البريني يبرئ دمته ويستقيل من عضويته بالمجلس الوطني للصحافة لشبهات اعضاء متورطين في تبييض اموال             النقابة الوطنية للصحافة تصدر بلاغا بئيسا ضد وكالة رسمية             قائد مقاطعة يعقوب المنصور يبتز ارباب المقاهي والمطاعم بحي الصباح ويشجع تناسل الاحياء الصفيحية             تفكيك عصابة إجرامية تنشط في مجال تزوير وثائق السفر والإقامة واستعمالها             سفارة مصر بالمغرب تحتفل بالعيد الوطني             مجلس المستشارين ينهي دورته الربيعية بفضائح الريع والأشباح وخرق سافر للدستور             الكنيست الإسرائيلي يتبنى مشروع قانون "الدولة القومية" المثير للجدل             "أف بي آي" تؤكد أن روسيا تدخلت "مهما قال بوتين وترامب"             هبوط أسعار النفط وسط إنتاج أمريكي قياسي وزيادة المخزونات             كأس الكونفدرالية الإفريقية (المجموعة الثانية - الجولة الثالثة).. نهضة بركان يتعادل مع ضيفه المصري ال             انخفاض أسعار عملية العبور "مرحبا" (بلاغ)             الاتحاد الأوروبي يعتزم تغريم جوجل بـ3ر4 مليار يورو             ترامب: أميركا تدعم احتجاجات الشعب الإيراني ضد نظامه             وفاة محمد الخالدي ،حارس مرمى الوداد الرياضي البيضاوي             خبراء: بوتفليقة يترشح لولاية خامسة             بلاغ: تواطؤ الفساد في الإتحاد المغربي للشغل والنقابة الوطنية للصحافة المغربية يفجر المجلس الوطني للص             جلالة الملك محمد السادس 19 سنة من الحكم جعل من المغرب قوة في المحيط الجهوي الاقليمي والدولي             الوزير الأعرج يدعم أنشطة مركز مشبوه بالحسيمة قد يكون تلقى تمويلا من سعيد شعو عند التاسيس             ألمانيا تنفي صحة «المقابلة المزعومة» لوزيرة الدفاع مع «الشرق» القطرية             الصحافيون المغاربة يطالبون بفتح تحقيق قضائي في تزوير القوائم الانتخابية             سعاد حمامي تنقل رسائل الخمس "ل"بنشماس في وصفه مناضلي ومناضلات البام بالقطائع             حميد كسكس يتعقب الحسناوات لتوظيفهن بمجلس المستشارين             تسليم أوسمة ملكية لعدد من أطر وكالة المغرب العربي للأنباء             حركيون يصابون بجنون الدخول في معركة خاسرة للامانة العامة للحركة الشعبية             تقرير اللقاء التواصلي بين الأقليات الدينية ومسؤولي المنظمات الحقوقية بالناظور             الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني            Les Gangsters de la Finance - HSBC            Tapie et la Republique            الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان            التطرف الذي يهدد الشعوب            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

الكنيست الإسرائيلي يتبنى مشروع قانون "الدولة القومية" المثير للجدل

 
صوت وصورة

الصحافيون المغاربة ينتخبون مجلسهم المهني


Les Gangsters de la Finance - HSBC


Tapie et la Republique

 
كاريكاتير و صورة

الاستعداد لمشاهدة برامج رمضان
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

سفارة مصر بالمغرب تحتفل بالعيد الوطني

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


حركة 20 فبراير ...خمر..جنس...وفقدان الهوية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 يونيو 2011 الساعة 25 : 14



 

أصبح في حكم المؤكد أن ما اصطلح عليه في المفاهيم اليسارية ،والاسلامية بحركة 20 فبراير ،والتي انطلقت في مسيراتها سلمية كادت ان تجد صداها لو أنها احتكمت للعقل ،وقامت باعداد مطالب معقولة وقانونية،للأسف فضلت البحث عن خلق الفتنة في المجتمع بدل أي حوار وتفاوض .

وبحكم تتبع معاريف بريس لمسيرة حركة 20 فبراير مند اول مسيرة سلمية قامت بها اتضح ان الانطلاقة كانت عشوائية ،وأن المطالب اختلطت بحسابات استهدفت أسماء مسؤولين ،واستهدفت البقع الأرضية مما جعل استحالة ضبط مادا تريد حركة 20 فبراير ،وما هي اهدافها وتكوينها ام انها مسيرة بشعارات تجهل فحواها ومضامينها ،ومفاهيمها مما أثر بشكل مباشر على التغطية الاعلامية ،وأثر على ما يسمى في العرف السياسي بالنضال ،لكن أي نضال لحركة تعاملت مع موضوع أكبر منها بكثير لا يتماشى مع تطلعات الشعب ،والأحزاب السياسية ،والنقابات ،والمنظمات والجمعبات وتلكم الخسارة الكبرى التي جعلت حركة 20 فبراير تموت في ولادتها لأنها ارتبطت بلعب ادراري ،ولعب عيال.

معاريف بريس استقصت آراء بعض الصحافيين الأوروبيين العاملين في القنوات الدولية،وناقشت معهم تصوارتهم حول حركة 20 فبراير فتبين أن هناك اجماع أن حركة 20 فبراير التي انطلقت بشباب في عمر المراهقة السياسية ليس لديهم تكوين سياسي ،ولا ايديولوجي الشيء الدي جعل تدخل فاعلين متمرسين في العمل السياسي ،والحقوقي منهم العدل والاحسان ،والنهج الديمقراطي ،والجمعية المغربية لحقوق الانسان ،وهي اشارة قوية على فشل مشروع شباب حركة 20 فبراير ،وبروز جهات دات توجه ايديولوجي معين دخلت معركة النضال بشكل محتشم تحمل قبعة حركة 20 فبراير لان المشروع قد يكون خارجيا وأن الدعم لن يحصل عليه الا شباب حركة 20 فبراير الدين قد يكونوا تلقوا تدريبات لخوض معركة الاصلاحات .

وطبيعيا أن تركب بعض الجمعيات الاسلامية ،والحقوقية ،واختلفت وراءها الاحزاب السياسية ،وبعض الاحزاب اليسارية ورجال اعمال مغاربة منهم كريم التازي ،ومحمد الشعبي صاحب امبراطورية العقار بالمغرب الدين قاموا بتمويل حركة 20 فبراير ،ليس لانهم يبحثون على الاصلاح بل قد يكونوا تلقوا امرا من جهات خارجية لدعم الحركة للوصول الى ما هو مخطط له ،لكن المعركة انقلبت وأصبحت الدولة تقودها باعلانها اصلاحات عميقة أساسها تعديل دستور المملكة المغربية الدي شاركت في اعداده عبر تقديم اقتراحات الأحزاب السياسية والنقابية فيما تخلفت عن الموعد حركة 20 فبراير التي رفضت الاجتماع مع اللجنة الملكية المكلفة باعداد الدستور ،واتخدت لها موقفا غير عادي ولا يمكن لصاحب عقل أن يتخد مثل هدا القرار ،وهو الخطأ القاتل لحركة 20 فبراير التي أنهت مسارها مبكرا ،وفقدت مصداقيتها بعد خضوعها لمطالب العدل والاحسان التي لها مشروع غير مشروع حركة 20 فبراير انطلاقا من مبدأ عدم المشاركة في الاستحقاقات المحلية ،والتشريعية ،نظرا للدعم الدي تحصل عليه بهده الممارسة الاسلاموية .

أما حركة شباب 20 فبراير التقوا في نقطة واحدة البحث عن الهوية ،والخمر ،والجنس وهو بدلك بحاجة الى شفاء عبر التكوين المستمر لاعادة ادماجهم في الحياة العملية ،والعامة بعد أن تمخض الدستور المرتقب اجراء عليه الاستفتاء في واحد يوليوز على فصول ،وأبواب كافية للدخول في معترك بناء الديمقراطية الحقة ،وبناء مغرب جديد في ظل ملكية ضامنة للامن والاستقرار ...

فهل تنخرط حركة 20 فبراير في مسار الدفع بعجلة التنمية ،والتسامح والتعايش لتضمن لها احترام الشعب ،أم ستواصل الدعوة لمسيرات ستجعل الشعب يقرر كيف يعالج الموضوع من دون تدخل السلطة ،والأمن خاصة وأن تجار،وأرباب مقاهي بصدد اعداد مدكرات قضائية لمقاضاة بعض عناصر من حركة 20 فبراير بدعوى الضرر ،والكساد الدي أصاب تجارتهم.

 

 

معاريف بريس

بقلم :أبو ندى

www.maarifpress.com

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من تفضل الحكومات الخائنة...الصفقات أم الاتفاقيات؟

جمعيات حقوقية تظم صوتها لحركة 20 فبراير

الهيأة الوطنية لحماية المال العام:لا مصالحة مع ناهبي المال العام

،الفيسبوك ،الدين ،الشباب

رابطة الشباب الديمقراطيين المغاربة لن تشارك في مسيرة 20 فبراير

حركة 20 فبراير توصلت بدعم بالدولار الأمريكي لزعزعة استقرار المغرب

عباس يا حقير عاقت بك الجماهير

مسيرة 20 فبراير مكسب كبير للمغرب

«معاريف»: شركات السلاح الإسرائيلية تفقد مكانتها.. بسبب الفساد

أحزاب ومنظمات حقوقية تتبنى مشروع حركة الشباب ل 20 فبراير

من تفضل الحكومات الخائنة...الصفقات أم الاتفاقيات؟

جمعيات حقوقية تظم صوتها لحركة 20 فبراير

بيان الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب

الهيأة الوطنية لحماية المال العام:لا مصالحة مع ناهبي المال العام

،الفيسبوك ،الدين ،الشباب

الشباب المغربي في حوار صريح

رابطة الشباب الديمقراطيين المغاربة لن تشارك في مسيرة 20 فبراير

الحزب الديمقراطي الأمازيغي لم يفوت فرصة الاحتجاج

حركة 20 فبراير توصلت بدعم بالدولار الأمريكي لزعزعة استقرار المغرب

عباس يا حقير عاقت بك الجماهير





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

البريني يبرئ دمته ويستقيل من عضويته بالمجلس الوطني للصحافة لشبهات اعضاء متورطين في تبييض اموال


النقابة الوطنية للصحافة تصدر بلاغا بئيسا ضد وكالة رسمية

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

معركة وادي المخازن ترتحل من القصر الكبير إلى موسكو في نزال مغربي برتغالي

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال