الإمارات تدعم الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة             مصطفى رميد تدوينته تعيد انتاج السؤال ...العدالة والتنمية حزب سياسي...أم عصابة ملففة في حزب؟             بنك سيتي الخاصّ يصدر تطلعاته لعام 2019             فيزا توسع محفظتها العالمية لفعاليات كرة القدم وتتواصل مع عُشّاق اللعبة حول العالم             جيزي تُطلق مفتاح أرضي بمستشعرات إل إي دي لأنظمة الأبواب الأوتوماتيكية             تارودانت..الطائفة اليهودية تحيي حفل الهيلولة لدافيد بن باروخ             مركز فقيه للإخصاب يوسع خدماته في دولة الإمارات مع إطلاق مركز جديد بمدينة العين             ملك المغرب يوجه العالم الى وضع السيادة التضامنية في مواجهة القومية الاقصائية             حميد الزاهر يغادر الى دار البقاء             سلا .. توقيف شخص في حالة سكر متقدمة بعد ارتكابه لحادثة سير مميتة مع محاولة الفرار (بلاغ)             ملك المغرب: التحدي بالنسبة لمؤتمر الهجرة بمراكش هو إثبات مدى قدرة المجتمع الدولي على التضامن             جلالة الملك، سيجعل من إفريقيا فاعلا أساسيا لتنفيذ ميثاق مراكش             الإعلان عن البلد الذي سيستضيف كأس أمم إفريقيا 2019 في التاسع من يناير المقبل (الكاف)             الدعوة بمراكش إلى اتخاذ الإجراءات التي من شأنها تنزيل أهداف الميثاق الدولي حول الهجرة             القضاء ينصف أسرة أيت الجيد ويقرر متابعةحامي الدين بالمشاركة في جريمة القتل             الأمير عبدالله بن سعد: الإمارات ستُبهر العالم بتنظيم مُميز للآسيوية             الصين تستدعي سفير أميركا بشأن اعتقال مسؤولة بشركة هواوي             خادم الحرمين يفتتح أعمال القمة الخليجية الـ39             حجز 10 كيلوغرامات من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة             الميثاق العالمي للهجرة .. استجابة مشتركة لتحد عالمي             فلير تطلق سلسلة رايمارين إيليمنت مع تصوير سونار يشبه الحياة الواقعيّة             بناء القدرات للإفراج عن تمويل القطاع الخاص في مجال الطاقة الخضراء: إطلاق برنامج Green Banking             هاري بوتر: لغز هوغوارتس تدعو اللاعبين لتزيين الردهات في مدرسة عالم السحرة بمناسبة عيد الميلاد             إدارة الطيران الفيدرالية توافق على تركيب إيرسيف في طائرات إيرباص             كوزمسيرج يستقطب نجمة "سيدات لندن" كارولين ستانبري سفيرة جديدة لعلامته             سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال            كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي            توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا            شوف المساواة            شركة افريقيا غاز تحذر المواطنين والمواطنات            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

اسرائيل تعمل على انشاء علاقات مع البحرين وسط انفتاح غير مسبوق في الخليج – تقرير

 
صوت وصورة

سليم هلالي - يا قلبي خلي الحال


كشف الحقيقة الكاملة لمقتل بوب مارلي


توقيف ريخون امبراطور المخدرات باسبانيا

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

الإمارات تدعم الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


زعزاع يروي تفاصيل معتقلي ملف بلعيرج بسجن تولال بمكناس


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يونيو 2011 الساعة 26 : 13




صادر عن الأستاذ عبد المالك زعزاع محامي مجموعة من المعتقلين بملف بليرج الموجودين حاليا بسجن تولال 2 بمكناس ونائب رئيس منتدى الكرامة لحقوق الإنسان.

على إثر الزيارة التي قمت بها بتاريخ 09/06/2011 لمجموعة من المعتقلين بملف بليرج وزيارة سابقة بتاريخ 02/06/2011 بسجن تولال 2 بمكناس اتضح أن هناك خروقات بالجملة شابت ترحيلهم من سجن الزاكي بسلا إلى تولال 2 بمكناس، ويمكن إجمالها اعتمادا على تصريحاتهم وأقوالهم فيما يلي

     - أن ترحيلهم كان تعسفيا لكونهم لم يشاركوا في الأحداث التي وقعت بالسجن الزاكي وأنهم أصدروا بيانا يوم الإثنين 16 ماي قبل ترحيلهم يوم 17 ماي وأنهم يمتازون بسلوك حسن وانضباط مشهود بشهادة المسؤولين بإدارة سجن الزاكي مما يجعل نقلهم تعسفيا وعقابهم بعيدا عن أسرهم وذويهم غير مبرر وغير مفهوم.

- أنه أثناء ترحيلهم إلى سجن تولال 2 لم يتم إخبار ذويهم بحيث بقيت أسرهم تبحث عنهم لمدة طويلة ولم تعتر عليهم إلا في بداية الأسبوع الماضي مما يعد تعذيبا نفسيا لهم ولأسرهم وذويهم.

- أنه عند نقلهم ظلوا في حافلة مدة طويلة في الشمس بالسجن وفي وضعية عقابية قبل اتجاه الحافلة إلى مكناس، حيث لم يكونوا يدرون إلى أين سيرحلون لكونهم معصوبي العينين والأصفاد في أيديهم.

- ولما أدخلوا إلى سجن تولال 2 تم وضع كل شخصين في زنزانة ولم تمر إلا أيام معدودة قد تصل إلى ثلاثة أيام أو خمسة حيث تم عزلهم من جديد في زنزانة انفرادية تحتوي على مرحاض مكشوف وصنبور ماء بارد.

- قام العديد منهم بالإضراب عن الطعام إلا أنهم تراجعوا عن ذلك عن طريق الضغط ومنهم من تم تعذيبه "بالفلقة" مثل حالة عبد الصمد بنوح بالضرب بعصا غليظة على الأرجل حسب تصريحه لدفاعه.

- كما تم حجز ملابسهم وأغراضهم الشخصية والحميمية وهناك بسجن الزاكي حيث تم تجريدهم منها، حيث لازالوا بملابسهم التي جاءوا بها من سجن الزاكي لمدة أزيد من عشرين يوما الشيء الذي أضر بصحتهم.

- حالتهم النفسية متدهورة حيث يشعرون بالظلم لكونهم لم يشاركوا في الأحداث الواقعة بسجن الزاكي قبل ترحيلهم بسببها.

- حالتهم الصحية مزرية حيث يعانون من أمراض كثيرة على رأسها قرحة المعدة مثل حالة الرماش عبد الله وعبد الصمد بنوح واليوسفي محمد نتيجة سوء التغذية (اللوبية والعدس والسردين المعلب...)

- كما أن هيئتهم تذكر بالعصور الحجرية حيث لا يملكون وسائل النظافة ولا يستحمون وطالت شعورهم وأظافرهم وقد عاين دفاعهم طول لحية بعضهم الذي كانت لديه لحية خفيفة في سجن الزاكي أو لم تكن لديه أصلا مثل حالة الخليدي رضوان واليوسفي محمد وذلك من جراء غياب ماء ساخن للاستحمام وغياب وسائل النظافة حيث الماء البارد الغير الصالح للاستحمام ولا يسلمون إلا صابونة واحدة خلال 15 يوما.

- ولقد تم إشعار الحراس والطبيب من طرف دفاعهم بمعاينة أظافرهم الطويلة حيث صمت الطبيب والحراس ولا يملكون حاليا ملابس داخلية أو خارجية.

- وبعضهم محروم من النوم لكونه لم يسلم له الدواء الخاص بالجهاز العصبي مثل حالة السيد عبد الغالي شيغنو الذي أحضر إلى قاعة الزيارة وهو محمل من طرف مجموعة من الحراس ومجرد أن رأى دفاعه أجهش بالبكاء وسقط مغشيا عليه، وتم إجلاسه في قاعة الزيارة من جديد حيث صرح أنه لم يذق طعم النوم مدة ثمانية أيام وأنه محتاج إلى سكريات وإلى أدوية وأنه لا يمشي فوق الأرض وأنه كان مريضا بسجن الزاكي ولم يكن يقوى على المشي ولم يصعد إلى السطح ولم يدر لما ذا تم نقله تعسفيا وعقابه إلى تولال 2 بمكناس.

- وأنهم مند حضورهم إلى تولال 2 عندما يتم إخراجهم عند الطبيب أو لأي غرض آخر يتم إخراجهم "بالباندا" ومعصبي العينين وبالأصفاد وأنه لم يصرح لهم من طرف الإدارة أنهم يقضون عقوبة تأديبية أو غير ذلك.

- ولم تفتح الزيارة بالنسبة لذويهم مند ترحيلهم مما يشكل تعذيبا نفسيا للمرحلين ولعائلاتهم وأقاربهم.

- رغم وجود البرد القارص بالسجن فإنه لم تسلم لهم إلا ثلاثة أغطية رديئة لا تكفي للفراش والغطاء.

- أصيب العديد منهم بأمراض حاليا من جراء الترحيل وسوء التغذية مثل مرض قرحة المعدة.

 - يلاحظ أن السجن برمته تنقصه التجهيزات لكونه حديث العهد بالبناء.

- الاستقبال الغير اللائق بهيئة الدفاع حيث يتم سحب الهواتف النقالة للمحامين وهو أمر مخالف للقانون إذ يعتبر الهاتف جزء من مكتب المحامي وله أحكام خاصة في الفقه والقانون.

- ترك هيئة الدفاع بالباب بعد فتح باب السجن و إغلاقه من جديد وترك المحامي ينتظر أمام الباب الكبير للسجن بعد سحب بطاقته الوطنية وليس المهنية ورخصة الزيارة وهو أمر مخالف لما جرى به العمل في سجون المملكة حيث يخصص مكان خاص بهيئة الدفاع إلى حين إحضار موكله إلى قاعة الزيارة ولا تطلب البطاقة الوطنية ولا حتى المهنية وإنما فقط رخصة الزيارة.

- وعند الاستماع إلى المؤازرين أجملوا مطالبهم فيما يلي :

- يجب تنفيذ الوعود التي تلقوها بسجن الزاكي وهي خروجهم من السجن على دفعات.

- إرجاعهم إلى سجن الزاكي بسلا لكونهم أصدروا بيانا قبل الأحداث ولكونهم لم يشاركوا فيها، حيث توجد ملابسهم وأغراضهم الشخصية أو ترحيلهم إلى السجون الموجودة بها عائلاتهم وأقاربهم.

- السماح لعائلاتهم بالزيارة وتسلم وسائل النظافة والملابس والأكل عاجلا لكونهم يعيشون حالة مزرية من جراء الأوساخ وغيرها.

- تسليمهم الأدوية إنقاذا لأرواحهم مثل الحالة المزرية لشيغنو وبريغش فتح تحقيق في التعذيب الذي يكون قد تعرض له عبد الصمد بنوح بتاريخ 25/05/2011 أو غيره من طرف الحراس تعرض "للفلقة"من أجل ثنيه عن الإضراب عن الطعام

- الإفـــراج عنهـــم فـــورا.

- لأنه من غير المقبول أن ملفهم جميعا سياسي ويتم الإفراج عن بعض المحكومين في نفس الملف ويترك الباقي، الأمر الغير المنطقي والغير القانوني والغير الحقوقي ولا يقبله لا العقل السليم ولا الفكر المستقيم.

                                الدار البيضاء : 09/06/







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



زعزاع يروي تفاصيل معتقلي ملف بلعيرج بسجن تولال بمكناس

المعتقلون الاسلاميون يصدرون بلاغ ضد تصريحات وزير العدل والحريات

تأملات في زمن الاعتقال السياسي بالمغرب

اللجنة التحضيرية لتأسيس إطار حقوقي تصحيحي لخط منتدى الكرامة

حمائم التجمع الوطني للأحرار تنطلق في غياب الديك "عزيز أخنوش

زعزاع يروي تفاصيل معتقلي ملف بلعيرج بسجن تولال بمكناس

التلفزيون الموريتاني يميط اللثام عن حرب موريتانيا مع البوليساريو

التلفزيون الموريتاني يميط اللثام عن حرب موريتانيا مع البوليساريو

أحرضان : قاتل عباس المسعدي مازال حيا

زكرياء المومني مستوى تعليمي متدني ودوره "راقصة" يسخرها تنظيم مغربي متطرف مقيم على التراب الفرنسي

الحكومة الملتحية مدعوة لتحديد موقفها من مسيرات العبث والفتنة بتطوان

بوستة تعوذ به الذاكرة الى أمجاد القيادات الحزبية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

مصطفى رميد تدوينته تعيد انتاج السؤال ...العدالة والتنمية حزب سياسي...أم عصابة ملففة في حزب؟


تارودانت..الطائفة اليهودية تحيي حفل الهيلولة لدافيد بن باروخ

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

السعودية هل غيرت موقفها من قضية الوحدة الترابية للمغرب...بزيارة ولي العهد محمد بنسلمان للجزائر؟

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال