إحالة موظفي شرطة على النيابة العامة للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالنصب والاحتيال             فاين الصحية القابضة تعين يحيى باندور رئيساً تنفيذياً للمعلومات             دايموند سي بي دي التابعة لشركة بوت نتورك هولدينجز تدخل سوق القهوة             إزري تتعاون مع إكس واي أو نتوورك لتقديم نطاق جديد مبتكر للمواقع في خرائط العالم             تاكيدا تحصل على رأي إيجابي من لجنة المنتجات الطبية والأدوية للاستخدام البشري             أكبر مؤتمر لتقنيّة بلوك تشين في آسيا يُعقد في 30 و31 يناير في يوكوهاما في اليابان             هل يصبح المغرب بعد سنوات من التساهل مع اصحاب السترات الصفراء ضحية هذا الوباء؟             بنشماس ينظم ندوة دولية حول تجارب المصالحات الوطنية التي تسعى تحقيق الاستقرار السياسي             غروندفوس تطلق مجموعة منتجات سي آر الجديدة             جيمالتو وجلوبال ماتيكس تحققان تقدماً سريعاً في حلول الاتصال             خادم الحرمين الشريفين يرعى مهرجان الجنادرية الـ 33 وسباق الهجن             توقيف مشتبه به في قتل سائحتين نرويجية ودانماركية بالحوز من طرف مكتب التحقيقات القضائية             أمير المؤمنين يترأس حفلا دينيا إحياء للذكرى العشرين لوفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني             رأس الخيمة تستعد مجدداً لدخول "غينيس" مع عرض مذهل للألعاب النارية             دائرة المالية المركزية بالشارقة تتسلّم شهادة الآيزو في نظام إدارة الجودة             غروندفوس تخطف الأضواء في مؤتمر ريتروفيت تك 2018 في المملكة العربية السعودية             عاجل: العثور على جثتين سائحتين أجنبيتين احداهما من جنسية نرويجية واُخرى دانماركية             فتح باب الترشيح لتمثيل المجتمع المدني بلجنة الإشراف الوطنية المتعلقة بالحكومة المنفتحة             الملتقى الإفريقي الأول حول التكوين المهني بالداخلة             ملكة جمال الفلبين تفوز بلقب ملكة جمال الكون لعام 2018             السعودية تستنكر موقف مجلس الشيوخ الأميركي وترفض التدخل في شؤونها الداخلية             الريال في أبوظبي لبدء الدفاع عن لقب «بطل العالم»             الدورة الثانية للجامعة الشتوية تحت شعار "العيش المشترك" لفائدة الشباب المغاربة المقيمين بالخارج             حسين الهيثمي يتلقى أوامر “اميره” للخروج بتدوينه يرفع فيها سقف ترهيب القضاء والدولة             البرلمان النمساوي يحظر جماعة             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للشرق الاوسط يدين دعوة اغتيال محمود عباس

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

السعودية تستنكر موقف مجلس الشيوخ الأميركي وترفض التدخل في شؤونها الداخلية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


صفعة عاصفة الحزم تطرح اسئلتها


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 أبريل 2015 الساعة 24 : 16



 

 

 

صفعة عاصفة الحزم تطرح اسئلتها

** هل ستقف ايران مكتوفة الايدي ؟؟

** هل ستكون سوريا محلا للرد الايراني ؟؟وهل ذلك متاح لايران ؟؟

** هل تتحمل ايران اعباء تفجير المنطقة ؟؟

** هل ستقتصر عاصفة الحزم على اليمن ؟؟وماذا ستفعل ايران لو هبت العاصفة من تركيا على سوريا ؟؟

** ماهو انعكاس عاصفة الحزم على الداخل الايراني وحلفاء ايران والمقاتلين بالنيابة عنها في العراق وسوريا ولبنان ؟

صافي الياسري

هذه هي ابرز الاسئلة التي تطرح الان والعاصفة تدخل اسبوعها الثاني.

حتى الان الصمت سيد الموقف واقصد بالصمت انعدام الفعل عدا ما اشيع عن صدام بين البحرية المصرية وقطع من البحرية الايرانية وهو ما نفاه قائد البحرية الايرانية ،وقد اقتصر الرد الايراني – الروسي على التهديد الذي لم تعره السعودية حاملة راية الائتلاف العربي الاسلامي أي اهتمام واستمرت بفعاليات عاصفة الصحراء العسكرية ما جعل ايران وروسيا يغيران الدفة بالمطالبة بالجنوح الى السلم والعودة لطاولة الحوار وهو ما قوبل بالرفض السعودي .

لكن السؤال ما زال يطرح نفسه ،هل ستقف ايران مكتوفة الايدي ؟؟

ايران صدمت تماما وشكل لها رد فعل السعودية مفاجاة غير محسوبة فقد كانت حساباتها تقول ان السعودية لن تغادر دائرة الرد السياسي على انقلاب انصار الله( الحوثين )  على الشرعية اليمنية والاستيلاء على السلطة بالقوة ، لذلك كانت تتحدث وتخطط لمرحلة مابعد الاستحواذ على اليمن والابعاد الاستراتيجية لهذا الفوز الذي حققه الحوثيون الدائرون في فلكها ،وتفكر انها نجحت عبرالهيمنة على مضيق باب المندب  في محاصرة السعودية من الجنوب – اليمن - ومن الشمال - العراق  - كما انها حاصرت دول الخليج من الشرق والغرب بفكي كماشة هما مضيق هرمز وباب المندب يضاف اليه حياد مسقط الذي يوفر لايران ما قبل العاصفة مدى اوسع للتحرك في بحر العرب ،لكن ذلك كله لم يعد الاحلما وبدات ايران تستعد لاحتمالات مريرة لم تكن في الحسبان ،ومن المؤكد انها ستبحث سبل الرد ومكانه وتوقيته ،ويتوقع المتابعون ان تكون الساحة السورية  محل الرد ،لكن الساحة السورية تطرح هي الاخرى ممانعاتها وعقباتها ،والتصعيد في سوريا ربما جر الى عاصفة حزم تركية تخسر فيها ايران حليفها السوري وموطيء قدمها في سوريا الذي سيمتد تاثيره السلبي الى لبنان ويقصقص اجنحة حزب الله ، ومن الممكن ان تتفجر المنطقة باكملها وايران في وضعها الحالي لا تستطيع يقينا تحمل اعباء تفجير المنطقة ما يعني انها ستفكر مليون مرة قبل ان تطلق رصاصة الرد في أي مكان ، كما ان ورقة الكانتونات الشيعية في السعودية والبحرين والامارات وقطر سحبت من يد ايران فقد اتخذت قوى الامن الداخلي في تلك الدول اجراءات مشددة لمنع أي تحرك لاسناد ايران من قبل بعض اصحاب الهوى الايراني في هذه الكانتونات ، اما على الصعيد الداخلي فان عاصفة الحزم باتت مشجعا قويا لقوى المعارضة للجرأة على النظام كما حصل في الاحواز وبلوشستان وكوردستان حيث تحول التمرد في هذه المناطق ومناطق اخرى الى صدام مسلح مع قوى الامن وحرس خميني سقط فيه قتلى من الطرفين ودمرت اليات ،كما ان بقية شرائح المجتمع الايراني وبخاصة الاقليات والسنة وعناصر منظمة مجاهدي خلق والمجلس الوطني للمقاومة الايرانية وحتى السجناء السياسيون كثفوا نشاطاتهم التنظيمية والاعلامية عبر رسائل الهاتف والميديا الاجتماعية واجنحتها – المدونات والفيسبوك والتويتر وغرف الشات ،والاجتماعات السرية ،الامر الذي دفع النظام لتصعيد الاعدامات والاعتقالات العشوائية والتهديد بضرب عناصر منظمةمجاهدي خلق في العراق – المحتجزين في مخيم ليبرتي اطراف بغداد - في محاولة للجم نذر الثورة الشعبية ،وهو ايضا ما دفع الملا روحاني لاعلان حالة الاستنفار القصوى ،ما يعني قيام حالة من الارتباك والذعر في صفوف النظام ، وبالتالي عدم القدرة على الرؤية الصحيحة واتخاذ القرار السليم .

وفي تقرير تداولته المواقع اللبنانية وردت تكهنات حول الرد الايراني وتداعيات عاصفة الحزم على الوجه التالي :

((يرى حلفاء إيران أن الخطوة السعوديّة تُعيد إنتاج أبرز المواجهات السعوديّة ـ الإيرانيّة، وهذا أمر لا يُمكن لنتائجه أن تقف عند حدود اليمن، إذ يُردّد الحلفاء بأن السعوديّة وضعت إيران في خطوتها العسكريّة هذه في الزاوية الحرجة، وبالتالي عليها أن تتوقع ردة فعلٍ قاسيةٍ من إيران.

   لكن أين يُمكن لردّة الفعل هذه أن تحصل؟ تتقاطع المعلومات والتحليلات لدى مصادر مختلفة على أن سورية ستكون الساحة الأبرز للردّ الإيراني، ولهذا الأمر أسبابه. أولاً، لم يكن الفعل السعودي موجّهاً لإيران مباشرةً، لذلك لن يكون الردّ الإيراني من قبلها مباشراً. وبالتالي، "وكما كانت الضربة لتنظيم قريب من الإيرانيين، فإن الردّ سيكون من تنظيم قريب من إيران، أي حزب الله"، كما تقول مصادر لبنانيّة مطّلعة.   ثانياً: أي ردّ إيراني محكوم بحسابات المفاوضات النوويّة مع الولايات المتحدة. ورغم أن الإيرانيّين وحلفاؤهم يُكررون أن هذه المفاوضات لا تتناول إلا جانب الملف النووي، "وبعد الانتهاء من الملف النووي، يُناقش الإيرانيون قضايا المنطقة من موقع قوة، لأنهم مسيطرون على الميدان في العراق واليمن وسورية"، كما كان يُردد حلفاء لإيران، لكن هذا لا يعني أن إيران تملك القدرة على إشعال معارك إضافيّة في المنطقة، وتُبقي المفاوضات بمنأى عن تأثير هذا الإشعال.   " مصادر لبنانية تُشير إلى أن الأسبوع المقبل قد يحمل تحولات أخرى فيما لو استمرت العمليات لأكثر من أسبوع ،((وهي مستمرة فعلا وهذا هو اليوم الاول من الاسبوع الثاني وقد نجحت العاصفة في منع ايران من ايصال السلاح الى الحوثيين عبر رحلات جوية فقد اغلقت القوة الجوية لائتلاف عاصفة الحزم العربي سماء اليمن ومنعت التحليق فيها من أي طيران كان ،كما ان غارات العاصفة نجحت في تدمير الصواريخ الايرانية التي زود بها الحوثيون وكانت تشكل تهديدا خطيرا للسعودية وعواصم دول الخليج ومنشاتها البترولية وموانئها ،ومثابات انطلاقها ومنعت ايران من تعويضها بايقاف الرحلات الجوية الايرانية الى اليمن والتي كانت مستمرة بمعدل رحلتين يوميا ، وهذه نقطة تحول استراتيجية تعمق خسارة الحوثيين وايران )) " ثالثاً: الساحة التي يستطيع حزب الله أن يوجّه ضربةً للسعوديّة وحلفائها فيها هي سورية بالدرجة الأولى. فلبنان، لا يزال خاضعاً لحماية إقليميّة ودوليّة، تمنع الانفجار فيه، مثلما لا تسمح بحلٍ جدي لأزمته. كما أن حزب الله لا يستطيع إشعال قاعدة انطلاقه إلى الإقليم، ولا يستطيع جمهوره تحمّل ثمن صراع داخلي أوسع، مع ما سيحمله من تردٍ للوضع الاقتصادي وللوضع في البيئة الحاضنة لحزب الله. والأرجح أن الحزب سيعمل بالروحيّة ذاتها التي عمل بها بعد الغارة الإسرائيليّة التي استهدفت موكباً عسكرياً له في القنيطرة. إذ جاء رد الحزب حينها ضمن هامشين: ضرورة الرد لمنع تكريس معادلة عسكرية جديدة، وعدم دفع المنطقة باتجاه حربٍ شاملة.

  رابعاً: حيّدت الولايات المتحدة( والبحرية السعودية والمصرية ) مضيق باب المندب، الذي طالما هدّد الفريق الإيراني بضربه إذا هُددت مصالحه. فهذا المضيق ليس ملفاً محلياً أو إقليمياً فحسب، بل حاجة أساسيّة للتجارة واستقرار الاقتصاد العالمي. 

 خامساً: بالتزامن مع الغارات السعوديّة، سحبت واشنطن ورقةً أساسيّة من يد إيران في العراق، عبر الإعلان وبدء توجيه ضربات جويّة لتنظيم "الدولة الإسلاميّة"، (داعش)، في مدينة تكريت العراقيّة، وهو ما تلاه انسحاب ( الجنرال قاسمي وعناصر حرس خميني المرافقين ) و"جماعة إيران" من قوات الحشد الشعبي المحاصرة لتكريت. اللافت، أنه قبل ساعات من توجيه الغارات الأميركيّة، كان أحد مستشاري "الحشد الشعبي" العسكريين ينقل عن قائد "فيلق القدس"، الجنرال قاسم سليماني، أنه لن يسمح للطائرات الأميركيّة بتوجيه ضربات لتكريت، وأنه لن يقبل بتحقيق رغبة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي "بإهداء نصر تكريت للقوات الأميركيّة".   وأضاف المستشار قائلاً إن "ما يُشاع عن توقف العمليات العسكريّة ليس دقيقاً، بل هو حصار يهدف لإنهاك المسلحين، من أجل حصول انهيارات في صفوفهم بهدف تخفيف الخسائر البشريّة، كما فعل حزب الله في القصير السورية". وهذا يعني أن القدرة الإيرانيّة على الرد عبر العراق باتت هي الاخرى محدودة، لهذا السبب ولأسباب أخرى، أبرزها أن إيران هي اللاعب الأبرز في العراق وتهديد الأمن فيه يعني تهديداً لمصالحها.

  سادساً: يتوقّع الجانبان تصعيداً للقتال في سورية. لكن قدرة إيران وحلفائها على التصعيد في هذا البلد، تكاد تكون محدودة ايضا، إذ إن هذا الفريق سبق أن شن هجومين واسعين في شمال وجنوب سورية، وفشل في تحقيق أهدافه، رغم عدم رفد المعارضة حينها بالذخيرة الكافية والسلاح المناسب. أمّا اليوم، فتقول مصادر المعارضة السورية في الخارج، إن هناك تطوراً في كمية الذخيرة التي تدخل سورية، إن عبر الشمال أو الجنوب. فتصعيد حزب الله في سورية للردّ على عمليّة "عاصفة الحزم"، يعني حكماً تحقيق خرق جدي في الشمال، عبر الاقتراب من الحدود التركيّة، وفي الجنوب عبر الوصول إلى الحدود الأردنيّة. وإذا اقتصر الردّ الإيراني في سورية وعلى هذا الشكل، فإنه يعني قبولاً بـ"الصفعة السعودية" بانتظار لحظة الردّ الغائبة

  سابعاً: يُمكن المجازفة والقول إن قرار تحييد لبنان لا يزال قائماً، وأن القوى السياسيّة أيقنت أن أي تغيير جذري في الواقع اللبناني ممنوع إقليمياً ودولياً، سلبياً كان أو إيجابياً. فمن غير المسموح جرّ البلد إلى حرب أهليّة، وفي الوقت عينه، ليس مطلوباً حلّ الأزمات اللبنانية، مثل انتخاب رئيس جمهوريّة. وبالتالي، فإن حكومة الرئيس تمام سلام صامدة وإسقاطها ممنوع، وهو ما ظهر بوضوح في جلسة الحكومة يوم الخميس، أي بعد ساعات على بدء عمليّة "عاصفة الحزم". فالاختلاف السياسي الحاد حول الضربات الجويّة، لم ينعكس على الحكومة، كما أن مكوناتها (تحديداً تيار المستقبل وحزب الله)، حرصا في الأسبوع الماضي على عدم نقل التصعيد الكلامي بينهما إليها. كذلك، لم يؤثر اتهام رئيس كتلة المستقبل النيابية، فؤاد السنيورة، لحزب الله بتحضير محاولات لاغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري في المحكمة الدوليّة الخاصة بلبنان، على الحكومة. وبالتالي فقد يرتفع الخطاب السياسي ويتم تبادل اتهامات من دون تفجير جدي. لكن مصادر لبنانية تُشير إلى أن الأسبوع المقبل قد يحمل تحولات أخرى إذا ما استمرت العمليات لأكثر من أسبوع. ربما يكون ما قاله أحد المرجعيات اللبنانيّة، لـ"العربي الجديد"، معبّراً: "الجنون والاتفاق الأميركي ـ الإيراني، قد يُفجّران المنطقة بالكامل". ))

ايران على وفق هذه الرؤية والوقائع مكتوفة الايدي وعاجزة عن رد يعيد الاوضاع الى ماكانت عليه قبل عاصفة الحزم ،بل ان الاوضاع تنبيء ان مرحلة جديدة ستعيشها المنطقة العربية تتمثل في انحسار النفوذ الايراني فيها بعد انكسار هيبة ايران وثبات ضعفها وعجزها وبطلان كونها حامية البلدان المريضة والهشة ،ومن ثم عجز وضعف حلفائها تبعا ،وربما انعكس الامر حتى على هؤلاء في مدى استجابتهم للاملاءات الايرانية محليا .

 

 

معاريف بريس

صافي اليسيري

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جمعية عدالة تدين الاعتداء على المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان

10 سنوات سجنا نافذا على المتورطين في أعمال الشغب بمدينة طنجة

الثوار يحدرون الجيش بتطهير مصر من تركة مبارك

ايفون دولويا بحصانة الديانة اليهودية أوقعت الموثقة عائشة المسعودي

في أفق لا حشيش بالمغرب!!!

استقالة صديق الملك ضربة قوية لـ«الأصالة والمعاصرة

الجمعيات الحقوقية تختار التصعيد بعد أحداث زيارة تمارة

وزارة الثقافة تدشن مؤسسة أرشيف المغرب

مشاغبو الخميسات أمام محكمة الاستئناف بسلا

حركة 20 فبراير تخطو على نهج البوليزاريو على الفايسبوك

عاصفة الحزم: بين وهم الوحدة العربية و ازدواجية الموقف العربي‎‎‏

صفعة عاصفة الحزم تطرح اسئلتها

عاصفة الحزم والقوة العربية العسكرية المشتركة والنظر الخاطيء اليهما

عاصفة الحزم الصفعة التي اعادت للملالي صحوهم من سكرة اليمن

خامنئي يتوعد السعودية في مكابرة فارغة

ايران والحوثيون في قبضة مجلس الامن – تحت الفصل السابع

سرطان داعش ينتشر بشكل مهول بالعراق

اوراق خليجيه

اجتماع كامب ديفد لاقرار استقلالية القرار الخليجي

اذا كان بيتك من زجاج فلا ترم الناس بحجر





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

إحالة موظفي شرطة على النيابة العامة للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالنصب والاحتيال


هل يصبح المغرب بعد سنوات من التساهل مع اصحاب السترات الصفراء ضحية هذا الوباء؟

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال