رفع التعليق المؤقت على تصدير حوامض منطقة بركان نحو الولايات المتحدة الأمريكية             تصحيح : من هو المستشار عبد السلام بلقشور (البام)الذي عين مقررا للجنة 13؟             بنما سنة 2017: الفساد تهمة متبادلة والاقتصاد لم يسعد البنميين أكثر من المونديال             ادريس جطو أمام مسؤوليته التاريخية في تنفيذ اجراء افتحاص مجلس المستشارين             "ويستنمستر " قد تكون تعد تقارير استخباراتية وظف لها رئيس مقاطعة سابقا كل الوسائل اللوجستيكية             اللجنة الثنائية للدعم السنوي للصحافة متورطة الى جانب مقاولات في "كونفلاج" الملفات             جون كونيرز... و سقط ديك البوليساريو العاهر             فوزي بنعلال رئيس جماعة الهرهورة يعبد طريقا في مشروعه من ميزانية الجماعة             الجزائر ...خطابها المضلل حول حقوق الانسان لم يعد مجديا             وفاة نزيل بالسجن المركزي بالقنيطرة جراء مضاعفات أمراض القلب وسرطان الرئة (إدارة السجن)             ميناء طنجة المتوسط: الدرك الملكي يحجز كمية هامة من دواء "ترامادول" قد تستعمل كمخدر             مصرع شخصين واصابة سبعة مواطنين من جراء انهيار سور بالدارالبيضاء             البرلمانيون المغاربة يبتلعون ألسنتهم لشدة المفاجأة للقرار الملكي السديد             مثول رئيس البرلمان للمحاكمة بعد اتهامه بالتورط في قضية فساد             إقصائيات مونديال 2018: اعتبار منتخب نيجيريا منهزما أمام نظيره الجزائري لا يؤثر على تأهله إلى النهائي             قضية وفاة فرح قصاب تعيد الدكتور نادر صعب الى المحكمة من جديد             مخدرات: بطون برازيليين تتحول الى حاويات الكوكايين ثم توقيفهم بمطار الدارالبيضاء             القمة الدولية للمناخ بباريس : الاعلان عن 12 التزام دولي في مجال التصدي لتأثير التغيرات المناخية             سويسرا تتخلى عن مشروع رفع السرية المصرفية لفائدة المواطنين             محمد السادس رؤية قارية في مجال محاربة التغيرات المناخية             الزلزال الذي ضرب موظفون سامون بوزارة الداخلية ...هل يستثني البرلمانيين باعتبارهم شركاء في الفساد؟             جلالة الملك محمد السادس حضوره لقمة المناخ الدولية بباريز عنوان اشادة دولية             الملك محمد السادس مرفوقا لأول مرة بولي العهد مولاي الحسن في زيارة رسمية لدولة فرنسا             أردوغان من الصعب ان نصدقه"المصدر يديعوت الاسرائيلية"             جنوب السودان التطاحن القبلي يدفع الرئيس سيلفا كير اعلان حالة الطوارئ             أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم            قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم             بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات            من دون تعليق            من دون تعليق            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

فساد الحكومات طريق معبدة للانفصال

 
الصحافة العبرية

أردوغان من الصعب ان نصدقه"المصدر يديعوت الاسرائيلية"

 
صوت وصورة

أقوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


قوى أفلام ستاتهام أكشن عصابات و مافيا المخدرات "نخبة القتلة" مترجم


بابلو إسكوبار - زعيم مافيا المخدرات

 
كاريكاتير و صورة

من دون تعليق
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
إعلانات
 
أخبار دولية

بنما سنة 2017: الفساد تهمة متبادلة والاقتصاد لم يسعد البنميين أكثر من المونديال

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


برقية سرية تصل الى معاريف


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 يوليوز 2011 الساعة 27 : 14



2011-07-01


برقية سرية وصلت الى 'معاريف' تكشف لاول مرة المبادىء التي تحاول الولايات المتحدة وفقها استئناف المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين، ومن خلال ذلك منع الاعلان عن دولة فلسطينية في الامم المتحدة في ايلول القادم.
البرقية تفصل التعليمات التي صدرت عن المبعوث الامريكي للمفاوضات ديفيد هيل لزملائه في الرباعية خلال اللقاء الذي عقد في الرابع والعشرين من حزيران في بروكسل. البرقية تشير الى أن خطاب اوباما في التاسع عشر من ايار هو 'الطريق الوحيد للتقدم للامام'. حسب قول المبعوث هيل كما تجسد في الوثيقة، الجانبان سيطالبان بقبول المبادىء التي طرحها اوباما في خطابه، حيث لن تكون هناك محاولات لتغيير الكلمات او اعطائها تفاسير'. من الناحية الاخرى يكشف هيل النقاب من خلال الامور التي يقولها عن مبدأ المرونة الذي يدعى في اللاتينية Quid Pro Quo'' او بالعبرية 'خطوة مقابل خطوة'. أي ان اسرائيل ستطالب بالموافقة على المبادىء التي طرحها اوباما ولكنها ستحصل في المقابل على شيء مساوي القيمة من وجهة نظرها.
كما يتبين من البرقية السرية ان الادارة الامريكية تعتقد بان اسرائيل وبالرغم من المعارضة الشديدة التي عبر عنها نتنياهو للمسار الذي اقترحه اوباما في قضية خطوط 67، ستكون مرنة وانها 'منفتحة على الاحتمالات'.
على حد قول هيل كما يظهر من البرقية السرية، 'الولايات المتحدة تعارض بشدة كل مبادرة للامم المتحدة'. يبدو أن الامريكيين يخشون من مجابهة عنيفة قد تندلع بين اسرائيل والفلسطينيين بعد الاعتراف بالدولة الفلسطينية في الامم المتحدة وعازمون على منع ذلك.
هيل ذكر ايضا ان من الواجب مساعدة الفلسطينيين بطرق مختلفة (غير مفصلة في البرقية)، 'للحفاظ على استمرارية عملية المفاوضات'، التي لن تبدأ ولن تتوقف كما في الماضي. كما تطرق هيل الى اتفاق المصالحات بين فتح وحماس وقال بان من الواجب مساعدة الفلسطينيين بان يحققوا نتائج في عملية المصالحة مع حماس تمكن الاسرة الدولية من مواصلة العمل معهم.
فهل يدور الحديث عن تعيين رئيس وزراء فلسطيني مقبول على الاسرة الدولية (مثل سلام فياض) وتشكيلة حكومية (لا تشمل ممثلين غير شرعيين) واستمرار السيطرة الامنية الجيدة لفتح في يهودا والسامرة وما الى ذلك؟
كاستمرار لهذه المبادىء، على حد قول اطراف سياسية عليا في اسرائيل وكذلك دبلوماسيا أجنبيا مطلعا على مجريات الاتصالات وقائدا يهوديا امريكيا التقى مع رئيس الوزراء في الاونة الاخيرة، وافق نتنياهو من حيث المبدأ على صياغة حدود بين اسرائيل والدولة الفلسطينية على أساس خطوط حزيران بما في ذلك مبادلة اراضٍ.
مع ذلك ومقابل التنازل عن قضية مبدئية بالنسبة له يكافح عنها حتى اليوم بكل قوته، هو يطالب الفلسطينيين بالمقابل بشرطين سيتم الوفاء بهما فقط في آخر المفاوضات: الاعتراف باسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي وكذلك ان تحل قضية اللاجئين في اطار الدولة الفلسطينية وليس في اسرائيل.
المصادر عادت وأكدت ما نشر قبل اسبوع في 'معاريف' في هذه القضية، رغم النفي الشديد من قبل ديوان رئيس الوزراء. هذا المسار بحث في اللقاءات التي عقدها نتنياهو قبل اسبوعين مع دنيس روس مستشار اوباما للشرق الاوسط ومع وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي. الا ان نتنياهو يطالب بادخال بعض التحسينات على هذه الصيغة. لهذا السبب ارسل نتنياهو بالامس سرا الى واشنطن مبعوثه الخاص المحامي اسحق مولكو.

                                                                                           معاريف

ايلي بريدشتاين







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جمعيات،ومؤسسات لا تعكس الجهوية بالمغرب

حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

ويكيليكس .. برقيات وأسرار

الصحافيون الالمان أحرار

اوباما قرر طرق الحديد وهو حام

عن أية مؤخرة يتحدث حسن أوريد؟

هل اقتربت لحظة الحساب والمساءلة؟

البريديون ينخرطون في سلسلة الاضرابات

القدافي يحرج أمريكا ويقدم غصن زيتون للمعارضة

وجهة نظر حول الجهوية الموسعة في المغرب

برقية سرية تصل الى معاريف





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
إعلان
 
إعلانات تهمك
 
أخبار وطنية

رفع التعليق المؤقت على تصدير حوامض منطقة بركان نحو الولايات المتحدة الأمريكية


تصحيح : من هو المستشار عبد السلام بلقشور (البام)الذي عين مقررا للجنة 13؟

 
جلسات برلمانية

المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة


لأول مرة ينظم مجلس المستشارين "الملتقى البرلماني للجهات"

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

ترامب ...لماذا اختار نهاية سنة 2017 لاشعال النار في الأمة العربية والاسلامية؟

 
لاعلان معنا

لاعلاناتكم بموقع