديد. لامجال للشك. يخرج البطاقة. يترك المجال للذي يليه. موظف من نفس القطاع. يتتبع عملياته الناجحة متلصصا. يسحب زميله ما تبقى من رصيده. ثالث، رابع،.. لا مشكل. ماذا حدث. يسأل "س" نفسه بصوت مسموع. يزداد قلبه خفقانا. رأسه دورانا. تتناسل الاحتمالات سريعة. هل يعقل ألا تقوم المؤسسة البنكية بالتحويل؟. أمر مستبعد. هل يصدق "س" أن الراتب لم يخرج من النبع؟. أمر مستحيل. يرفض أن يستسلم للاحتمالات السلبية. يقرر مواجهة الحقيقة. يقتحم بوابة الوكالة البنكية. يحتج. يصرخ. تقنعه الآلة البنكية باتباع مسلك آخر.

يأخذ "س" طريقه نحو العاصمة. نحو النبع. تنتهي الرحلة المكوكية إلى طابور في باب الموارد البشرية للوزارة المشغِّلة. لا يشعر بما حوله من أشباح قادمين من كل الأرجاء. ليس لديه الوقت لانتقاذ هذه الهيمنة المركزية. قضيته أكثر وجودية. يأتي دوره. يجلس أمام الموظفة المسؤولة. تدخل هويته الرقمية إلى الحاسوب. الوضعية مبهمة. يحاول الاستفسار والتفسير. تستعجله الموظفة ليفسح المجال لمن يليه. يصرخ. يتدخل الأمن الخاص. ترتفع الجلبة. يوقف رئيس المصلحة مكالمة هاتفية طويلة. يضع السماعة. يتنازل سعادته لينصت إلى "س". يعيد على مسامعه أسطوانة مشروخة عن النظام والتنظيم والقرب من هموم الموظفين. يلح "س" على معرفة وضعيته. يقول الموظف كلاما مبهما. يفهم "س" أنه متقاعد مع وقف التنفيذ. يستغرب. يتذكر مرسوم رئيس الحكومة ووعوده باستمرار الاستفادة من الراتب إلى نهاية التمديد. ينهره الموظف. لا علم للسيد رئيس الحكومة ولا للسيد الوزير بالموضوع، لا وقت لديهما للاهتمام بـ "السينات والصادات". لا علم لرئيس المصلحة. يعلم "س"، بعد إصرار واستعطاف، أنه ليس الوحيد، وأن المسألة لا تعدو أن تكون خطأ إدرايا بسيطا سيصلح في حينه، وما عليه إلا الانتظار. قضي الأمر. يعود رئيس المصلحة إلى مكالمته الطويلة، تزداد المصلحة اكتظاظا.

يستسلم "س". لا بديل لديه. ليس أمامه إلا الانتظار. لكن أني له الانتظار؟. يأخذ طريقة بعيدا عن العاصمة. تدور في رأسه أسئلة مزعجة. ما عساه يقول للدائنين؟ كيف ينفلت من التماسيح البنكية وشركات القروض؟. ماذا سيقول للزوجة والأطفال؟ كيف يلبي بعضا من رغباته البسيطة المجهضة؟. يكاد رأسه ينفجر. يخترق القطار المكوكي أمواج الظلام. يغرق "س" في الظلام. تنتظم أنفاسه. يسترخي. تنشط ذاكرته. يستعيد كلام الموظف المسؤول. يتذكر جملة ذهبية " المسألة مجرد توقيع بسيط. سيتم وضعه على ورقة الإرسال وينتهي المشكل". يضحك "س" في أعماقه. يجد الجواب الملائم لمواجهة المنتظرين. توقيع بسيط وينتهي كل شيء. يقتنع "س". يدرك أنه مجرد اسم من بين الأسماء التائهة في أوراق الإرسال. رقم زائد في حواسيب حكومة لا تعرف إلا الأرقام. حكومة ما كانت لتوجد لولا الأنامل الخفية التي تحسن فبركة الأرقام. ترى هل ستعزف الأنامل الخفية نفس السمفونية وتخرج نفس الأرقام؟ مهما يكن، فالمسألة مجرد توقيعات .. وأرقام.

 

معاريف بريس

www.maarifpress.com

د. محمد طروس

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

تجارة الاطفال أكبر خطر

حماقات المسلمون

"جديد سلا" ادريس السنتيسي يستنجد ،ب،عباس الفاسي

القدافي يفضح القوى الأجنبية ويقرر ابادة الشعب الليبي

الرابطة تتلقى تأييدا

مراقبوا القواعد النووية في زيارة للمغرب

بناني باطرون فندق هيفيرناج قد يحيي ثورة الياسمين بمراكش

في أفق لا حشيش بالمغرب!!!

من اجل عينيك سأكتب لأبصر النور

توقيع بسيط.. وأرقام





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

الامن الروحي العالمي، والماسونية فشلا امام قوى الضغط المثلية في العالم


سيدة نيجيرية في السبعين من عمرها تختار دولة الإمارات لزراعة جهاز تنظيم ضربات القلب

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

العنف وقيم المواطنة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال