قضاة المغرب يصدرون بيانا شديد اللهجة ضد من يمس بالسلطة القضائية             وفاة الفنانة الأميركية نانسي ويلسون الحائزة على جوائز بفضل أغنيتها الشهيرة “"(يو دونت نوو“             رئيس وزراء سريلانكا يتنحى مفسحاً المجال لإنهاء الأزمة الدستورية             لماذا غاب تيار القاضي عبد اللطيف الشنتوف عن الندوة التي دعت اليها جمعيات قضاة المغرب؟             الاقلام الرخيصة لB20 المعتقل على خلفية فضائح الجنس والاتجار في البشر لماذا تستهدف المغرب؟             بنعتيق يستقل المقررة الخاصة للامين العام للامم المتحدة المعنية بالتمييز العنصري             العدالة والتنمية تدخلها في القضاء غير عادي ويستوجب المساءلة القضائية؟             داعش تتبنى الهجوم الإرهابي بستراسبورغ             تقرير جديد للاتحاد البرلماني الدولي: زيادة طفيفة في تمثيل الشباب في البرلمان             صاحب السمو الملكي مايكل أمير منطقة كينت يمنح جائزة الأمير مايكل الدولية لإدارة السلامة المرورية             اتحاد أثينا ألايف يختار مؤسسة بوسيدون كشريك للتصدي لأزمة تغير المناخ             عملة إيدوس تحصل على استثمار من كوين بيني، البورصة الرائدة حول العالم             "الشرعية" وميليشيات الحوثي يتفقان على وقف إطلاق النار في الحديدة             ملك المغرب يعين محمد بشير رئيسا للهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها             جلالة الملك يعين محمد بنعليلو في منصب الوسيط             مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للشرق الاوسط يدين دعوة اغتيال محمود عباس             نقابة Umt من المجوب بن الصديق لموخاريق ما الذي تغير ؟             الحبيب المالكي هل يتقاسم نفس مواقف سعيد مقدم...والا كيف لم يفرض عليه الاعتذار للشعب المغربي؟             الحكومة تغلق مدرسة عمر بن الخطاب الإعدادية بعد مرور أربعة أشهر من انطلاق الموسم الدراسي بسلا             القفطان المغربي يتألق في دبي بليلة أسطورية             كيف خططت العدالة والتنمية مع رجل الانقلاب الصخيرات النائب محمد عبد الحق؟             جلالة الملك محمد السادس يستقبل الأمين العام للامم المتحدة بالقصر العامر بالرباط             شريف شيخات (29 سنة) ارهابي معروف لذى مخابرات استراسبورغ ...مازال البحث جاريا عنه             جبهة القوى الديمقراطية تعتمد استراتيجية " انبثاق" لإعادة بناء الحزب             هذا مقاله أنطونيو غوتيريس و موسى فاكي للوزير بنعتيق             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للشرق الاوسط يدين دعوة اغتيال محمود عباس

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

رئيس وزراء سريلانكا يتنحى مفسحاً المجال لإنهاء الأزمة الدستورية

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


المواطن المحلي الشريك الأول


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 فبراير 2011 الساعة 26 : 20



يشهد العالم العربي ،والافريقي تحولات أفقيا ،وعمودية نتيجة صحوة الشعوب ،التي بنت لها قنوات اتصال خارجية للتعبير عن ما يعترضها من اقصاء،واستئصال،وتهميش من طرف الحكومات التي تنتشي بعداب الشعب الدي لا صوت له،ونداءاته،مثلما ،هو عليه الحال بالبرلمانات العربية،التي لا تمثل صوت الشعوب استثناءا تعاطيها مع الجلسات العمومية،المخصصة للأسئلة الشفهية التي تمرر في الغالب في اطار توافق بين الحكومة ،والفرق النيابية،وهو ما يشكل تقويض الديمقراطية،والتنازل عن ما يطمح اليه السواد الأعظم من الشعب.

الصورة القاتمة للحكومات العربية ،هي أن أعضاءها يمثلون مصالحهم ،وامتيازاتهم،والدفاع عنها مثلما يفعل الوزراء بسلطة التمثيلية الوزارية.

في المغرب الحكومات المتعاقبة ،من حكومة عزالدين العراقي الى حكومة عباس الفاسي،نلاحظ ان عزالدين العراقي احتكر مند استقلال المغرب الخميرة المادة الأساسية لاعداد الخبز،والحلويات،فيما لم يظهر لهدا الشخصية الوطنية الفدة اي رأي مند تركه الوزارة الأولى، استثناءا احتكاره لسوق السيارات الرفيعة، مثلما يحتكر آخرون نوعية اخرى،وعبد اللطيف الفيلالي غادر الوزارة الأولى في اتجاه ايطاليا،وأحمد عصمان خان ثقة الراحل الحسن الثاني بشرائه طائرة مستعملة ،وتقديمها على أساس أنها جديدة،والراحل عبد اللطيف السملالي وزير الشبيبة والرياضة ،بنى له قصرا بكاليفورنيا بالبيضاء ، أما ادريس جطو الوزير الاول السابق بنى علاقته مع جمعية حماية المال العام للسكوت عن فضيحة تحويل الطريق السيار بالبيضاء التي اثارت فضيحة كبرى ،وصلت الى القضاء وحدث صمت رهيب في هدا الملف،أما بخصوص وزير الداخلية السابق شكيب بن موسى فقد ارتأى أن يتحول الى مستثمر عقاري نخشى ان تطوله يد القضاء في ملف مجلس مدينة سلا ،لمشروعه السكني الدي يطل على شاطئ سيدي موسى.

انها عينة للحكومات الفاسدة التي شهدها المغرب ،ويعلم الله مادا في مطمورة ابن المقاوم توفيق احجيرة وزير الاسكان ،وما حققه من اموال،وعقارات،وفساد في تدبير الشان العقاري بالمغرب .

الفساد،هو الدي جعل الشعوب العربية تنتفض ضد حكوماتها،وتدعو الى استئصالها مع التوزيع العادل للثروات،وعدالة اجتماعية،وهي احتجاجات استطاعت الولايات المتحدة الامريكية من تأطيرها عندما أبرمت الحكومات الفاسدة،والخائنة اتفاقات مع المنظمات الأمريكية منها المعهد الديمقراطي الامريكي،والأوسايدي لنزع سراويلهم ،لتمكينها من تشخيص الوضع السياسي للبلد من دون استشارة الشعب،وهو ما كنا نلاحظه بالبرلمان حينما كان المستشار البرلماني الحركي عبدالرحمان لبدك مكلف بالمنظمات الدولية،حيث كان عندما يرى سلوى باحثة بالمعهد الديمقراطي الامريكي، ومديرتها تقومان باستجواب البرلمانيين ،وتأطير الموظفين لا أحد قال عار ،في الوقت الدي يمارس الاضطهاد على الصحافة الوطنية بالبرلمان من طرف جهاز أمن الاستعلامات الفاسد،الدي لا يقوم بتدبير جيد للمسؤولية الملقاة على عاتقه ،والتعامل مع الصحافة كأنها خائنة ،وتريد المس بسمعة المؤسسة البرلمانية التي تدهورت حالتها ،وأصبحت مطعم كبير للاكل و التمشخير على الشعب بتواطؤ منعدمي الضمير الوطني تحت يافطة الأمن ،ان مايجري في مؤسسات السيادة يمثل ضربا للسيادة،وهو ما حصل اليوم في خضم ما يجري ،ويروج...انها مسؤولية الحكومات ،وليست مسؤوليات الشعوب لان الشعوب  لا يتم اشراكها ،الا بالدعوة للدهاب الى صناديق الاقتراع، نتائج الأغلبية تعطى مسبقا، ومن دون اشعار في اطار التوافق دائما الدي اوصل العرب الى مصيبة الاحتجاجات،والاضرابات

وسارعت الأنظمة لاحتواء الوضع ،لكن أي وضع لما تتحول مطالب الشعوب ،تختلط بالمنحرفين،والمجرمين،ومنعدمي ضمير الحوار الدي تغدت منه المجتمعات الغربية ،وأرسلت للعرب الفتنة،والاضطرابات.

فهل يستفيق العرب من سباتهم،واعتبار أن المواطن المحلي شريك في بناء الوطن ؟

 


  







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عائلات وكلاء الملك لا يشملهم تطبيق القانون

جمعية تطوانية تبحث عن متطوعين

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تقف بجانب الشعب التونسي

أحزاب عائلية أم أحزابا في خدمة الشعب؟

أمن السفير الأمريكي بالمغرب يعتدي على سيادة دول

البي ديفولي بفندق بحي حسان بالرباط

المخابرات المصرية تعتقل مغاربة ومغربيات

لا إحصائيات للأفارقة في وضعية غير قانونية

جمعيات،ومؤسسات لا تعكس الجهوية بالمغرب

مدينة القصر الكبير..مدينة الظلام

المواطن المحلي الشريك الأول

حركة 20 فبراير تنتفض ضد الأحزاب السياسية والجماعات المحلية

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بوجدة ......إلى اين !!!

الرياضة بالمنطقة الشرقية ... تستغيث ... ؟؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

قضاة المغرب يصدرون بيانا شديد اللهجة ضد من يمس بالسلطة القضائية


لماذا غاب تيار القاضي عبد اللطيف الشنتوف عن الندوة التي دعت اليها جمعيات قضاة المغرب؟

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

غسيل الأموال في إيران حرفة العصابات الحاكمة

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال