فرنسا تمنع اقامة صلاة ليلة القدر بالمساجد             مسلحون يحتجزون رهائن داخل بنك في ولاية أمريكية             المغرب يحتفل بالقرار الأممي بحضور عمر هلال السفير الدائم للمملكة بالأمم المتحدة             الصاروخ الصيني التائه تمتد تهديداته افريقيا             قطر: اعتقال وزير المالية             المغرب-ألمانيا أسباب تصاعد الازمة (خبير اقتصادي)             حسين محمد... عسكري مخضرم رئيسا لمخابرات ليبيا             إصابة رئيس المالديف السابق في تفجير خارج منزله             السجين (ش ع) فقد 19 كلغ وليس 33 كلغ كما جاء في ادعاءائه خلال إضرابه عن الطعام             عبر استقبالها للمدعو إبراهيم غالي، إسبانيا "تتحدى القانون الدولي" (نائب بريطاني سابق)             المملكة المغربية تقرر استدعاء سفيرة جلالة الملك ببرلين للتشاور             المغرب: تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 يونيو 2021 (مجلس الحكومة)             "البنتاجون" تصدم العالم ببيان عن موقع سقوط الصاروخ الصيني التائه             الصحراء: المبادرة المغربية للحكم الذاتي حل جاد وذو مصداقية (وزير صربي)             برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك إلى أفراد أسرة المرحوم البشير بن يحمد مؤسس مجلة "جون أفريك"             إسرائيل ستفتح حدودها للمجموعات السياحية من 14 بلدا اعتبارا من 23 مايو الجاري             بيل غيتس أغنى رجل في العالم ثروته لا تنتهي على مدى 400 عام             تمارة تتحول الى مطرح الأزبال وسط احتجاج شديد لعامل تمارة             "حماة المال العام" يطالبون بإعتقال رئيس جهة الشرق والتحقيق معه في قضايا تبديد واختلاس أموال عمومية             الشعب يدير ظهره للأحزاب السياسية قبل موعد الاستحقاقات المحلية والتشريعية             الرئيس الاسرائيلي يكلف زعيم المعارضة بائير لبيد بتشكيل الحكومة             استقبال زعيم "البوليساريو" في إسبانيا والصمت المحرج للاتحاد الأوروبي             الحزب الاشتراكي الاسباني مني بهزيمة كبرى             مجلس المستشارين: خمس وعشرين فقط من أعضاء المجلس حضروا الجلسة العمومية             أميركا تحذر من خطر داهم يهدد الدول الجزرية             عدنان الفيلالي ابن الدجال محمد الفيلالي عالم من النصب والاحتيال القصة الكاملة             استوديو "معاريف بريس" يستضيف زكريا المومني ودنيا أفيلال وحجيب " انظر الفيديو"             الشيخ موينزو- قصيدة الطنجية            يهود مغاربة وسياح يهود إسرائيليون يشاركون في احتفالات "سيمحات توراة"في كنيس بمراكش            التحالفات الحزبية قبل الانتخابات التشريعية ؟           
الإفتتاحية

تذكرة وحقيبة سفر الى اسرائيل

 
إعلانات
 
الصحافة العبرية

إسرائيل ستفتح حدودها للمجموعات السياحية من 14 بلدا اعتبارا من 23 مايو الجاري

 
معاريف تي في "TV"

عدنان الفيلالي ابن الدجال محمد الفيلالي عالم من النصب والاحتيال القصة الكاملة


استوديو "معاريف بريس" يستضيف زكريا المومني ودنيا أفيلال وحجيب " انظر الفيديو"


الشيخ موينزو- قصيدة الطنجية

 
كاريكاتير و صورة

يهود مغاربة وسياح يهود إسرائيليون يشاركون في احتفالات "سيمحات توراة"في كنيس بمراكش
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار دولية

فرنسا تمنع اقامة صلاة ليلة القدر بالمساجد

 
خاص بالنساء

الفنانة التشكيلية خديجة مغرب.. حصاد متميز وعشق لا ينتهي

 
 


نحن نصدر النفط ثم نستورده منطق اقتصادي مرفوض لكنه مفروض


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 دجنبر 2012 الساعة 44 : 17



 

كاظم فنجان الحمامي/مراسلة خاصة  بموقع "معاريف بريس"

 

الفرق بيننا وبين العالم الخارجي اننا نلهو يومياً بإحراق الغاز الطبيعي في حقولنا وضواحي مدننا, ونمارس هذه الملهاة بدم بارد حتى يومنا هذا, في الوقت الذي تحرص فيه الأقطار الأخرى على استثماره في مشاريعها التنموية, ولا تفكر بإحراقه إلا عندما يحين موعد إشعال الشعلة الأولمبية في ملاعبها ومدرجاتها الرياضية, والفرق بيننا وبينهم إنهم يشترون نفطنا ثم يبيعونه إلينا بأضعاف أضعاف سعر الشراء, فنستورده منهم على شكل منتجات ومشتقات وزيوت محركات وزيوت تزييت, لذا فإننا سنعتمد على التقويم الأولمبي في تحديد المسار الزمني للغازات الطبيعية المهدورة في أجواء العراق, وتوثيق المدة التي قطعناها حتى الآن في استيراد المشتقات النفطية. .

قبل عقد من الزمان كان العراق من الأقطار المصدرة للمشتقات النفطية بكل أنواعها, وعنده من النفط الخام ما يكفي لملئ حوض الخليج العربي كله بنفط كركوك ونفط خانقين وباباكركر وجمبور ومجنون والرميلة وعين زالة وبزركان, ناهيك عما تحويه حقولنا المكتشفة حديثا من ثروات نفطية منحها رب العباد لهذه البلاد, لكننا لا نريد البوح بها خوفا من عيون الحاسدين والطامعين والمتربصين والمهربين. .

كنا قبل عام واحد من انطلاق دورة الألعاب الأولمبية في أثينا (2004) نصدر المشتقات النفطية بكميات هائلة, وكان عندنا قبل دورة ألعاب موسكو (1980) أسطول كبير من الناقلات البحرية المتخصصة بنقل المشتقات من أرصفة المفتية بالبصرة إلى موانئ العالم, ثم جاء الحصار الاقتصادي المفروض علينا, فكانت المنتجات النفطية هي السلاح البحري الذي لجئنا إليه لخرق الأطواق التي فرضتها الأساطيل الغربية على منافذنا الملاحية, فتحول ميناء (أبو الفلوس) بين ليلة وضحاها من ميناء تجاري إلى ميناء نفطي متخصص بتصدير المشتقات النفطية, بمعدل (24) ساعة باليوم, وبكميات فلكية لا يصدقها العقل, فأقبلت عليه الناقلات الجريئة من كل حدب وصوب, تراوحت طاقاتها بين (2000) طن و(5000) طن, بمعدل عشر ناقلات باليوم, وفجأة استعادت الممرات الملاحية في شط العرب حيويتها التي فقدتها عام 1980. وانبرى المرشدون البحريون لنوبات الإرشاد المكوكية المرهقة المتكررة من أبي الفلوس إلى البحر, ومن البحر إلى أبي الفلوس.

وما أن بدأت الاستعدادات لافتتاح دورة الألعاب الأولمبية في أثينا حتى تحول العراق فجأة من دولة مصدرة للمشتقات النفطية إلى دولة مستوردة لها, على أمل أن تباشر الأطراف المعنية بإصلاح الأضرار التي تعرضت لها المصافي في الشمال والجنوب والوسط. .

وانتهت دورة أثينا (2004), ثم جاءت دورة بكين (2008) وانتهت هي الأخرى من دون تغيير, وانتهت بعدها دورة لندن (2012), لكن سياقات الاستيراد ظلت عندنا على ما هي عليه حتى يومنا هذا, على أمل أن تتحسن أوضاعنا قبل حلول دورة الألعاب الأولمبية المزمع إقامتها في ريو دي جانيرو عام (2016). .

لقد توسعنا الآن في تصدير النفط الخام عبر كل المنافذ البحرية المحلية والبديلة, لكننا توسعنا أيضا في استيراد المشتقات النفطية (زيت الغاز والبنزين والكيروسين), ومازلنا نصدر النفط ونستورد مشتقاته, ونصدره لنستورد منتجاته, وجرت العادة على هذا المنوال في متوالية مرفوضة لكنها مفروضة, فرضتها علينا الظروف التي لا علم لنا بها على الرغم من انقضاء ثلاث دورات أولمبية تكررت كل أربعة أعوام على مدى عشر سنوات تقريباً. .

يقولون ان مبالغ استيراد المشتقات النفطية تجاوزت المليارات لسد النقص في الطلب المحلي, لكننا لا ندري بالضبط ما هي تكاليفها وكمياتها, ويقولون إننا نستوردها من دول الجوار لتشغيل المحطات الكهربائية, لكننا لا ندري بالضبط ما الذي يمنعهم من استعمال الغاز الطبيعي, الذي ينتحر عندنا في الهواء الطلق منذ عقود وعقود, ويقولون ان كميات الغاز المنتحرة يومياً في أجواء العراق تقدر بحوالي (34) مليون متر مكعب, فنقول لا ندري متى تحترق قلوبنا من القهر حزناً وكمداً على هذه الثروات الوطنية المهدورة, ويقولون ان وزارة الكهرباء تعاقدت مع إيران على مد أنبوب لتجهيز الغاز إلى محطتي الكهرباء في مدينة الصدر والراشدية في الوقت الذي تضع فيه وزارة النفط خططا لتصدير الغاز إلى تركيا والأردن وأوربا, والحقيقة إننا لا نعرف شيئا عن مبررات ومسوغات هذا التناقض والتداخل والتقاطع والتخبط, ولا نعرف من هو المستفيد ؟, ومن هو المقصر ؟, ومن هو العاجز ؟, ومن هو الفاشل ؟, ومن هو المهمل ؟, بانتظار أن ترصد وزارة التخطيط هذه الفجوات والثغرات والهفوات, وتعلن عن الكلفة الحقيقية للمشتقات المستوردة من ذلك اليوم وحتى هذا اليوم, وتحدد بالضبط حجم الغاز الطبيعي المهدور, ونعرف منها الأسرار المرتبطة بعدم إنشاء مصاف نفطية وطنية في كل محافظة, أو أسباب عدم منح القطاع الخاص التراخيص اللازمة لإنشاء المصافي الأهلية على وفق السياقات الاستثمارية المثمرة. .

 

 

 

معاريف بريس

www.maarifpress.com







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



وزير المالية يوبخ أمنيا بالبرلمان،واضريس قد يتدخل

نساء أسقطت ملوكا ،ورؤساءا في حفرة الانقلابات

يا مرحبا بالديموقراطية الأمريكية!!!

فرنسية يعتدى عليها وسفارة فرنسا تدخل على الخط

اجلاء مغاربة من القطاع السياحي بليبيا

ألان جوبيه وزيرا للخارجية الفرنسية

بيكاسو العاشق..عبقري الفن التشكيلي

بيكاسو العاشق..عبقري الفن التشكيلي

القدافي يفضح القوى الأجنبية ويقرر ابادة الشعب الليبي

ما يجري في العالم العربي ليس مشروعا أمريكيا أو غربيا

زلزال أمني يضرب مصر بعد اقالة الطنطاوي

نحن نصدر النفط ثم نستورده منطق اقتصادي مرفوض لكنه مفروض

إيران تنتظر الإستثمارات الأجنبية لإعادة إطلاق مشروع تطور حقل جنوب فارس البحري للغاز

الحكومات تخطب وُد شركات النفط في دافوس

التأمين المالي لإرهاب النظام الديني عن طريق بيع المنتجات البروكيميائية – الجزء الاول





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الإفتتاحية

 
 

»  الصحافة العبرية

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أخبار دولية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  معاريف تي في "TV"

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 

»  آراء ومواقف

 
 

»  خاص بالنساء

 
 

»  الرياضة

 
 

»  لاعلان معنا

 
 
إعلانات تهمك
 
جريدة الحياة النيابية
 

»  المشهد البرلماني

 
 

»  جلسات برلمانية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
موقع صديق
 
أخبار وطنية

السجين (ش ع) فقد 19 كلغ وليس 33 كلغ كما جاء في ادعاءائه خلال إضرابه عن الطعام


المملكة المغربية تقرر استدعاء سفيرة جلالة الملك ببرلين للتشاور

 
جلسات برلمانية

مجلس المستشارين يصادق على خطة عمل لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي


مجلس النواب يعقد غدا الأربعاء جلسة عمومية مخصصة للأسئلة الشفهية الموجهة لرئيس الحكومة


من أجل تدخّل فوري لحل معضلة المواطنين العالقين في الخارج

 
الرياضة
 
آراء ومواقف

التمرة التي أفاضت الكأس

 
لاعلان معنا

وزير الخارجية الايطالي يعرب عن قوة المغرب في حل ملف الخلاف الليبي