اخنوش ... يتعامل مع التجمعيين كفرع لشركة المحروقات الني يملكها             البام ضد قرار المغرب،،،الياس العماري زار اقليم الانفصال كريدستان ولم يستطع قطع مسافة مقر الحزب الى ش             الشعب المغربي يقول للإدارة الامريكية لا للظلم ،،،لا للقدس عاصمة لإسرائيل             رئيس كوريا الشمالية "اطلع راجل" على رئيس امريكي مختل عقليا             عبدالله بن زايد آل نهيان ومشاركة نخبوية عالمية: منتدى تعزيز السلم يبحث             مجموعة "التجاري وفا بنك" استثمرت في إفريقيا أزيد من مليار دولار خلال السبع سنوات الأخيرة             جلالة الملك محمد السادس يستقبل بالدار البيضاء رئيس المجموعة الصينية "بي. واي. دي أوطو إنداستري"             عبد النبوي .. بعد استقلال النيابة العامة هل يتابع أطوار محاكمة الموثقة صونيا العوفي؟             ماري لوبن تتلقى ضربة قاسية من عائلة جوني هاليداي             لورا بيرول ضحية سعد المجرد تراسل "معاريف بريس" وتؤكد انها مازالت تعاني الصدمة وتداعياتها النفسية             محمد سلمان ولي العهد يشتري لوحة ليونار دوفانشي ب450.3 مليون دولار             قلة النوم تبطئ نشاط الخلايا العصبية             محمد السادس أمير المؤمنين يدشن بالدار البيضاء المركب الإداري والثقافي التابع لوزارة الأوقاف والشؤون             الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يدينان رخصة العربدة التي منحها ترامب للاسرائيليين             الكرماعي: دعم الاتحاد الأوروبي للمرحلة الثانية جد ايجابي             واشنطن تشيد بريادة المغرب على المستوى الإقليمي في مكافحة الإرهاب             مونديال 2018: ايقاف نجم منتخب البيرو غيريرو سنة واحدة بسبب المنشطات             ترامب ...لماذا اختار نهاية سنة 2017 لاشعال النار في الأمة العربية والاسلامية؟             سفراء سابقين لاسرائيل يرفضون الاعتراف الأحادي الجانب للرئيس الأميركي             فتح الله ولعلو يسابق الزمن لأجل الظفر بمنصف سفيرا للمغرب بجنوب افريقيا             الحكومة تستنكر إعلان الإدارة الأمريكية القدس عاصمة لإسرائيل             المحرشي صاحب سوابق في النصب يحاول اختطاف الصحافيين...والحبيب المالكي خارج التغطية في المؤامرة             اورلي أزولاي: قرار ترامب ليس هدية لإسرائيل بل برميل بارود متفجر             الشراك الأمنية - الاسبانية تطيح بخلية ارهابية بطنجة واسبانيا             المضاربة العقارية بأملاك الأحباس التي ينفذها ناظر الأوقاف المعين بالرباط قد تطيح "ب" أحمد توفيق             أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات            من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

سفراء سابقين لاسرائيل يرفضون الاعتراف الأحادي الجانب للرئيس الأميركي

 
صوت وصورة

أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

رئيس كوريا الشمالية "اطلع راجل" على رئيس امريكي مختل عقليا

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


لا صياح للاسلامويين بعد اليوم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 يونيو 2011 الساعة 56 : 02



بصيرة الداود *

كنت أقرأ في تاريخ الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، واستوقفتني حوادث تاريخية جرت في عهده، من بينها ما حدث بينه وبين معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه، عندما بدأ يلحُّ على عمر في مسألة الإذن له بأن يغزو البحر لفتح جزيرة قبرص، وكان يردد مقولته التاريخية الشهيرة: «إننا نسمع صياح ديكهم في الصباح الباكر»، دلالة على مقربة قبرص من المنطقة، وكان جواب عمر بن الخطاب رضي الله عنه له محذراً بقوله: «والله لمسلم أحبُّ إليّ مما حوت الروم، فإياك أن تعرض لي في ذلك».

جوابٌ يفسر نفسه. فروح المسلم كانت غالية على الخليفة الراشدي عمر، وحياته كانت أغلى من كنوز الروم. هذا الشاهد إضافة إلى شواهد أخرى كثيرة توضح حقيقة أهم أسباب الفتوحات الإسلامية في مراحلها الأولى، والتي كانت تهدف إلى نشر الإسلام وتحرير بلاد المشرق العربي من الاحتلال الفارسي والروماني، وليس إلى تقسيم العالم إلى دار حرب ودار إسلام كما يحاول بعض المتذاكين من علماء ومشايخ الأحزاب الدينية تأكيده!

قبل الثورات العربية كان المواطن العربي كائناً يخاف الزمانَ والمكان، لا يهتم أن يكون غدُه أفضل، ولا يعنيه الجديد والحديث، مستقبله غامضٌ لا يسير نحو التقدم والتطور. المواطن العربي قبل الثورات كان لا يساهم بفاعلية إلا في تدبير انعدام اليقين، لا يأمل بأي دعم أو سند من نظامه السياسي، لذلك كان يعاني من حصار الخوف على مصيره ومستقبله من المجهول، وأكثر ما كان ولا يزال يخشاه هو واقعه على أرض وطنه حيث ينشد دائماً السماء للخلاص من ظلم وفساد وطغيان المؤسسات الحكومية التي لا ترعى المواطنين أو تكفلهم من عوائد الدهر، أو تأمنهم من قلق المصير بمقدار ما يهمها حماية نظامها من المستقبل، ولهذا فكلما كانت تضيق بالإنسان العربي فسحة الأمل في الأرض كان ولا يزال يرجو الخلاص من السماء بما وسعت حتى وصل مرحلة من اليأس وضعته على نقطة اللاعودة بنظامه السياسي السابق إلى ما كان عليه.

هي نقطة استغلتها الأحزاب الدينية، خصوصاً الإسلاموية منها، كما استغلت فرصة تراجع كل قيم العقل وثقافة التنوير من مساحات الوعي في عالمنا العربي المعاصر، وتراجع الأنظمة السياسية العربية وسقوط بعضها وانسحابها عن ساحات السيادة على مجتمعاتها لتبرز تلك الأحزاب على أنقاض انهزام الإنسان العربي وثورته على نفسه وواقعه الاجتماعي والسياسي والاقتصادي، فتحاول من جديد استغلال الفرص بخوضها في معارك استرداد للمواقع التي سبق أن خسرتها أمام الدولة الوطنية السياسية، فتصعد على سلم انهيار الأنظمة السياسية مستغلة تدهور بنية التضامن والتكافل والرعاية الاجتماعية لتجد لنفسها مناخاً ملائماً للانتعاش وتكاثر النزعات الدينية المحافظة، تلك التي لا يمكن أن يكون لها دورٌ ملموس، أو تجد آذاناً صاغية إلا عندما يوجد مواطنون بلا رعاية اجتماعية منظمة فتحاول من خلال ذلك أن تلعب من جديد على أوتار النفس الثائرة اليائسة للمواطن العربي، والذي أصبح منذ عقود طويلة خارج كل القواعد والقوانين والضمانات، لا غاية تاريخية تحصن اندفاعاته ولا قوانين تأمنه جانب الخوف على مستقبله.

الأحزاب الدينية في عالمنا العربي الثائر ستعيد قواعد لعبتها السياسية من جديد من خلال محاولتها الموازنة بين مناهضة كل أشكال وبرامج الأحزاب السياسية والاجتماعية الأخرى، وبين دورها الاجتماعي الذي تأمل بأن يكون مقبولاً سياسياً عند مجتمعاتها إذا ألبسته لبوساً دينياً بحيث يكسبها هيبة عند مختلف شرائح مجتمعها. في الوقت نفسه الذي قد يبث نوعاً من الطمأنينة والاستقرار لدى أبناء المجتمع تجاه مثل هذه الأحزاب الإسلاموية، لكنها بالتأكيد لن تتمكن من منح السعادة وتحقيق الطموح والأهداف التي تنشدها المجتمعات الثائرة من وعيها الشقي المطابق لواقعها.

تخطت الأحزاب الدينية كل ثورات الشعوب وبدأ صياح ديَكها يعلو منادياً بقرب إعلان قيام الخلافة وإماراتها الإسلامية، والعودة بالمجتمعات العربية للعيش على طريقة الآباء والأجداد. والغريب العجيب أن مفكري وعلماء ومشايخ تلك الأحزاب الإسلاموية ينشدون رسم طريق مستقبلها خارج العالم الإسلامي، وتحديداً في عواصم الدول الغربية حيث تعقد المؤتمرات والندوات هناك، لتجد في بريطانيا وفرنسا حلولاً لمستقبل أحزابها داخل العالم الإسلامي! كما تحاول بعض تلك الأحزاب أن تتمظهر بطابع مدني متحضر لتصل إلى قلوب أبناء مجتمعها الرافض لأي سلطة دينية سياسية في الوقت الذي تعمل فيه هذه الأحزاب على تحقيق أحلامها الهادفة إلى إثبات ذاتها بقوة السيف مؤكدة عدم وعيها الكامل بأحداث التاريخ ومصائر الأمم.

المجتمعات العربية في هذه المرحلة التاريخية الدقيقة تسير بلا رؤية واضحة حاملة معها قلقها من المستقبل، كما أصبح المواطن العربي يرخص نفسه ودماءه من أجل غدٍ ومصير يأمل بأن يكون أفضل من يومه. لكن ما يحتاج إليه المواطن العربي هو الحلم الذي يصنع تاريخه من جديد لما بعد الثورة. وعلاج المشكلات السياسية والاجتماعية والاقتصادية للمواطن العربي لن يكون بالتأكيد في محاولة إبعاده وإغلاق كل منافذ وأبواب الانفتاح والتطور والتقدم العالمي، وإنما بضرورة الاعتراف بأن ما يحدث الآن من ثورات عربية شعبية ولدت من رحم اليأس ما هي في الواقع إلا جزء من تراث متخلف فُرض على المجتمعات العربية وأُجبرت على الرضوخ له والقبول به منذ قرون طويلة مضت، كما قُيّدت بقيود جعلتها تعيش على هامش التاريخ تبحث في ماضي الأسلاف عن تصاميم جاهزة تريحها من عناء الفكر والبحث والسؤال والنقد، وتختصر لها الطريق الأسهل الذي أوصلها في النهاية إلى حافة المجهول، ولن يبقى أمامها سوى إسكات صياح أي صوت يعلو ضد مصالحها ومصير مستقبل أجيالها.

* أكاديمية سعودية







أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الرئيس الشرعي لمصر ...يدحض المؤامرات الخارجية

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

الحكم الداتي في الصحراء يوفر حلا سياسيا مناسبا

مامفاكينش

وجهة نظر حول الجهوية الموسعة في المغرب

شباب حركة 20 فبراير يفتحون شهية النضال لصحفيي لاماب

أرضية للعمل ...مسيرة 20 فبراير

نهاية الاستبداد بالبوليزاريو

الأمريكيون...أش درتو في المغرب

لا صياح للاسلامويين بعد اليوم





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

اخنوش ... يتعامل مع التجمعيين كفرع لشركة المحروقات الني يملكها


البام ضد قرار المغرب،،،الياس العماري زار اقليم الانفصال كريدستان ولم يستطع قطع مسافة مقر الحزب الى ش

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

ترامب ...لماذا اختار نهاية سنة 2017 لاشعال النار في الأمة العربية والاسلامية؟

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع