مبادرة خاواة بيبي تنشر السلام وسط العاصمة موسكو             الإنسان اليوم مصاب بهشاشة عاطفية بسبب إدمانه على سياسات السوق             الاتحاد الأوروبي يبدأ تطبيق الرسوم على الصادرات الأميركية 22 يونيو             L'arbitre de Portugal-Maroc a-t-il demandé le maillot de Cristiano Ronaldo             جبهة القوى الديمقراطية تحضر لدورة مجلسها الوطني وتدق من جديد ناقوس الخطر             قيادات في حزب أخنوش تكشف حقيقة التصدع بين نواب الأحرار والاتحاد الدستوري             رشاوى بالمديرية الاقليمية للتجهيز والنقل بتاونات (2)             ايتوس واير تطلق خدمة الفيديو الصحفي المبتكرة             الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال             مجموعة نيوز سيرفيسيز جروب تحتفي بالذكرى العاشرة لشراكتها مع بزنيس واير             جلالة الملك يعطي تعليمات صارمة لربط المسؤولية بالمحاسبة ولن يستثنى من هذا الاجراء اي مسؤول سلطة             لقجع يقضي على احلام المغاربة وينهي كل ما من شانه يرفع الكرة المغربية الى العالمية             القضية خطيرة لكن الضرر طفيف             إسبانيا وإيران...ساعة الحقيقة وموعد حاسم             المغرب- السعودية تتجاوز حدود علاقاتهما التاريخية كرة في مرمى             معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي             هل ثأر البرتغال ورونالدو في روسيا لسرقة إسبانيا مدينة سبتة في القرن 17م             منصة OLM حولت موازين الى اعرق مهرجانات العالم الراعية للفن والسلام العالميين             رونار قال: يجب أن نكون مستعدين نفسيا لمواجهة البرتغال             مارادونا ينتقد مهاجم المنتخب الأرجنتيني اغويرو             مارك غيغر يقود مباراة المغرب والبرتغال             صرخة غضب عريضة:_رياضة_بلا_سياسة رسالة احتجاج من كل العرب لـ «الفيفا»             أزولاي: الموسيقى في صلب نهضة الصويرة، اختيار يكرسه الملتقى العالمي ال12 حول الموسيقى             هل اصبح الحبيب المالكي رهينة بنشماس؟             قراءة في البلاغ الصادر عن البرلمان الذي يبخس صورة البرلمان             Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            Les mille et une nuits de Marrakech             الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

القضية خطيرة لكن الضرر طفيف

 
صوت وصورة

Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique


Les mille et une nuits de Marrakech

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

الاتحاد الأوروبي يبدأ تطبيق الرسوم على الصادرات الأميركية 22 يونيو

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


أحزاب...هز اصبع ...حط اصبع


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 يونيو 2011 الساعة 35 : 16



مع تعديل الدستور وتأجيل غالبية الأحزاب السياسية لمؤتمراتها سارعت في غفلة بعض الأحزاب غير دات موقع أو موضع سياسي لعقد مؤتمراتها في رمشة عين حيث اختارت الحركة الديمقراطية لمالكها محمود عرشان ،والحزب الدي لا أتدكر اسمه والدي يملكه أشهبار الى عقد مؤتمرهما الا أن الأول انعقد صباحا بالمركب الرياضي مولاي عبد الله والثاني بمدرسة الطاقة والمعادن بعض الظهر من نفس اليوم والاثنين سينخرطان في بوثقة حركة امحند العنصر لمواجهة المتاعب ،وتقسيم الأدوار والحصول على اكبر دعم من الدولة بحكم المشاركة في الاستحقاقات ،وعدد الدوائر التي سوف يتم تغطيتها اضافة الى المقاعد التي سوف يفوزون بها بالبرلمان ،وبالجماعات المحلية ،انها أحزاب دكية في كل شيء الا في السياسة ،والمشاركة في تدبير النقاش ،ويبدو من خلال هده المؤتمرات التي طبخت في البادية ،ومابين البادية والعرجات لن تفرز الا نخب معوقة سياسيا ،وفكريا ،كما أنها ستكون حريصة على الازعاج ،وعرقلة الاجتهاد ،ولكن بما أن دورهم هز صبع حط صبع فلا مانع من تركهم على منوالهم حتى تنضج البادية ،وينضج مواطن الكار فابور والدي يساق من البادية الى المؤتمر بحثا عن تحسين وضعيته المحلية ما يلبث ان يستفيق من حلمه يجد نفسه أمام ضغوطات اجتماعية تعيده من حيث انطلق لتسير قافلة الزعماء مثلما تسير مقاولات طارق الراضي ابن عبد الواحد الراضي ،فهل يصمد عبد الصمد عرشان امام العواصف الآتية أم سيخونه الامازيغ ليعود أدراجه بخفي حنين من حيث أتى رئيسا لبلدية تيفلت من دون صداع ولا حريق الرأس..

وطبيعيا أن كل أب يريد ان يرى ابنه زعيما مثلما ترك علال الفاسي ابنه وزيرا فقط ،وعبد الرحيم بوعبيد ترك ابنه منظرا ،واليازغي قدم ابنه رئيسا للشبيبة الاتحادية ،فقط الأموي الدي قد لا يترك شيئا ،وغيرهم أمثال عبد الله القادري الدي انحاز أبناءه للعمل خارج الدائرة السياسية معتمدين على ساعدهم وعملهم من دون التنافس حول قيادة أحزاب دهب ضحاياها رجال كثيرون ...ولله في خلقه شؤون.

 

بقلم :فتح الله الرفاعي

معاريف بريس

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



لا لتصفية الدولة ...نعم لتصفية الماضي السلطوي

رؤية حول مشروع سياسي حول الصحراء المغربية

قضاة المجلس الاعلى للحسابات يتساءلون ما الفائدة؟

«20 فبراير» تغيّر المعادلة السياسية والسلطة تستبق تفاعل حركتها بتلبية مطالب المعارضة

أحزاب...هز اصبع ...حط اصبع

النص الكامل لتعديل الدستور

عبد لوهاب بدرخان :بداية واعدة للإصلاح في المغرب؟

عبدالاله بنكيران:لا نحتاج الى أئمة في الوزارات

الرجاء البيضاوي يبحث عن أسلوب جديد لمواجهة النادي القنيطري

المغرب في حاجة الى تغيير سياسي

أحزاب...هز اصبع ...حط اصبع





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

مبادرة خاواة بيبي تنشر السلام وسط العاصمة موسكو


جبهة القوى الديمقراطية تحضر لدورة مجلسها الوطني وتدق من جديد ناقوس الخطر

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال