توقيف رفاق بوعشرين المتهمين بالتحرش الجنسي بجريدة لوفيغارو الفرنسية             الخارجية الموريتانية تستدعي سفير السينغال، مالي وغامبيا على خلفية اعتقال مواطنيهم             أمريكية تواجه السجن مدى الحياة تعمل كمجندة في تنظيم داعش             مشروع القانون بشأن الوصاية الإدارية على الجماعات السلالية يروم إضفاء قيمة مضافة             ورشةالسلام من أجل الازدهار تبدأ بتفاؤل متجدد حول التنمية الاقتصادية والاستثمار لصالح الشعب الفلسطيني             الكاف يعين الزامبي جاني سيكازوي لإدارة مبارة المنتخب الجزائري ضد نضيره المنتخب السينيغالي             جلالة الملك يعين عددا من السفراء الجدد ويستقبل عددا من السفراء الأجانب بعد انتهاء مهامهم             أزيد من أربعة ملايين ونصف مليون رأس من الأغنام والماعز تم ترقيمها بحلقة العيد             المغرب: تفكيك خلية إرهابية موالية لـ”داعش” تنشط بمنطقة الحوز ضواحي مراكش             ورزازات تحيي مهرجانها لفنون أحواش             الأمن المصري يحبط "مخططاً" إرهابياً لضرب الاقتصاد             الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تفعّل تعاونها مع جامعة تكساس في أرلينغتون             كورولي تفوز بجائزة سوبر براندز الإمارات             اختيار 10 شركات ناشئة من الإمارات وأفريقيا للمشاركة في برنامج تدريب المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال             رجل الأعمال مهند المصري : سنتعاون مع المفوضية في اعادة المباني التعليمية في سوريا             المنتخب المغربي يواصل معسكره التدريبي لمواجهة نظيره كوت ديفوار             مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب في إثيوبيا             نشر أو إس آي إيه، الواجهة مفتوحة المقاييس لإدارة الهويات، لأول مرة في جمهورية الكونغو الديمقراطية             سي إس سي تعلن عن نتائج تقريرها في مجال الأمن السيبراني لقطاع الإعلام             مرشح أردوغان في انتخابات إسطنبول يقرّ بهزيمته             الحكومة الموريتانية تعلن فوز ولد الشيخ الغزواني بالرئاسة             المنتخب المغربي يفوز على نظيره الناميبي             المغرب ممتن لباربادوس على سحب اعترافها بـ"الجمهورية الصحراوية"             انطلاق عملية التصويت في جولة الإعادة لانتخاب رئيس بلدية إسطنبول الكبرى             الخطوط السعودية تغير مسارات طائراتها             أفخاخ الشطرنج            موسوعة روائع أقوال الفيلسوف الكبير "أفلاطون"            تعلم اللغة العبرية للمبتدئين            شوف المساواة            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

ذئاب منفردة وقطط ظالة !

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

الكنيست" البرلمان الاسرائيلي يصوت بأغلبية حل نفسه

 
صوت وصورة

أفخاخ الشطرنج


موسوعة روائع أقوال الفيلسوف الكبير "أفلاطون"


تعلم اللغة العبرية للمبتدئين

 
كاريكاتير و صورة

شوف المساواة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

الخارجية الموريتانية تستدعي سفير السينغال، مالي وغامبيا على خلفية اعتقال مواطنيهم

 
خاص بالنساء

رقصة الانوثة...

 
 


مركز حقوقي يسلط الضوء على أنشطته


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 يوليوز 2011 الساعة 42 : 10



 

أيها الحضور الكريم، تحية طيبة، ونشكر لكم حسن اهتمامكم بأنشطة المركز المغربي لحقوق الإنسان، من خلال حضور هذه الندوة الصحفية، التي نقدم من خلالها التقرير السنوي للمركز، برسم سنة 2010 والأشهر الستة الأولى من سنة 2011،

فيما يتعلق بآلية ومنهجية إعداد التقرير، يمكننا أن نوضح ذلك من خلال ثلاث نقط أساسية :

النقطة الأولى : مصادرنا بشأن المعطيات الواردة في التقرير،

النقطة الثانية : الصيغة المتبعة في تقديم الأحداث

النقطة الثالثة : كيفية بلورة مواقف المركز بشأن القضايا الحقوقية التي تطرق إليها التقرير

فيما يتعلق بآلية جمع وانتقاء المعطيات، اعتمدنا بدأ على المعلومات التي تردنا سواء مباشرة من قبل المواطنين، أو من قبل فروعنا عبر التراب الوطني، حيث نخبركم بأن المركز المغربي لحقوق الإنسان يتوفر الآن على حوالي 60 فرعا محليا وإقليميا، ولجان تحضيرية، كل هذه الفروع واللجان تعتبر بالنسبة لنا مصدرا ومزودا أساسيا للمكتب التنفيذي للمركز المغربي لحقوق الإنسان فيما يتعلق بالمعطيات الميدانية، وذلك تفعيلا لسياسة القرب من المواطنين التي ينتهجها المركز، ولا يخفى عليكم أن هذه التجربة، على أهمية ثرائها ودورها الكبير في تلمس ما يعانيه بعض المواطنين من انتهاكات، فإنها تفرض علينا تحديات جمة، إن على المستوى التنظيمي والتدبيري، أو على المستوى الفكري والمعنوي.

وفي هذا الإطار، يجدر بنا أن ننوه بمجهودات مناضلينا عبر التراب الوطني، حيث إن عملهم التطوعي النبيل قد ساهم بشكل كبير في حل مشاكل المواطنين، وإيصال تظلماتهم إلى الجهات المختصة لمعالجتها، كما ساهمت مختلف أشكال نضالاتهم في رفع الحيف على العديد من المواطنين فرادى أو جماعات،

على مستوى الصيغة المتبعة في تقديم الأحداث، حاولنا أن نتبنى مقاربة موضوعية، مع اعتمادنا على الأمثلة الميدانية،

في البداية، قمنا بتقديم صورة مقتضبة، أبرزنا من خلالها الجانب الإحصائي  والنوعي للملفقات التي عالجها المركز المغربي لحقوق الإنسان طيلة الفترةالتي يغطيها التقرير،

بعد ذلك حاولنا عرض أهم المنجزات الإيجابية التي طبعت الشأن الحقوقي ببلادنا، والتي همت بالخصوص الجانب المؤسساتي والقانوني من مسألة حقوق الإنسان

ثم بعد ذلك، تم الانتقال إلى شق الرصد العام للانتهاكات التي سجلها المركز المغربي لحقوق الإنسان، وقد حاولنا قدر الإمكان، أن نعكس أهم الإشكالات التي طبعت الوضع الحقوقي ببلادنا، خاصة في ظل الحراك الشعبي الذي يعرفه المغرب، على غرار باقي بلدان العالم العربي، وقد حاولنا التطرق لمختلف القضايا ضمن ثلاث محاور :

المحور الأول : الحقوق السياسية والمدنية، تطرقنا من خلاله إلى الاعتقالات السياسية وممارسات التعذيب التي سجلها المركز في هذه الفترة، ثم المحور الثاني، وقد تم تخصيصه للحقوق والحريات الجماعية، تطرقنا فيه إلى الانتهاكات التي همت الحقوق التالية : الحق في التنظيم، حرية الرأي والتعبير، الحق في التجمع والتظاهر، الحق في الإضراب، الحق في التنمية، الحق في بيئة سليمة، الحق في التعليم، الحق في الصحة وحماية المال العام، أما المحور الثالث، فقد خصصناه بشكل جزئي إلى حقوق المرأة والطفل، بعد ذلك، عرضنا في المحور الرابع موقف المركز حول مشروع الدستور الجديد، إضافة إلى ملاحظاته بشأن عملية الاستفتاء، وفي الختام، تم تقديم نقط عريضة عبارة عن توصيات عامة تهم المشاريع الكبرى التي ينبغي مباشرتها في سبيل تحقيق إصلاح شامل، وهي وفق منظورنا : مستلزمات دولة المؤسسات، إصلاح القضاء، إصلاح الإعلام، ومسالة حقوق الإنسان ببلادنا،

فيما يتعلق ببلورة مواقف المركز، يمكن الإشارة هنا إلى أن الإخوة في المكتب التنفيذي للمركز المغربي لحقوق الإنسان، بعدما أعدوا مشروع التقرير، والذي تضمن حصيلة تراكمات مواقف وانطباعات مناضلي المركز، قرروا إحالته على المجلس الوطني للمركز، في دورته العادية المنعقدة بمدينة الجديدة يوم 11 و 12 يونيو 2011، وذلك من أجل تدارس مضمونه، وتقديم الاقتراحات والتعديلات اللازمة، لتتم في آخر اللقاء المصادقة عليه، وتقديمه للجنة المكلفة بالصياغة النهائية،

نتمنى أن يكون لهذا المجهود قيمة مضافة يساهم بها المركز المغربي لحقوق الإنسان في المشهد الحقوقي المغربي، آملين أن يتطور أداءنا إلى الأفضل في المستقبل، كما نعبر عن إشادتنا بالدور الكبير الذي يلعبه الإعلام المغربي في سبيل تكريس مبادئ حقوق الإنسان ببلادنا.

 

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حسني مبارك ترك للمصريين جلادا عالميا يحمل اسم عمر سليمان

تجارة الاطفال أكبر خطر

أنظمة عربية ثراء فاحش ...وشعوب تقتات الفتات

جدور الاستبداد العربي

قضاة المجلس الاعلى للحسابات يتساءلون ما الفائدة؟

الأمازيغ يحدرون الاسلاميين التلاعب بالدستور على الأنترنيت

ثلاث عقود مرت من عمر أكبر حزب معارض ليقول نعم للدستور

مركز حقوقي يسلط الضوء على أنشطته

الحرم الجامعي الفلسطيني يغلي بحثا عن ثورة فلسطينية فلسطينية

سفير سوريا بالمغرب ل"معاريف"سوريا تؤدي فاتورة المنطقة وأمن اسرائيل

مركز حقوقي يسلط الضوء على أنشطته





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

توقيف رفاق بوعشرين المتهمين بالتحرش الجنسي بجريدة لوفيغارو الفرنسية


مشروع القانون بشأن الوصاية الإدارية على الجماعات السلالية يروم إضفاء قيمة مضافة

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يعبر عن ارتياحه العميق للموقف الايجابي للبرلمان الأوروبي


المرحلية لتنفيذ مشروع التوأمة المؤسساتية بين البرلمانات


تشكيلة مجلس النواب حسب رؤساء الفرق واللجن الدائمة

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

نظام الملالي في الأزمات، وإلى أين تتجه التطورات المتسارعة؟

 
لاعلان معنا

الرئيس التنفيذي لنفط الهلال: الحاجة إلى نماذج جديدة للاستثمار لتعزيز تنافسية قطاع النفط والغاز في ال