زيارة صاحب الجلالة إلى جنوب السودان فتحت آفاقا جديدة للتعاون بين البلدين (السيد بوريطة)             حصريا: جمال خاشقجي واحد من قياديي تنظيم القاعدة ومن مخططي أحداث 11 شتنبر بالولايات المتحدة الأمريكية             واشنطن تايمز" تتساءل عن ارتباط اختفاء خاشقجي بعلاقته بـ"الإخوان             ترامب والسعودية بداية العد العكسي في تغيير الموقف والمساندة ...والتحالف قد يصبح في مهب الريح             مورينيو يخطف الأضواء في صدام تشيلسي ومانشستر يونايتد بالدوري الإنجليزي             زوجة رئيس الإنتربول السابق قلقة على حياته!             مارتن ريتشنهاغن يستلم وسام جوقة الشرف المرموق من الحكومة الفرنسية             خاشقجي وقصة غرام مع العميلة المزدوجة للاستخبارات الأمريكية - التركية             9 من أصل 10 مؤسسات تفيد بأنها تعاني من ثغرة بين ثقافة الأمن الإلكتروني             أفينيتي من جنرال إلكتريك: أول محرك نفاث فوق صوتي للطائرات المدنية             جي إيه سي تفوز بجائزة أفضل شركة لخدمات النقل والخدمات اللوجستية             نادية.م تلقي كلمة في مؤتمر الشارقة الرامي إلى تعزيز فرص الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا             جمعية اتحاد البرلمان الدولي تعطي صوتاً للنواب المكممين في أوطانهم             بوريطة هل يتحرك لدراسة ملفات الأعوان المحليين بقنصلية المغرب بفيلمومبل بفرنسا             بـــــــــــــلاغ بخصوص وضعية موظفي مديرية الاقتصاد الرقمي المزمع إلحاقهم بوكالة التنمية الرقمية             دراسة تكشف ضعف معدلات استخدام الفحوصات العلاجية بمؤسسات الرعاية الصحية الأولية بالمغرب             قضية الصحافي السعودي تضع ترامب رهينة جهاز المخابرات الامريكية و مجلس الشيوخ             ضمن جوائز الشرق الأوسط للخدمات اللوجستية والنقل "فيديكس إكسبريس" أفضل شركة للخدمات اللوجستية السري             وزير التعليم العالي والبحث العلمي : جامعة العلوم والتكنولوجيا جامعة وطنية بامتياز تجسد الوطن بكل تفا             الميثاق العالمي للقاضي يعتبر وثيقة تاريخية مرجعية ( مصطفى فارس)             ملك المغرب يبعث برقية تهنئة لرئيس مجلس المستشارين المنتخب             سنة 2019، ستكون بداية الشروع الفعلي في أجراة الورش الملكي لتعبئة الأراضي الفلاحية المملوكة للجماعات             شهيد خان يسحب عرضه لشراء ملعب ويمبلي الإنجليزي             رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يعزون ملك المغرب في ضحايا حادث القطار             غينيا الاستوائية تدعو الأمم المتحدة إلى إحصاء ساكنة مخيمات تندوف             المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال            كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين            وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

حقيقة نتنياهو في الأمم المتحدة

 
صوت وصورة

المغرب الجزائر وموريتانيا في حوار شارك فيه مصطفى امجار اطار بوزارة الاتصال


كيف تحول "البوشي" من جزار صغير إلى إمبراطور كوكايين


وثائقي | الحرب ضد المخدرات - الغواصة السّرية

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

حصريا: جمال خاشقجي واحد من قياديي تنظيم القاعدة ومن مخططي أحداث 11 شتنبر بالولايات المتحدة الأمريكية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


لا صياح للاسلامويين بعد اليوم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 يونيو 2011 الساعة 56 : 02



بصيرة الداود *

كنت أقرأ في تاريخ الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، واستوقفتني حوادث تاريخية جرت في عهده، من بينها ما حدث بينه وبين معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه، عندما بدأ يلحُّ على عمر في مسألة الإذن له بأن يغزو البحر لفتح جزيرة قبرص، وكان يردد مقولته التاريخية الشهيرة: «إننا نسمع صياح ديكهم في الصباح الباكر»، دلالة على مقربة قبرص من المنطقة، وكان جواب عمر بن الخطاب رضي الله عنه له محذراً بقوله: «والله لمسلم أحبُّ إليّ مما حوت الروم، فإياك أن تعرض لي في ذلك».

جوابٌ يفسر نفسه. فروح المسلم كانت غالية على الخليفة الراشدي عمر، وحياته كانت أغلى من كنوز الروم. هذا الشاهد إضافة إلى شواهد أخرى كثيرة توضح حقيقة أهم أسباب الفتوحات الإسلامية في مراحلها الأولى، والتي كانت تهدف إلى نشر الإسلام وتحرير بلاد المشرق العربي من الاحتلال الفارسي والروماني، وليس إلى تقسيم العالم إلى دار حرب ودار إسلام كما يحاول بعض المتذاكين من علماء ومشايخ الأحزاب الدينية تأكيده!

قبل الثورات العربية كان المواطن العربي كائناً يخاف الزمانَ والمكان، لا يهتم أن يكون غدُه أفضل، ولا يعنيه الجديد والحديث، مستقبله غامضٌ لا يسير نحو التقدم والتطور. المواطن العربي قبل الثورات كان لا يساهم بفاعلية إلا في تدبير انعدام اليقين، لا يأمل بأي دعم أو سند من نظامه السياسي، لذلك كان يعاني من حصار الخوف على مصيره ومستقبله من المجهول، وأكثر ما كان ولا يزال يخشاه هو واقعه على أرض وطنه حيث ينشد دائماً السماء للخلاص من ظلم وفساد وطغيان المؤسسات الحكومية التي لا ترعى المواطنين أو تكفلهم من عوائد الدهر، أو تأمنهم من قلق المصير بمقدار ما يهمها حماية نظامها من المستقبل، ولهذا فكلما كانت تضيق بالإنسان العربي فسحة الأمل في الأرض كان ولا يزال يرجو الخلاص من السماء بما وسعت حتى وصل مرحلة من اليأس وضعته على نقطة اللاعودة بنظامه السياسي السابق إلى ما كان عليه.

هي نقطة استغلتها الأحزاب الدينية، خصوصاً الإسلاموية منها، كما استغلت فرصة تراجع كل قيم العقل وثقافة التنوير من مساحات الوعي في عالمنا العربي المعاصر، وتراجع الأنظمة السياسية العربية وسقوط بعضها وانسحابها عن ساحات السيادة على مجتمعاتها لتبرز تلك الأحزاب على أنقاض انهزام الإنسان العربي وثورته على نفسه وواقعه الاجتماعي والسياسي والاقتصادي، فتحاول من جديد استغلال الفرص بخوضها في معارك استرداد للمواقع التي سبق أن خسرتها أمام الدولة الوطنية السياسية، فتصعد على سلم انهيار الأنظمة السياسية مستغلة تدهور بنية التضامن والتكافل والرعاية الاجتماعية لتجد لنفسها مناخاً ملائماً للانتعاش وتكاثر النزعات الدينية المحافظة، تلك التي لا يمكن أن يكون لها دورٌ ملموس، أو تجد آذاناً صاغية إلا عندما يوجد مواطنون بلا رعاية اجتماعية منظمة فتحاول من خلال ذلك أن تلعب من جديد على أوتار النفس الثائرة اليائسة للمواطن العربي، والذي أصبح منذ عقود طويلة خارج كل القواعد والقوانين والضمانات، لا غاية تاريخية تحصن اندفاعاته ولا قوانين تأمنه جانب الخوف على مستقبله.

الأحزاب الدينية في عالمنا العربي الثائر ستعيد قواعد لعبتها السياسية من جديد من خلال محاولتها الموازنة بين مناهضة كل أشكال وبرامج الأحزاب السياسية والاجتماعية الأخرى، وبين دورها الاجتماعي الذي تأمل بأن يكون مقبولاً سياسياً عند مجتمعاتها إذا ألبسته لبوساً دينياً بحيث يكسبها هيبة عند مختلف شرائح مجتمعها. في الوقت نفسه الذي قد يبث نوعاً من الطمأنينة والاستقرار لدى أبناء المجتمع تجاه مثل هذه الأحزاب الإسلاموية، لكنها بالتأكيد لن تتمكن من منح السعادة وتحقيق الطموح والأهداف التي تنشدها المجتمعات الثائرة من وعيها الشقي المطابق لواقعها.

تخطت الأحزاب الدينية كل ثورات الشعوب وبدأ صياح ديَكها يعلو منادياً بقرب إعلان قيام الخلافة وإماراتها الإسلامية، والعودة بالمجتمعات العربية للعيش على طريقة الآباء والأجداد. والغريب العجيب أن مفكري وعلماء ومشايخ تلك الأحزاب الإسلاموية ينشدون رسم طريق مستقبلها خارج العالم الإسلامي، وتحديداً في عواصم الدول الغربية حيث تعقد المؤتمرات والندوات هناك، لتجد في بريطانيا وفرنسا حلولاً لمستقبل أحزابها داخل العالم الإسلامي! كما تحاول بعض تلك الأحزاب أن تتمظهر بطابع مدني متحضر لتصل إلى قلوب أبناء مجتمعها الرافض لأي سلطة دينية سياسية في الوقت الذي تعمل فيه هذه الأحزاب على تحقيق أحلامها الهادفة إلى إثبات ذاتها بقوة السيف مؤكدة عدم وعيها الكامل بأحداث التاريخ ومصائر الأمم.

المجتمعات العربية في هذه المرحلة التاريخية الدقيقة تسير بلا رؤية واضحة حاملة معها قلقها من المستقبل، كما أصبح المواطن العربي يرخص نفسه ودماءه من أجل غدٍ ومصير يأمل بأن يكون أفضل من يومه. لكن ما يحتاج إليه المواطن العربي هو الحلم الذي يصنع تاريخه من جديد لما بعد الثورة. وعلاج المشكلات السياسية والاجتماعية والاقتصادية للمواطن العربي لن يكون بالتأكيد في محاولة إبعاده وإغلاق كل منافذ وأبواب الانفتاح والتطور والتقدم العالمي، وإنما بضرورة الاعتراف بأن ما يحدث الآن من ثورات عربية شعبية ولدت من رحم اليأس ما هي في الواقع إلا جزء من تراث متخلف فُرض على المجتمعات العربية وأُجبرت على الرضوخ له والقبول به منذ قرون طويلة مضت، كما قُيّدت بقيود جعلتها تعيش على هامش التاريخ تبحث في ماضي الأسلاف عن تصاميم جاهزة تريحها من عناء الفكر والبحث والسؤال والنقد، وتختصر لها الطريق الأسهل الذي أوصلها في النهاية إلى حافة المجهول، ولن يبقى أمامها سوى إسكات صياح أي صوت يعلو ضد مصالحها ومصير مستقبل أجيالها.

* أكاديمية سعودية







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الرئيس الشرعي لمصر ...يدحض المؤامرات الخارجية

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

الحكم الداتي في الصحراء يوفر حلا سياسيا مناسبا

مامفاكينش

وجهة نظر حول الجهوية الموسعة في المغرب

شباب حركة 20 فبراير يفتحون شهية النضال لصحفيي لاماب

أرضية للعمل ...مسيرة 20 فبراير

نهاية الاستبداد بالبوليزاريو

الأمريكيون...أش درتو في المغرب

لا صياح للاسلامويين بعد اليوم





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

زيارة صاحب الجلالة إلى جنوب السودان فتحت آفاقا جديدة للتعاون بين البلدين (السيد بوريطة)


بوريطة هل يتحرك لدراسة ملفات الأعوان المحليين بقنصلية المغرب بفيلمومبل بفرنسا

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

النقل الجوي يدعم 65.5 مليون وظيفة و2.7 تريليون دولار أمريكي من الأنشطة الاقتصادية

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال