الكونفيدالية الديمقراطية للشغل تخضع لابتزاز واملاءات منتخب جماعي بمجلس المستشارين             رجال الجمارك بأكادير يحبطون محاولة لتهريب 29500 كيس صغير لمرق التوابل             محمد السادس ملك المغرب يتراس مجلسا وزاريا             انشطة ملكية مكثفة لجلالةالملك محمد السادس             البوليساريو اعترضت دورية للمينورسو وأطلقت طلقات نارية تحذيرية ( الامم المتحدة)             البوليساريو يستهزئ "ب" غوتيريس             عبد النباوي يوقع مذكرة تفاهم يين النيابة العامة ومحكمة التمييز العليا لدولة تركيا             محمد السادس لعاهل سوازيلاند: "توطيدا لأواصر الأخوة الإفريقية التي تربط بين شعبينا"             عزيز أخنوش: معرض الفلاحة فرصة لإبراز الصورة الحقيقية للفلاحة المغربية             ارهاب: توقيف جهادي سبق للمغرب ان اعتقله سنة 2001 في عملية تنسيق مع السي آي آي             عبادي يقدم لدبلوماسيين فلنديين جهود المملكة لتفكيك خطاب التطرف ونشر قيم السلم والاعتدال             جائزة الحسن الثاني للغولف وكأس صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم .. انطلاق المنافسات             أين القاضي المثير للجدل، سعيد مرتضوي؟!             توقيع اتفاقية شراكة بين بنعتيق وأحمد بوكوس             سكان حي سيدي خليفة يستغيثون بجلالة الملك محمد السادس نصره             جميلة بوطوطاو من المسرح بفرنسا الى المؤبد بالعراق             ترامب يختار توقيت شهر رمضان لنقل السفارة الامريكية الى جيروزاليم             المغرب يرفع الدرجة القصوى في محاربة اباطرة المخدرات... ويصطاد شبكة للمخدرات بريف المغرب             بـــــــلاغ وزارة الداخلية الى عموم المواطنين             إطلاق جائزة زايد للاستدامة             انتهاء المرحلة الأولى من تصوير العمل التاريخي هارون الرشيد             زبناء الطرامواي يناشدون جلالة الملك محمد السادس             بعد فضيحته المدوية.. دعوى جماعية ضد فيسبوك             المديرية العامة للأمن الوطني تحتفظ بحقها اللجوء الى القضاء في مزاعم تتهم موظفي سلك الأمن             توفيق بوعشرين عرض حياة عائلات لمحن، وصحافيات شوه صورتهن             رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ            قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة            قرى بدون رجال - المغرب            التطرف الذي يهدد الشعوب            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

25 الف يهودي طردتهم الجزائر وعرضت حياتهم للمحرقة

 
الصحافة العبرية

ترامب يختار توقيت شهر رمضان لنقل السفارة الامريكية الى جيروزاليم

 
صوت وصورة

رد مغربي قوي وحكيم على السعودي تركي آل الشيخ


قنبلة اجتماعية بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بوجدة


قرى بدون رجال - المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التطرف الذي يهدد الشعوب
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

ارهاب: توقيف جهادي سبق للمغرب ان اعتقله سنة 2001 في عملية تنسيق مع السي آي آي

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


أمازيغ الحركة الشعبية يضعون اليد في اليد لمواجهة التطرف والفساد بفاس ...وهاهو اللقاء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 يوليوز 2015 الساعة 34 : 20




 

 

لم يكن لقاء كبار السياسيين للحركة الشعبية يتقدمهم الأمين العام للحزب امحند العنصر ،والسيدة حليمة العسالي ،والمقاوم الكبير موحى اليوسي ابن لحسن اليوسي أول وزير الداخلية  ،وسعيد أمسكان ،وبحضور شخصيات حركية لها وزنها السياسي بينهم عبد الصمد عرشان الأمين العام للحركة الوطنية الشعبية ،تشكل دلالات لها رمزيتها الوطنية والتاريخية ، لأنه ليس لقاءا نوعيا فقط بل لقاءا سياسي ضم اليه رجال الفكر والفن والثقافة بمناسبة انعقاد مهرجان فاس للثقافة الأمازيغية الذي ينعقد تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس .

حضور نائب عمدة مدينة فاس رغم محاولته الفاشلة في تأويل تاريخ الحركة الوطنية ،الا أن مداخلة امحند العنصر كانت صادمة لكل من يهتم بتاريخ المغرب ،وتاريخ مدينة فاس العميق وارتباطها بالأمازيغية حيث ذكر الحاضرين دراسته بمدينة أزرو الذي كان حينها تلميذا مشاغبا ،جعلته يتوقف عن الدراسة ليلتحق للدراسة بمدارس الليمون بالرباط ،وققتها يقول امحند العنصر - رغم صغر سنه - أنذاك فان- موحى اليوسي- تربى وترعرع في المدرسة الوطنية مقاوما بكل ما تحمله الكلمة من معاني النضال والكفاح من أجل تحرير الوطن .

وبعدها تناول الكلمة موحى اليوسي الذي ذكر بقضية مازالت عالقة بدهنه لن ينساها أبدا تلك التي تتعلق بخطف فرنسا لعائلة بأكملها ،وهي العائلة الملكية التي شهدت نقل بطل التحرير محمد الخامس ،ومولاي الحسن أنذاك الراحل الحسن الثاني ،والأمير مولاي عبد الله ،وهي اللحظة التاريخية  التي كانت درسا الذي يجب على المغاربة أن يظلوا يتميزون به هو الصدق والتضامن والاخاء ،لا كما أصبح عليه الحال اليوم من دسائس ودغائن بين أفراد ومجموعات قد يكون الأمر في اشارة منه الى ما يصطلح عليه بالحركة التصحيحية  ولم يسمي أحدا بالاسم ،كما لم يفوت موحى اليوسي  المقاوم الكبير التذكير بالاصلاحات التي قام بها جلالة الملك محمد السادس في شتى المجالات ،قائلا للحاضرين "راكم تتعرفوا كلشي".

هذا اللقاء التاريخي الذي جمع كبار الحركيين والوطنيين والوطنيات جعلهم يقفون وقفة واحدة في مشهد عمق الحضارة المغربية يتقدمهم موحى اليوسي والسيدة حليمة العسالي في مشهد مغربي أصيل واضعين اليد في اليد في اشارة منهم أن عقاريب الساعة دقت لمحاربة التطرف والفساد المحلي بفاس ...وهي اشارة كافية لأن يلتقطها الذين دنسوا فاس وحولوها الى بؤرة للاجرام ،وعملوا على محو عنها صفة العاصمة الثقافية ،وهو ما جعل الحركية الشعبية اليوم بحضورها في فاس يعني العودة على صهوة حصان لقطف الرؤوس اليانعة التي حان وقت قطافها كما قال الشاعر.

وتقديم المهرجان حصان كعربون وفاء للمقاوم الوطني  موحى اليوسي،هو في الحقيقة تكريم لكل الوطنيين والمقاومين وأمازيغ المغرب .

 

معاريف بريس

www.maarifpress.com


 

 

 

 







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أمريكا دربت نشطاء أمازيغ ،اسلاميين ،ويساريين لمدة ثلاث سنوات

حزب التقدم والاشتراكية يعبر عن موقفه من التطورات في المغرب

الحزب الديمقراطي الأمازيغي لم يفوت فرصة الاحتجاج

عباس يا حقير عاقت بك الجماهير

الحكم الداتي في الصحراء يوفر حلا سياسيا مناسبا

الهيأة المغربية لحقوق الانسان تستنكر

عن أية مؤخرة يتحدث حسن أوريد؟

الملك يعلن عن اصلاحات دستورية عميقة

بقلم : المحلل السياسي محمد الاشهب

موقف المجلس الاقليمي للناضور من التعديلات الدستورية

حقوقيون يستنكرون القمع في مسيرات السلم

أمحند العنصر ..عبد الاله بنكيران..عباس الفاسي..سباق نحو عدم التغيير

الأنظمة التي حملها ربيع العالم العربي لن تكون بالضرورة اكثر عطفا على اسرائيل

ماذا يعني قبول الجزائر بمنح الطوارق الحكم الذاتي؟

البنوك الاسلامية وسيلة لدعم القاعدة والحفاظ على العقيدة

انتهاكات حقوق الانسان بالمغرب تهز المنظمات الحقوقية

البيان الختامي للمؤتمر 12 لاتحاد الصحفيين العرب

عن وقائع اختراع ‘أرض إسرائيل’

عمرو اديب......انت عار على مصر

أحمد الزايدي للاسبانيين:حلم الاروبيين والأفارقة والمغاربيين لا يمكن ان يبنى الا على اساس مياه صافية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

الكونفيدالية الديمقراطية للشغل تخضع لابتزاز واملاءات منتخب جماعي بمجلس المستشارين


رجال الجمارك بأكادير يحبطون محاولة لتهريب 29500 كيس صغير لمرق التوابل

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

أين القاضي المثير للجدل، سعيد مرتضوي؟!

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع