رفع التعليق المؤقت على تصدير حوامض منطقة بركان نحو الولايات المتحدة الأمريكية             تصحيح : من هو المستشار عبد السلام بلقشور (البام)الذي عين مقررا للجنة 13؟             بنما سنة 2017: الفساد تهمة متبادلة والاقتصاد لم يسعد البنميين أكثر من المونديال             ادريس جطو أمام مسؤوليته التاريخية في تنفيذ اجراء افتحاص مجلس المستشارين             "ويستنمستر " قد تكون تعد تقارير استخباراتية وظف لها رئيس مقاطعة سابقا كل الوسائل اللوجستيكية             اللجنة الثنائية للدعم السنوي للصحافة متورطة الى جانب مقاولات في "كونفلاج" الملفات             جون كونيرز... و سقط ديك البوليساريو العاهر             فوزي بنعلال رئيس جماعة الهرهورة يعبد طريقا في مشروعه من ميزانية الجماعة             الجزائر ...خطابها المضلل حول حقوق الانسان لم يعد مجديا             وفاة نزيل بالسجن المركزي بالقنيطرة جراء مضاعفات أمراض القلب وسرطان الرئة (إدارة السجن)             ميناء طنجة المتوسط: الدرك الملكي يحجز كمية هامة من دواء "ترامادول" قد تستعمل كمخدر             مصرع شخصين واصابة سبعة مواطنين من جراء انهيار سور بالدارالبيضاء             البرلمانيون المغاربة يبتلعون ألسنتهم لشدة المفاجأة للقرار الملكي السديد             مثول رئيس البرلمان للمحاكمة بعد اتهامه بالتورط في قضية فساد             إقصائيات مونديال 2018: اعتبار منتخب نيجيريا منهزما أمام نظيره الجزائري لا يؤثر على تأهله إلى النهائي             قضية وفاة فرح قصاب تعيد الدكتور نادر صعب الى المحكمة من جديد             مخدرات: بطون برازيليين تتحول الى حاويات الكوكايين ثم توقيفهم بمطار الدارالبيضاء             القمة الدولية للمناخ بباريس : الاعلان عن 12 التزام دولي في مجال التصدي لتأثير التغيرات المناخية             سويسرا تتخلى عن مشروع رفع السرية المصرفية لفائدة المواطنين             محمد السادس رؤية قارية في مجال محاربة التغيرات المناخية             الزلزال الذي ضرب موظفون سامون بوزارة الداخلية ...هل يستثني البرلمانيين باعتبارهم شركاء في الفساد؟             جلالة الملك محمد السادس حضوره لقمة المناخ الدولية بباريز عنوان اشادة دولية             الملك محمد السادس مرفوقا لأول مرة بولي العهد مولاي الحسن في زيارة رسمية لدولة فرنسا             أردوغان من الصعب ان نصدقه"المصدر يديعوت الاسرائيلية"             جنوب السودان التطاحن القبلي يدفع الرئيس سيلفا كير اعلان حالة الطوارئ             أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات            من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

أردوغان من الصعب ان نصدقه"المصدر يديعوت الاسرائيلية"

 
صوت وصورة

أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

بنما سنة 2017: الفساد تهمة متبادلة والاقتصاد لم يسعد البنميين أكثر من المونديال

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


حقيقة الخيانة الزوجية بين البوليسي والمناضل


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 أبريل 2015 الساعة 57 : 16



 

 

 

نشرت يومية الصباح خبرا حول اعتقال ضابط شرطة و زوجة شرطي في أزمور بتهمة الخيانة الزوجية، زوجة الشرطي وخليلها تمت إحالتهم علي النيابة العامة التي أمرت بمتابعتهم في حالة اعتقال، فماذا لو كان شريك زوجة الشرطي في الخيانة الزوجية أحد المناضلين سبق له أن تسلل إلى صفوف المشاة أيام الخريف العربي؟ و ماذا كان سيكون الأمر لو كان شريك زوجة الشرطي أحد المريدين في جماعة الشيخ ياسين؟

أكيد أن أصدقاء المناضل العشريني و شهود الزور في جماعة الشيخ كانوا سيخرجون بالبيانات إياها، البيان الأول عادة هو بيان عام يتحدث فيه جهابدة الزور عن خبر اعتقال فلان ابن فلان من طرف أشخاص بالزي المدني ( كأن باقي المواطنين لا يعتقلهم إلا أصحاب الزي المكلفين بشرطة المرور و الأمن العام الذين لا يملكون الصفة الضبطية) الذين ساقوه إلى جهة مجهولة مما يحيل على الإختطاف و أشياء أخرى، كما حدث مع بيان جماعة الفرج المقدس التي تحدثت عن اختفاء النقابي الذي كان في حضن عشيقته التي تَعَوَّدَ على التردد على مسكنها الثانوي منذ طلاقها في فبراير 2014 ومع ذلك فالجماعة تحدثت عن اختفاء و عن تبليغ زوجته بوجوده في مركز شرطة، فكيف لعضو الإتحاد العالمي للمسلمين أن يكون مختفيا أو مختطفا و يكون موقوفا في مكان معروف حددته الجهة المبلغة للعائلة بالشرطة القضائية لولاية أمن الدار البيضاء؟

و مع ذلك فالجماعة تلعب ورقة الإختطاف حتى تلعب على مظلمة غير موجودة و تكذب على الرأي العام حتى تضفي القدسية على فروج أهلها و تحرك المريدين السذج للصدح بقدسية فروج أهل الجماعة في احتجاجات يغيب فيها العقل و المنطق وتحظر قيم النصرة و لو كان المنصور و المنتصر له على ظلال.

عندما يعتقل البوليس ضابطا للشرطة على علاقة مع زوجة شرطي لا أحد تحرك أو صرح كأن في الأمر مؤامرة و تصفية حسابات،  لم يصدر لا البيان الأول و لا البيان الأخير الكل خرس، إنه شرطي و الشرطي كل شيء مقبول في حقه أما إذا كان الأمر يتعلق بواحد له بطاقة الإنخراط و ينتمي إلى قبيلة من قبائل العصر الحديث فإن الآلة تتحرك كما حدث مع الصحفي المزيف هشام المنصوري و أغرب ما قرأت في الموضوع هو أن الرجل كان على علاقة مع سيدة قالت له أنها مطلقة و كانت معه في بيته، لكنه لم يلمسها ولم تلمسه و يقول الرجل على لسان بعض السذج أنها لم تقل له يوما أنها متزوجة و أن زوجها رفض التنازل حتى يتم التخفيف عن الصحفي المزيف و أن زوجها يتعرض لضغوط، و يقول السذج نقلا عن كبير السذج أن المناضل العشريني هشام المنصوري كان سيكون أمره غير عسير لو أن الزوج، وهو بالمناسبة عسكري، تنازل لزوجته فإن المناضل العشريني كانت ستتم متابعته في حالة سراح كما حدث لشريكة مصطفى الريق التي توبعت في حالة سراح.

لقد خرس التوارخي المعطي لم يعد يتحدث عن تصفية حسابات لأن بقايا الواقي الذكري في الملف تجعل المعطي و معه كل التوارخية يؤمنون بمغرب لهم مغرب يجعل الموطنين فئتان فئة خاضعة للقانون و فئة أخرى غير خاضعة للقانون.

كنت سأحترم التوارخي لو خرج يوما يطالب بحرية العلاقة الجنسية بين الراشدين كما هو الأمر في فرنسا التي يحمل جواز سفرها، كنت سأفهم تضامنه و أقول أن تضامنه ينتصر لمبدإ الحرية الجنسية، كنت سأحترم شيوخ العدل و الإحسان لو أعلنوا أنهم مع زواج المتعة السائد في إيران التي تعتبر النموذج الأرقى لمؤسس الجماعة الذي تأثر بثورة الخميني و اختار منها نظرية القومة التي انتظرها عشرات السنين قبل أن يسلم الروح إلى باريها، كنت سأحترم كل الذين يؤصلون لمواقفهم المبنية على قيم و مبادئ.

لكن لا أفهم كيف لمناضل عشريني مقيم في الرباط و موظف ببوعرفة أن يترك مسؤوليته في التوجيه التربوي بنيابة بوعرفة شهورا و شهورا و يعتصم في الرباط من أجل المس بشرف عسكري يدافع عن الوحدة الترابية للمغرب في عمق الصحراء و يناضل في زوجته، لا أفهم كيف لرجل يعتبر نفسه عالما و عضوا للإتحاد العالمي للمسلمين التابع لقطر أن يرتبط بزواج عرفي مع صديقة زوجته بعد أن واكب معها كل إجراءات الطلاق و يقول السذج معه من أهل الجماعة بأنه ٱختطف قصرا و أُدخل قصرا و أتى خليلته قصرا و قضى وطره منها قصرا، و كل هذا بفعل فاعل، فإذا كان كل ما حدث له كان قصرا فكيف له أن يختلي بها من جديد بعد يومين من خروجه من المحكمة و خُطبته العصماء عن الإختطاف و يعود بها إلى أرض دكالة؟ نعم بعد يومين من إطلاق سراحه، خليلته لم تذهب لتدريس التلاميذ و ذهبت عنده إلى ضفاف الجديدة و لو تم اعتقالهما من جديد بالخيانة الزوجية فسيقول معه سفهاء الجماعة لقد تم اختطافه من جديد و ٱخْتُطِفَت معه حسناؤه و تم تخديرهما إلى أن وُجِدا عاريين من جديد في ضفاف دكالة و أن المخزن ليس له من شغل إلا مصطفى الريق و دنياه التي يكذب من أجلها على الجميع.

المعطي التوارخي الذي يشجع صاحبه على الريع الوظيفي و يقبل منه أن يكون موظفا شبحا في بوعرفة رغم أنهم يعتبرون أنفسهم رجال مبادئ، لم يتحرك يوما للدفاع عن الشرطي و الصحفي العدلاوي و العشريني بنفس المنطق، منطق الدفاع عن حرية العلاقة الجنسية بين الراشدين، هو فقط يريد أن يدافع عن عزيزه و عزيز حلفاء و كل صعاليك 20 فبراير بمنطق الحرية فقط لأصحابي ، البوليسي و غير البوليسي الذين تم اعتقالهم فذاك شأنهم أما نحن فمعارضون و المعارض بحكم أنه معارض فهو ضحية لمواقفه و تم تصيده و نصب كمين له من طرف الدولة كأن الدولة ليس لها ما تهتم به غير فرج هشام المنصوري و مصطفى الريق كأن سقوط أحدهم سوف يغير ميزان القوى في المغرب.

لكل التوارخية من أصحاب زواج المتعة والحرية الجنسية يسري عليكم ما يسري على المغاربة،  فإذا كان القانون متخلفا فهو متخلف على الجميع و إذا كان القانون متشددا فهو متشدد على الجميع، و إذا كان القانون يعطي الحق للزوج أو الزوجة في المتابعة من غيرها في حالة الخيانة الزوجية فهو يعطيها لجميع المغربيات و المغاربة بغض النظر عن انتماء اتهم إلى هذا الصف أو ذاك، أما التحجج بالمنطق المهزوز و إدخال الدولة في متاهات تترفع عنها فهو منطق لا يصمد و يُوَّلد فقط ردود فعل قد تدفع إلى كشف مستور العلاقات بين الذين يدعون العفة و الصفاء المذهبي و العقائدي الذين تتعفف الدولة عن كشف مستورهم المزلزل احتراما لقيمها لا لقيمهم.

 

 

معاريف بريس

www.maarifpress.com







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- شيئ مقصود

ahmed almadani

لايمكن ان يقول الأنسان الا حسبي الله ونعم الوكيل .موضوع يزكم الأنوف من رائحته العفنة ,كيف يمكن أن نتكلم بهذه الطريقة التي تفيد الباطل كانه حق ؟؟؟و:انك عايش في كوكب اخر أو منافق , الخيانة الزوجية منتشرة والزنا منتشر ولايحركون الا مايريدون أو من جاء للتهجم كمثل هذه المراة الوقحة التي تهجمت على الشرطة وفي عقر دارها كما يقول التقرير محتجة عن نقل خليلها الى مكان بعيد لا تستطيع رؤيته

في 04 أبريل 2015 الساعة 48 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أحكام قاسية في حق الموثقين سعد الحريشي وعادل بولويز

لا إحصائيات للأفارقة في وضعية غير قانونية

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

الألوة فيرا نبتة الغلود

جمعيات حقوقية تظم صوتها لحركة 20 فبراير

حزب التقدم والاشتراكية يعبر عن موقفه من التطورات في المغرب

مسيرة 20 فبراير مكسب كبير للمغرب

مدن البام تحترق،ولامقاربة أمنية خارج مدار الرباط

الشباب الموريتاني ورهان التغيير

يا مرحبا بالديموقراطية الأمريكية!!!

جوككر وشاكيرا في موازين

الرباطيون يعادون الديانة اليهودية في مسيرة بطلها بوليسي

ايفون دولويا بحصانة الديانة اليهودية أوقعت الموثقة عائشة المسعودي

آل العوفي يخسرون معركة افساد القضاء ،والضحية رقم 1 خارج أسوار السجن

أحزاب دات أحكام جاهزة

موقع "معاريف بريس " ينعي سيمون ليفي

شيخ الشعراء المغاربة الدكتورمحمد السرغيني: أشتهي أن أموت في كامل الصلاحية!

الاسلام السياسي...مغالطة علمانية

دواوير منسية على خارطة المغـرب...وحلول ترقيعية 5 لتر زيت ونصف كيلو شاي

المحامي لطفي عبد الرحمان عابدين يلتمس البراءة لموكله ولكافة المتهمين في ملف يفتقد إلى أركان الجريمة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

رفع التعليق المؤقت على تصدير حوامض منطقة بركان نحو الولايات المتحدة الأمريكية


تصحيح : من هو المستشار عبد السلام بلقشور (البام)الذي عين مقررا للجنة 13؟

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

ترامب ...لماذا اختار نهاية سنة 2017 لاشعال النار في الأمة العربية والاسلامية؟

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع