لماذا غاب تيار القاضي عبد اللطيف الشنتوف عن الندوة التي دعت اليها جمعيات قضاة المغرب؟             الاقلام الرخيصة لB20 المعتقل على خلفية فضائح الجنس والاتجار في البشر لماذا تستهدف المغرب؟             بنعتيق يستقل المقررة الخاصة للامين العام للامم المتحدة المعنية بالتمييز العنصري             العدالة والتنمية تدخلها في القضاء غير عادي ويستوجب المساءلة القضائية؟             داعش تتبنى الهجوم الإرهابي بستراسبورغ             تقرير جديد للاتحاد البرلماني الدولي: زيادة طفيفة في تمثيل الشباب في البرلمان             صاحب السمو الملكي مايكل أمير منطقة كينت يمنح جائزة الأمير مايكل الدولية لإدارة السلامة المرورية             اتحاد أثينا ألايف يختار مؤسسة بوسيدون كشريك للتصدي لأزمة تغير المناخ             عملة إيدوس تحصل على استثمار من كوين بيني، البورصة الرائدة حول العالم             "الشرعية" وميليشيات الحوثي يتفقان على وقف إطلاق النار في الحديدة             ملك المغرب يعين محمد بشير رئيسا للهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها             جلالة الملك يعين محمد بنعليلو في منصب الوسيط             مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للشرق الاوسط يدين دعوة اغتيال محمود عباس             نقابة Umt من المجوب بن الصديق لموخاريق ما الذي تغير ؟             الحبيب المالكي هل يتقاسم نفس مواقف سعيد مقدم...والا كيف لم يفرض عليه الاعتذار للشعب المغربي؟             الحكومة تغلق مدرسة عمر بن الخطاب الإعدادية بعد مرور أربعة أشهر من انطلاق الموسم الدراسي بسلا             القفطان المغربي يتألق في دبي بليلة أسطورية             كيف خططت العدالة والتنمية مع رجل الانقلاب الصخيرات النائب محمد عبد الحق؟             جلالة الملك محمد السادس يستقبل الأمين العام للامم المتحدة بالقصر العامر بالرباط             شريف شيخات (29 سنة) ارهابي معروف لذى مخابرات استراسبورغ ...مازال البحث جاريا عنه             جبهة القوى الديمقراطية تعتمد استراتيجية " انبثاق" لإعادة بناء الحزب             هذا مقاله أنطونيو غوتيريس و موسى فاكي للوزير بنعتيق             اكتمال 60 بالمائة من الهياكل الإنشائية في "ميدان ون"             جراح العظام العالمي هيرفيه وانزار ينضم إلى مركز للطب الرياضي في دبي             الأحزاب السياسية لماذا وضعت صمامات على أذنيها في مواجهة العدالة والتنمية...الذي وضع بندقية على كتفيه             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للشرق الاوسط يدين دعوة اغتيال محمود عباس

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

داعش تتبنى الهجوم الإرهابي بستراسبورغ

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


حركة 20 فبراير ...خمر..جنس...وفقدان الهوية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 يونيو 2011 الساعة 25 : 14



 

أصبح في حكم المؤكد أن ما اصطلح عليه في المفاهيم اليسارية ،والاسلامية بحركة 20 فبراير ،والتي انطلقت في مسيراتها سلمية كادت ان تجد صداها لو أنها احتكمت للعقل ،وقامت باعداد مطالب معقولة وقانونية،للأسف فضلت البحث عن خلق الفتنة في المجتمع بدل أي حوار وتفاوض .

وبحكم تتبع معاريف بريس لمسيرة حركة 20 فبراير مند اول مسيرة سلمية قامت بها اتضح ان الانطلاقة كانت عشوائية ،وأن المطالب اختلطت بحسابات استهدفت أسماء مسؤولين ،واستهدفت البقع الأرضية مما جعل استحالة ضبط مادا تريد حركة 20 فبراير ،وما هي اهدافها وتكوينها ام انها مسيرة بشعارات تجهل فحواها ومضامينها ،ومفاهيمها مما أثر بشكل مباشر على التغطية الاعلامية ،وأثر على ما يسمى في العرف السياسي بالنضال ،لكن أي نضال لحركة تعاملت مع موضوع أكبر منها بكثير لا يتماشى مع تطلعات الشعب ،والأحزاب السياسية ،والنقابات ،والمنظمات والجمعبات وتلكم الخسارة الكبرى التي جعلت حركة 20 فبراير تموت في ولادتها لأنها ارتبطت بلعب ادراري ،ولعب عيال.

معاريف بريس استقصت آراء بعض الصحافيين الأوروبيين العاملين في القنوات الدولية،وناقشت معهم تصوارتهم حول حركة 20 فبراير فتبين أن هناك اجماع أن حركة 20 فبراير التي انطلقت بشباب في عمر المراهقة السياسية ليس لديهم تكوين سياسي ،ولا ايديولوجي الشيء الدي جعل تدخل فاعلين متمرسين في العمل السياسي ،والحقوقي منهم العدل والاحسان ،والنهج الديمقراطي ،والجمعية المغربية لحقوق الانسان ،وهي اشارة قوية على فشل مشروع شباب حركة 20 فبراير ،وبروز جهات دات توجه ايديولوجي معين دخلت معركة النضال بشكل محتشم تحمل قبعة حركة 20 فبراير لان المشروع قد يكون خارجيا وأن الدعم لن يحصل عليه الا شباب حركة 20 فبراير الدين قد يكونوا تلقوا تدريبات لخوض معركة الاصلاحات .

وطبيعيا أن تركب بعض الجمعيات الاسلامية ،والحقوقية ،واختلفت وراءها الاحزاب السياسية ،وبعض الاحزاب اليسارية ورجال اعمال مغاربة منهم كريم التازي ،ومحمد الشعبي صاحب امبراطورية العقار بالمغرب الدين قاموا بتمويل حركة 20 فبراير ،ليس لانهم يبحثون على الاصلاح بل قد يكونوا تلقوا امرا من جهات خارجية لدعم الحركة للوصول الى ما هو مخطط له ،لكن المعركة انقلبت وأصبحت الدولة تقودها باعلانها اصلاحات عميقة أساسها تعديل دستور المملكة المغربية الدي شاركت في اعداده عبر تقديم اقتراحات الأحزاب السياسية والنقابية فيما تخلفت عن الموعد حركة 20 فبراير التي رفضت الاجتماع مع اللجنة الملكية المكلفة باعداد الدستور ،واتخدت لها موقفا غير عادي ولا يمكن لصاحب عقل أن يتخد مثل هدا القرار ،وهو الخطأ القاتل لحركة 20 فبراير التي أنهت مسارها مبكرا ،وفقدت مصداقيتها بعد خضوعها لمطالب العدل والاحسان التي لها مشروع غير مشروع حركة 20 فبراير انطلاقا من مبدأ عدم المشاركة في الاستحقاقات المحلية ،والتشريعية ،نظرا للدعم الدي تحصل عليه بهده الممارسة الاسلاموية .

أما حركة شباب 20 فبراير التقوا في نقطة واحدة البحث عن الهوية ،والخمر ،والجنس وهو بدلك بحاجة الى شفاء عبر التكوين المستمر لاعادة ادماجهم في الحياة العملية ،والعامة بعد أن تمخض الدستور المرتقب اجراء عليه الاستفتاء في واحد يوليوز على فصول ،وأبواب كافية للدخول في معترك بناء الديمقراطية الحقة ،وبناء مغرب جديد في ظل ملكية ضامنة للامن والاستقرار ...

فهل تنخرط حركة 20 فبراير في مسار الدفع بعجلة التنمية ،والتسامح والتعايش لتضمن لها احترام الشعب ،أم ستواصل الدعوة لمسيرات ستجعل الشعب يقرر كيف يعالج الموضوع من دون تدخل السلطة ،والأمن خاصة وأن تجار،وأرباب مقاهي بصدد اعداد مدكرات قضائية لمقاضاة بعض عناصر من حركة 20 فبراير بدعوى الضرر ،والكساد الدي أصاب تجارتهم.

 

 

معاريف بريس

بقلم :أبو ندى

www.maarifpress.com

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من تفضل الحكومات الخائنة...الصفقات أم الاتفاقيات؟

جمعيات حقوقية تظم صوتها لحركة 20 فبراير

الهيأة الوطنية لحماية المال العام:لا مصالحة مع ناهبي المال العام

،الفيسبوك ،الدين ،الشباب

رابطة الشباب الديمقراطيين المغاربة لن تشارك في مسيرة 20 فبراير

حركة 20 فبراير توصلت بدعم بالدولار الأمريكي لزعزعة استقرار المغرب

عباس يا حقير عاقت بك الجماهير

مسيرة 20 فبراير مكسب كبير للمغرب

«معاريف»: شركات السلاح الإسرائيلية تفقد مكانتها.. بسبب الفساد

أحزاب ومنظمات حقوقية تتبنى مشروع حركة الشباب ل 20 فبراير

من تفضل الحكومات الخائنة...الصفقات أم الاتفاقيات؟

جمعيات حقوقية تظم صوتها لحركة 20 فبراير

بيان الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب

الهيأة الوطنية لحماية المال العام:لا مصالحة مع ناهبي المال العام

،الفيسبوك ،الدين ،الشباب

الشباب المغربي في حوار صريح

رابطة الشباب الديمقراطيين المغاربة لن تشارك في مسيرة 20 فبراير

الحزب الديمقراطي الأمازيغي لم يفوت فرصة الاحتجاج

حركة 20 فبراير توصلت بدعم بالدولار الأمريكي لزعزعة استقرار المغرب

عباس يا حقير عاقت بك الجماهير





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

لماذا غاب تيار القاضي عبد اللطيف الشنتوف عن الندوة التي دعت اليها جمعيات قضاة المغرب؟


الاقلام الرخيصة لB20 المعتقل على خلفية فضائح الجنس والاتجار في البشر لماذا تستهدف المغرب؟

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال